هجير الهواجس والتبادل الوظيفي للحواس – علي الشاعر

198

تراصّ دلالي يمنح النص الشعري رصانته

 هجير الهواجس والتبادل الوظيفي للحواس – علي الشاعر

لم تأتٍ قصيدة النثر من فراغ ، وإنما ارتكزت على اشكال أخرى ، وهي تمنح لنفسها بذلك موقعاً متجدداً بين الاجناس الادبية الاخرى . يذكر تزيفتان تودوروف في ( أجناس في الخطاب ) : ” من أين يأتي الجنس الأدبي ؟ ببساطة متناهية : من أجناس أخرى ؛ فالجنس الجديد هو تحويل جنس سابق ، أو بضعة أجناس ، دائماً : بقلبه ، بإزاحته ، بالارتباط به ” .

 (هجير الهواجس ) مجموعة شعرية للشاعر ( حامد عبد الحسين حميدي ) ، صادرة عن دار كريم للطباعة والنشر والتوزيع في بغداد – المتنبي 2017 ? تضمنت ( 19 ) قصيدة شعرية ،  تمثلت فيها البنية الشعرية الرصينة بخطابيتها المرسلة ، والأنساق التي كانت حاضرة في وعي النصّ الناضج ، كونه خامة لغوية ذات زوايا دلالية ، يتوافر فيها الجانب الفني بمستوياته الاسلوبية والجمالية ، فالنصّ يمنحنا ذاك التراصّ الدلالي حينما نجده يتوالد في توافر الرموز والشيفرات والكتل الانزياحية ، ليعطي للمنتج الشعري رصانة في التوصل الى اسرار النصّ الداخلية في بنياته وأنساقه وعلاقات أنظمته ، فالنص له حضور معلق أمام القارئ / المتلقي ، والقارئ / الفاعل هو الذي يبحث عن العناصر الغائبة في النص ، لكي يبرزها ويمنحها حضوراً طبيعياً ، وخلافه يضيع النصّ .

مثل إيماءات ٍ تحدّقُ في…

رمضاء ِ ترقوة ٍ ،

أدسُّ أشتاتَ العراءِ ِ

في أجفان الدفلى

أمسحُ فيها كرى انكساري

الأعزل

وأنا أسندُ مواويلي وراءَ

شراع ٍ من الأتربة ِ … ( لا شيء إلا غمغمات ريح )

الانكسارات الباطنية لم تزل تهيمن على ذاتية الشاعر ، اذ / انها تشكل وصلة خطابية في تفعيل البوح على وفق نمطية المرسل الباعث / الفاعل ، هذه الايماءات التي تحدّق في العمق ، لتسبر اغواره من جهات عدة ، الشاعر ( حميدي ) لا يستطيع الانفلات من شرانق العزلة والشتات ، فهو يستخدم لفظة ( أدسّ ) بكل ما تحمله من دلالة لغوية تناسقية متضمنة ذلك الانزياح المترامي في اخفاء الظاهر ، فذاتية الشاعر مكشوفة ومتجليّة في الالفاظ  : ( أدسّ / أمسح / انكساري / أنا / أسند / مواويلي ) انه يعمل على تشغيل تلك المهيمنات الحاضرة ، بطاقة تنظير التحديث اللغوي .

لم نعدْ نرى حبالَ الصوت إلا

بمصابيح ..

تقطرُ زيفا ً،

من جذع نخلة ،

الريح ترصّ أقدامها

في قضبان ِالصراخ ..

أنانية الرغيف ِ ، تطردُ

الفراشات ،

والفضول ، يأكلُ طيف

الشمس …

فهل يمضغُ البوحُ

ذاك الوصل الندي .. ؟ ( منافذ تأوي الشمس )

الشاعر ( حميدي ) لديه القدرة على الولوج باطنياً ، حيث يرى في منافذه كلّ الصور الشعرية الحاضرة ، هذه لوحة سريالية متناغمة مع تأطير صيغة المتكلم الجمعي في الفعلين ( نعد / نرى ) وغائبية الآخر المستتر ( تقطر / ترصّ / تطرد )  ، وهنا يبرز دور التبادل الوظيفي للحواس الذي يحرّض وعي القارئ / المتلقي .. الى تتبع الاشتغالات النصيّة ، وغرائبية الصّور ، والاختزال والتكثيف والبنية اللغوية ، فـ ( سوزان برنار ) تضع شروطاً تحديدية يجب توافرها في النصّ الشعري ، حتى يكون بالإمكان عدّه قصيدة نثر .. منها : ( الوحدة العضوية / المجانية او اللازمنية / الايجاز ) ، وبذا / كانت الاشارة الدالة لدى الشاعر تتحرك ضمن نسقية غير تصريحية ، أي اننا نقف امام بعض التراكيب لنفكّ شيفرات النصّ المغلق للتعرف عن كثب بما يحمله من تفرعات وصور ضاجّة .

وحيداً تحدّق بعواصف ،

تيبّست مطراً على ..

حوافر الضفاف ِ

متى تكفّ نظراتنا الثكلى عن

الانطفاء ِ ؟!

عندما تتفجرُ في أجسادنا رغبة ُ

الملل ..

نمارسُ طقوسَ النزف بالكلمات ِ

لا  أحدَ ، يستلّ لغة الانقراض

من نوافذ ِالنجوم ِ ،

هذا الصمتُ صلصال يرتعشُ

بين أجنة ِالرفوف ِ

دعنا  نتأسى .. للندى ( هجير الهواجس )

إن فكرة الصراع ألاشتغالي من خلال استخدام المجسّات التوصيلية ، تعد عاملاً اساسياً في التنقيب عن ما يدور لدى الشاعر ، من ممارسات لطقوس نزفت على عتبات نصٍّ كتجربة ابداعية حيّة ، فنلاحظ العزلة والانكفاء على الذات في : ( وحيداً / تيبست / نظراتنا الثكلى / رغبة الملل /  النزف بالكلمات / لا أحد / الانقراض / نوافذ النجوم / الصمت / أجنة الرفوف / نتأسّى ) ، هذه الانعكاسات الباطنية المأزومة ، ولّدت لدينا بؤراً نفسية تحيلنا الى الوقوف على التراكمات المغروسة في ثنايا الشاعر ، الذي لم يجد انفلاتاً من تلك القيود التي حدّدت من حريته ، وحركيته ، فلا مشروع تحرّر او تجاوز ، كلّ ما حوله شكل ضغوطات فاعلة في تضخيم التفجّر الداخلي .

مشاركة