شهادات في الذكرى الثانية لرحيل بحر العلوم – النجف – الزمان

192

شهادات في الذكرى الثانية لرحيل بحر العلوم – النجف – الزمان

صدر عن شركة العارف للاعمال وبرعاية ودعم مؤسسة بحر العلوم الخيرية (مركز النجف للثقافة والبحوث) كتاب بعنوان(العلامة  السيد محمد بحر العلوم شهادات من لبنان في الذكرى الثانية لرحيله) تقديم رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري واعداد قاسم قصير واحمد ياسين. يقع في 336 صفحة من القطع الكبير.

وقال بري في تقديمه للكتاب (ذات مرة ربما في العام 1991م اثناء الغزو الاول للعراق وانعقاد مؤتمر المعارضة العراقية في (البريستول) في بيروت تسنى لي ان التقي شخصيات عراقية معارضة هبطت على بيروت من مختلف الدنيا من ابرزها سماحة العلامة (العلم) النجفي السيد محمد بحر العلوم.هو لم  يكن مجرد رجل دين او معمم  او عابر سبيل , كان ناضجا وممتلئا بالخبرة والحياة والامل وقد اكتنز علومه الدينية والدنيوية على يد كبار علماء النجف الذين كانوا من البيت وكذلك يحيطون بعائلته احاطة السور بالعصم.

جد الاسرة (السيد محمد معدي) تنقل من كربلاء الى النجف الى مكة , تعلم على ايدي الافاضل كبار العلماء والفلسفة الاسلامية وعلم الطلاب وشهد له الكبار بأنه (بحر العلوم).تقلد زمام المرجعية المطلقة في العراق .واعاد اعمار بعض المساجد والمراقد الشريفة وعرفت انه قارع الحجة بالحجة في حواره مع يهود العراق.اعترف انني كنت اعتقد ان ذلك المسمى هو اسم عائلته حتى تعرفت اليه وقررت السباحة في بحر علمه.مذ ذلك الحين وانا احاول الحصول على كل مؤلفاته ورسائله وشروحاته وديوان شعره وكتبه).ويضيف بري (كان سماحته يحاول جمع كلمة العراق من كل الطوائف والمذاهب والاعراق والجهات والفئات .. كان يؤكد ان بلاد النهرين يمكن ان تعود الى ذاتها موئلا للحضارة اذ اجتمعت ايدي العراقيين).

ويضم الكتاب اربعة فصول الاول يضم شهادات,اما الفصل الثاني فعنوانه (قالوا في السيد بحر العلوم خلال تأبينه في لبنان) وضم الفصل الثالث وثائق ونصوص وتناول الفصل الرابع(لمحة عن نشاطات السيد بحر العلوم في لبنان) واختتم الكتاب بصور عن زياراته للبنان في السنوات الاخيرة.

مشاركة