فن التمثيل الصامت – نجاح هادي كبة

333

فن التمثيل الصامت – نجاح هادي كبة

فن التمثيل الصامت او فن البانتوميم هو نوع من الحركات الإيحائية يؤديها فنان او مجموعة فنانين على خشبة المسرح بهدف توصيل الأفكار والآراء والمشاعر بواسطة الجسم فقط . وهو فن قديم تمتد جذوره الى حضارة وادي الرافدين والحضارة اليونانية القديمتين ثم عصر النهضة فاالعصر الحديث لكن لجذوره التاريخية سمات خاصة يختلف أداؤه فيها عن العصر الحديث منها اختلاط الحركات والإشارات والإيماءات بالصوت فيذكر سليم الجزائري في كتابة فن البانتوميم ان ( أول مصادره يعود الى عام 270 ق بل الميلاد, وهو سجل بثلاثة عشر نصا تعرف بالميميامب   – mimiamb  كتبها الشاعر اليوناني هيروند – Herond  وكانت تقدم ايمائيا بمصاحبة شعر مرتل ثم تلا ذلك مجموعة بيزنطيية من 265 نكتة تحمل اسم قهقهات يمكن اعتبارها مجموعة من المواقف الكوميدية الايمائية القصيرة وهذه المجموعة كغيرها من الاشكال الفلكلورية تغيرت على مدى مئات من السنين قبل ان تتبلور وتتخد شكلها النهائي ) ص 44 في حين ان البانتوميم الحديث صار يؤدى بالحركات والاشارات وتعبير الوجه واوضاع الجسد المختلفة من دون الكلام في العرض المسرحي او ما يتخلله من مواقف , وبناء على ذلك فان التمثيل الشعبي الصامت في القصص التمثيلية الشعبية العراقية قريب الشبه في توظيف الايماءات مع الصوت بالتمثيل الصامت القديم ولاسيما اليوناني.

 في التراث الشعبي العراقي قصص تمثيلية يوظف فيها التمثيل الصامت لكن الاداء تختلط فيه الحراكات والاشارات والاماءات بالصوت احيانا كثيرة وقد ياتي الصوت الكلام بعد انتهاء التمثيل يطالعنا جعفر الخليلي في كتابة ” هكذا عرفتهم ” بنماذج من فن التمثيل الشعبي الصامت اتخذته بعض الشخصيات للفكاهة والتسلية والهزل امثال الشاعر الهزلي حسين قسام  والعـــــــــــلامة رضــا الهندي  1873 – 1943 م للتخلص من منغصات الحياة . يقول جعفر الخليلي (وهنا قص علي السيد رضا هذه الاسطورة الفكهية قال : قدم فيلسوف على احدى المدن فاحتفت به المدينة غاية الاحتفاء, وقد رأى ان يجلس للناس في احدى الميادين يختبر مدى فهم علماء هذه المدينة .. وسمع بخبر هذا الفيلسوف.

مشاركة