العراق يشارك مع 26 دولة بسمبوزيوم للتشكيل

171

الجمعية التركية تختتم مهرجانها الدولي للرسم

العراق يشارك مع 26 دولة بسمبوزيوم للتشكيل

بغداد – فائز جواد

من الجميل ان تكون هنالك مشاركة عراقية في مهرجانات دولية وعالمية وألأجمل ان تكون هذه المشاركة متميزة وان يشار بالبنان الى الفنان العراقي من بين الفنانين المشاركين لأن الفنان التشكيلي العراقي وما يحمله من أرث حضاري وما يكتنزه من جماليات الفن السومري والبابلي والأشوري والأكدى ،كل هذه المقومات الجمالية لابد ان تنصهر في بودقة الخيال الفني للفنان التشكيلي العراقي لتنتج ولتفرز آيات من بدائع الأعمال الفنية التشكيلية لجميع فروع الفن التشكيلي من رسم ونحت وغيرها. وتحت شعار  الفن في كل مكان  اختتمت مؤخرا  فعاليات المهرجان الدولي التاسع للرسم التي اقيمت  للفترة من 20 ولغاية 27 تموز 2018 المنصرم من قبل الجمعية التركية  فيمن أرت للفنون التشكيلية  ،  في مدينة طرابزون الساحلية على البحر ألأسود، بمشاركة  دولية واسعة  تضمنت مشاركة 52  فنانا من26  دولة، والمشاركة  العربية فيها كانت من دول، العراق وتونس وسوريا والبحرين والسعودية والأردن وفلسطين والمغرب، والمشاركة العراقية في هذا المهرجان الدولي تمثلت في الفنانين التشكيليين ، فاطمة العبيدي ، وسعد الربيعي.

وكانت فعاليات افتتاح المهرجان يوم قد شهدت إقامة معرض فني للفنانين المشاركين في قاعة العرض الفني للمركز الثقافي لمدينة طرابزون  مركز أحسان بي حمام زادة الثقافي   والتي افتتحها والي مدينة طرابزون مع مدير المركز الثقافي ، وبحضور كثيف من الجمهور التركي ومن السواح ألأجانب الذين تكتظ بهم مدينة طرابزون السياحية التي تعد عروس البحر ألأسود، مع تغطية اعلامية كثيفة من قبل الصحف التركية  وقنوات التلفزة التركية.

تخللت فعاليات ايام المهرجان عدة فقرات تمثلت بإقامة سمبوزيوم ولمدة ثلاثة أيام حيث سكن الفنانين المشاركين في منتجع على قمم الجمال و بارتفاع 2000 متر فوق مستوى سطح البحر وفي جو بارد يتراوح بين4-10 درجات مئوية حيث تبقى الغيوم تحت القمم في جو جميل اثار احاسيس الفنانين المشاركين والتي انطبعت بالتالي على اعمالهم التي انجزت خلال ايام السمبوزيوم. ومن فقرات المهرجان ايضاً كان هنالك زيارات الى المتاحف وألأماكن الفلكلورية والتاريخية والأثار التي تعود الى حقبات زمنية عديدة، رومانية وسلجوقية وعثمانية.

واختتمت فعاليات المهرجان التاسع في اليوم ألأخير بإقامة معرض للأعمال المنجزة خلال أيام السمبوزيوم  في القاعة الكبرى لعرض الأعمال التشكيلية في مديرية الثقافة والسياحة التركية لمدينة طرابزون، وهذه البناية تعد من احد اهم البنايات المعمارية العثمانية في مدية طرابزون والتي تم تشييدها من قبل المعماري العثماني الشهير  سنان باشا  قبل مئات السنين وما زالت تستخدم كمديرية للسياحة و الثقافة للمدينة. أفتتح المعرض التشكيلي من قبل والي مدينة طرابزون، والذي القى كلمة تمنى فيها ان تكون مدينة طرابزون قد اعجبت الفنانين المشاركين لما فيها من مناظر طبيعية  تستلهم كثير من الفنانين من كل العالم للإنجاز اعمالهم فيها وتمنى ايضاً ان لا تكون هذه الزيارة هي ألأخيرة وان تتكرر زيارة الفنانين لهذه المدينة في المستقبل. بعد كلمة والي المدينة القت رئيسة جمعية  فيمن أرت للفنون التشكيلية   كلمة استعرضت فيها تأريخ الجمعية ونجاحها الكبير في اقامة مهرجاناتها التسعة  وتنوعت الأساليب والمدارس الفنية للأعمال المنجزة والتي تعدت عددها أكثر تسعون عمل فني، بين واقعية وانطباعية وتجريدية ، وكان ترحيب والي مدينة طرابزون خاصاً وكبيراً بالفنانين العراقيين فاطمة العبيدي وسعد الربيعي، وتعد مشــــــاركة العبيدي في هذا المهرجان هي المشاركة الثالثة لها ، لما تركته من بصمة وأثر كبيرين من خلال مشاركتيها ألأولى والثانية ، مما حدا بالجهة المنظمة للمهرجان الى دعوتها للمرة الثالثة للمشاركة في مهرجانها التاسع 2018، علماً ان العبيدي سبق وان منحتها الجمعية تمثيلها لدولة العراق في عام 2015 .

مشاركة