إلغاء البطاقة التموينية في العراق بتوصية من صندوق النقد الدولي

Print Friendly


إلغاء البطاقة التموينية في العراق بتوصية من صندوق النقد الدولي
قصف مطار كركوك العسكري و31 قتيلاً في مفخخة ضد متطوعين عند معسكر التاجي
لندن ــ نضال الليثي
بغداد ــ كريم عبدزاير
ألغت الحكومة العراقية امس البطاقة التموينية التي تُوزع بموجبها مواد غذائية أساسية على الأُسر العراقية، ابتداء من الأول من آذار المقبل، لقاء مبالغ رمزية شهرية بناء على توصية صندوق النقد الدولي الذي تعقد اللجنة الاقتصادية التابعة لرئاسة الحكومة اجتماعات دورية منتظمة مع ممثلين عنه في عمان.
فيما اطلقت الحكومة العراقية اليد للقطاع الخاص استيراد هذه السلع.
وجاء إلغاء البطاقة التموينية وتعويض مفرداتها للمستفيدين منها بمبلغ مالي صغير في وقت تجاوزت فيه البطالة في العراق نسباً تفوق 40 وفق تقارير دولية. فيما حذرت هيئات ومؤسسات اقتصادية من ارتفاع اسعار السلع الغذائية الرئيسية خاصة الرز والدقيق والسكر بشكل جنوني خلال ايام.
وعاش اكثر من 25 مليون عراقي على البطاقة التموينية في ايام الحصار منذ 1990 وحتى اليوم.
وقالت مصادر في اللجنة الاقتصادية طلبت عدم ذكر اسمها لـ الزمان ان قرار الغاء البطاقة التموينية جاء بناء على توصية صندوق النقد الدولي من اجل دمج الاقتصاد العراقي بالاقتصاد العالمي وتسهيل حصوله على قروض بفوائد ميسرة من الصندوق.
وقالت المصادر ان توصيات الصندوق تشمل اعادة هيكلة البنوك العراقية وادخال تعديلات جوهرية على القوانين الاقتصادية خاصة قانون الاستثمار لدفع رجال الأعمال والشركات على الاستثمار.
واضافت المصادر للاسف لم تنفذ الحكومة من هذه التوصيات سوى الغاء الحصة التموينية واستبدالها بمبلغ مالي زهيد.
واشارت المصادر ان الحكومة العراقية التزمت بسقف الصندوق الزمني لالغاء الحصة التموينية.
وكانت وزارة التجارة العراقية كشفت عن أن لجنة اصلاح البطاقة التموينية تدرس الغاء البطاقة بحلول العام 2015.
وقال معاون مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة في الوزارة حيدر نوري جبر، في تصريح صحافي أن آخر احصائية تشير الى أن عدد المسجلين ضمن نظام البطاقة التموينية تجاوز الـ34 مليون فرد في أنحاء العراق .
ومن المتوقع أن يؤدي الغاء البطاقة التموينية الى ارتفاع أسعار سلة المواد الغذائية التي تتضمنها وبخاصة المواد التي تشهد طلباً يومياً متزايداً كالرز والصحين وحليب الأطفال وزيت الطعام والسكر.
وكانت الحكومة العراقية قد ألغت حصول الموظفين الذين يتقاضون رواتب تزيد على مليون دولار على البطاقة التموينية منذ اكثر من عام.
وكان العراقيون يشكون من سوء نوعية مفردات الحصة التموينية ويلقون باللوم على الحكومة التي ألغت الكثير من المفردات الاساسية طوال السنوات الماضية.
وطالت ميزانية استيراد مفردات الحصة التموينية عمليات فساد كبرى شملت وزراء وموظفين كبار في وزارة التجارة العراقية.
على صعيد آخر قتل 31 على الاقل معظمهم من عناصر الجيش في انفجار سيارة مفخخة ضد متطوعين عند مدخل معسكر للجيش في بلدة التاجي شمال بغداد.
وقالت مصادر امنية ان سيارة مفخخة انفجرت قرب معسكر للجيش في منطقة الحماميات في التاجي ما اسفر عن سقوط 31 قتيلا معظمهم من الجنود .
وقال مصدر في وزارة الداخلية ان التفجير استهدف الباب الرئيس لمعسكر للجيش اثناء تجمع عدد كبير من المدنيين للتطوع .
من جهته، افادت مصادر في مستشفى الكاظمية شمال ان المستشفى تسلم 25 قتيلا معظمهم من الجنود واربعين جريحا .
تعرّضت قاعدة مطار كركوك لهجوم بصاروخَي كاتيوشا، امس، فيما أصيب حارسا مدرسة ابتدائية بجروح في هجوم مسلّح جنوب بغداد. وقال مصدر أمني محلي ان صاروخي كاتيوشا سقطا صباح امس على قاعدة مطار كركوك قاعدة الحرية الواقعة جنوب كركوك، والتي تتخذها القوات الجوية وقوة الأسد الذهبي المؤلفة من الجيش العراقي والشرطة والبيشمركة مقراً لها، من دون الافصاح عن حجم الخسائر البشرية أو المادية الناجمة عن الهجوم .
وأضاف أن قوة أمنية حدّدت منطقة اطلاق الصواريخ في ساحة حي الاحتفالات جنوب المدينة، ونفذت عملية دهم وتفتيش عثرت خلالها على منصة الاطلاق.
يذكر أن مطار كركوك يتعرّض بين الحين والآخر الى هجمات بصواريخ الكاتيوشا، كان آخرها في 24 أيلولوفي بغداد، أصيب اثنان من حرّاس مدرسة ابتدائية في حي الطعمة بمنطقة الدورة جنوب العصمة العراقية، باطلاق مسلّحين مجهولين النار عليهما امس، ما أدّى الى اصابتهما بجروح.
AZP01