الجيش العراقي يحشد في محيط تلعفر وتطهير الجانب الأيمن للموصل في ربعه الأخير

171

الموصل – بغداد – الزمان

لايزال اطلاق النار مستمرا لاسيما في الليل في بعض احياء الجانب الايمن من الموصل حيث لا يزال بقايا تنظيم داعش من العناصر الاجنبية قابعين في سراديب حي الشهوان والقليعات وقسم من الميدان وفي الليل يطلقون النار باتجاه القوات العراقية ، لكن في النهار تبدو السيطرة العراقية كاملة .

من جانبه اعلن نائب قائد الشرطة الاتحادية اللواء جعفر البطاط ان قواته انجزت حتى الان تطهير نحو 80% من مناطق الساحل الايمن للموصل، مشيرا الى ان الساعات القليلة الماضية شهدت تطهير مناطق الحاوي المحاذية لنهر دجلة والمقابلة لمنطقة البوسيف ومطار الموصل الدولي.

وقال البطاط في تصريح لراديو المربد ان قوات الشرطة الاتحادية تقوم حاليا بتفتيش المنازل وتحديد الملغمة منها لغرض معالجتها‘ فضلا عن قيام فرق الجهد الهندسي بتامين الطرق ورفع العبوات الناسفة التي قام تنظيم داعش بزرعها.

 على صعيد متصل ،كشف مصدر أمني عراقي مسؤول، اليوم الثلاثاء، عن بدء القوات العسكرية بإرسال حشود قرب قضاء تلعفر بمحافظة نينوى، استعداداً لاقتحامه وتحريره من سيطرة تنظيم «داعش». وقال فهد عبد الله الطائي، النقيب في قيادة الجيش العراقي في تصريح ، «نحو مائة عربة عسكرية (همر وناقلة جند) وصلت فجر اليوم، وعلى متنها مئات الجنود إلى محيط منطقة بادوش والتي تبعد عن قضاء تلعفر 40 كيلومتر، وأخذت بالتموضع هناك، وإقامة ثكنات عسكرية ووحدات تدريب سريع».

وأشار إلى أن «الهدف من هذه الخطوة هو التحرك نحو قضاء تلعفر (60 كيلومتر) غرب مدينة الموصل مركز المحافظة، وتحريره من سيطرة المتشددين».

وعن ساعة الصفر لإنطلاق عمليات التحرير، بيّن الطائي، أن «القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي هو من يحدد ساعة بدء العمليات، وفق تقارير مفصّلة يتسلمها من القيادات الأمنية البرية الميدانية عن آخر الاستعدادات وجهوزية المقاتلين ووضع العدو».

فيما أكد أن «المعطيات على أرض الواقع تشير إلى أن المعركة قد تنطلق خلال الأيام القليلة القادمة».

وتابع «الخطة العسكرية التي سوف تتبع بهذه المعركة مغايرة لخطة تحرير الجانب الشرقي والغربي لمدينة الموصل، والدور الأكبر في حسمها سيكون للقوة الجوية العراقية وطيران التحالف الدولي».

مشاركة