قاعة الرباط تحتضن إحتفالية تجمع الإحتياجات الخاصة

132

قاعة الرباط تحتضن إحتفالية تجمع الإحتياجات الخاصة

تحدي العوق بالألحان والإبداع

رفاه المعموري

تحت شعار (تنفيذ الاهداف التنموية السبعة عشر لاجل المستقبل الذي نريد) أقام تجمع المعوقين في العراق احتفاله السنوي بمناسبة اليوم العالمي للاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  على قاعة الرباط في دائرة الفنون الموسيقية احدى دوائر وزارة الثقافة اليوم الاثنين الموافق 26/12/ 2016بحضور ممثل عن وزارة الخارجية والوكيل الاقدم لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية فالح العامري وممثل بعثة الامم المتحدة يونامي عضو مفوضية حقوق الانسان فاضل الغراوي ومدير عام دائرة تمكين المرأة د. ابتسام عزيز علي ومعاون مدير عام دار الثقافة والنشر الكردية ومعاون مدير عام دائرة الفنون الموسيقية وعدد من السادة المسؤولين في مجلس النواب وقصي محمد مسؤول جمعية الصم والبكم ونخبة من مدراء منظمات العمل التطوعي.

استهل الحفل بعزف النشيد الوطني قدمته الطفلة ديما من ذوي  الاحتياجات الخاصة  تلاه كلمة نائب رئيس المنظمة العربية للاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  السيد موفق الخفاجي عضو التحالف الدولي لمكافحة الالغام والقنابل العنقودية رحب فيها بالسادة الحضور وشكر الجهات الراعية للحفل ممثلة بوزارة الثقافة ودائرة الفنون الموسيقية عبر تهيئة القاعة للبروفات والحفل المباشر والدعم المباشر من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وشركة زين للاتصالات ومنظمات العمل التطوعي الدولية ومؤكدا في كلمته ان الاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  لم تقتصر جهودهم على حدود الوطن بل تعدت المستوى الاقليمي والدولي حتى تبوأو مناصب دولية تصب في مصلحة الاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  حول العالم. خلال الحفل تم افتتاح المعرض النوعي للمبدعين من الاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  والذي تضمن مشاركات رسم ونحت وتصاميم وصناعة دمى لنخبة من تجمع المعوقين منهم رشا علي متعددة المواهب منها النحت على الصابون والشمع وفاطمة صكر مصممة ازياء وعلي التميمي صاحب محل انتاج مخللات ومحمود الملا صاحب منحل واسيل السامرائي صانعة اكسسوار واسراء الزبيدي صانعة دمى وعلي الساعدي مربي طيور الزينه وكاظم الزيدي براءة اختراع وحنان القره غولي شاعرة واخرين نالوا استحسان السادة المسؤولين والحضور وبمشاركاتهم اكدوا ان  الاحتياجات الخاصة  في الفكر ليست في الجسد. وكان لوزير العمل والشؤون الاجتماعية المهندس محمد شياع السوداني كلمة القاها بالنيابة عنه وكيل الوزارة الاقدم فالح العامري آملا فيها ان يرفل الاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  في العراق بتشريعات وطنية تكفل حقوقهم اسوة بما حصل في انحاء العالم بعد ان كفلت المادة 32 من الدستور والقانون رقم 38 لسنة  2013 الحقوق المتأصلة للاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  في العراق.

تقديم تهان

وكلمة لوكيل وزير الثقافة والسياحة والاثار والمدير العام وكالة لدائرة الفنون الموسيقية ودار الثقافة والنشر الكردية الاستاذ فوزي الاتروشي القاها نيابة عنه الصحفي انمار الطائي التي بارك من خلالها الشعب العراقي الانتصارات العظيمة لقواتنا الباسلة وابطال الحشد الشعبي وقوات البيشمركة على عصابات داعش الارهابية كما وتقدم بالتهنئة الى اخواننا المسيحيين بمناسبة اعياد الميلاد المجيد ورأس السنه الميلادية لاجل ان تبقى الابتسامة مرسومة على وجوه الاشخاص.مضيفا: يشرفنا ان نشارك هذا التجمع الذي من شأنه ان يساعد على بناء النفسية للاشخاص ذوي  الاحتياجات الخاصة  وهذا يعد التزاماً وطنياً اقره القانون في مادته الثامنة والثلاثين لسنة 2013 والذي اقره مجلس النواب وكما ورد في في الفصل الثالث من المادة 9  على ضرورة التوعية الوطنية الشاملة من حدوث العوق وتخفيف حدته وتفاقمه ومن هنا نكرر مناشدتنا بضرورة انصاف ذوي  الاحتياجات الخاصة  ومنحهم كافة حقوقهم. وفي ختام كلمة السيد الوكيل قدم الصحفي انمام الطائي تبرع مقدم من دار الثقافة والنشر الكردية كمساهمة للتجمع.ولطالما صدحت الحناجر بحب الوطن هنا لكان لفرقة تجمع المعوقين مساهمة لمشاركة اخوتهم المقاتلين في سوح القتال وهم يرفعون معنوياتهم من خلال اناشيد وطنية قدمتها الفرقة تحمل عنوان (احبك يا عراق ) وانشودة (اني جنسيتي عراقي) وقصيدة للشاعرة حنان القره غولي بعنوان (لا تقل اني معاق).وللناجحين قصص رائعة خلال مسيرتهم النضالية في مقاومة العوق الجسدي وحتى مشاركة اخوانهم النازحين وتقديم المعونه لهم من خلال عرض مقدم على (الداتا شو) يوثق نشاطاتهم المختلفة السنوية.ومسك الختام كان بتقديم عرض للازياء قدمته فتيات التجمع والذي رسم صورة تعج بالحياة والامل والابتسامة التي تعلو الشفاه الغت النظر للكرسي المتحرك والعكاز فعيون الحاضرين تلألأت بجمال العارضات من ذوي  الاحتياجات الخاصة  والازياء والالوان ومن ثم توزيع الهدايا والدروع والشهادات على المشاركين والمشاركات في الحفل.

مشاركة