مواراة جثمان المهري الثرى في مقبرة دار السلام بالنجف

203

مواراة جثمان المهري الثرى في مقبرة دار السلام بالنجف

النجف – الزمان

وري جثمان وكيل المرجعيات الدينية في الكويت محمد باقر المهري الثرى في مقبرة وادي السلام في النجف الاشرف مساء الاثنين، فيما حضرمراسم تشييعه عضو هيئة رئاسة مجلس النواب همام حمودي.

ونقل بيان لمكتب حمودي تلقته(الزمان) امس عنه قوله ان ( المهري امضى سنوات حياته في خدمة المجتمع الإسلامي وتمتين اواصر الأخوة بين الشعبين العراقي والكويتي، اضافة لحرصه الدائم للإعتدال والتسامح بين المسلمين وتصديه للبعث الصدامي ونصرة المجاهدين) .

وكانت مراسم التشييع قد انطلقت من مسجد الشيخ الطوسي الى مرقد الامام علي عليه السلام واقيمت عليه صلاة الميت بامامة المرجع الديني محمد اسحاق الفياض قبل نقله الى مثواه الاخير في مقبرة وادي السلام.ووصل  الجثمان الاثنين  الى النجف من الكويت. وتوفي المهري في الكويت السبت الماضي عن عمر ناهز الـ67 عاما. وهو عالم دين وإمام مسجد الإمام علي في منطقة العمرية بالكويت ويُعد وكيلًا لعدد كبير من المراجع في الكويت لذلك يُلقَّب بـ(وكيل المرجعيات الدينية في الكويت). وصنَّفته النسخة العربية من CNNضمن أقوى الشخصيات الدينية تأثيرًا في الكويت كان له دور بارز في الانتخابات الكويتية حيث أن رأيه في المرشحين له تأثير كبير في النتائج الانتخابية بحسب اعترافات بعض النواب الذين أكدوا بأن سقوطهم كان بسبب موقف المهري .

بدأ دراسته في الحوزة العلمية في النجف قبل ان يبلغ الحلم (السطح العالي) ، ثم حضر البحث الخارج (الفقه والأصول) لدى المرجعين أبو القاسم الخوئي والشهيد محمد باقر الصدر.

وكان معارضًا للنظام السابق فتعرض للاعتقال مرات عدة . وكانت الشخصيات السياسية قد عزت بوفاة المهري ، مشيدة بدوره الديني والسياسي. وقال نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي في بيان ان (هذا العالم الجليل كان من الرعيل الاول للمجاهدين ومارس دوره بشجاعة وصدق وكان مـــــن الوجوه المؤثرة ونصيرا للشعب العراقي ودعم المجاهدين).

واشاد  حمودي في بيان مماثل تلقته (الزمان) بـ(المواقف الشجاعة) للراحل، مشيراً الى (مطـــــــالبته بمعاقبة ومحاكمة رؤساء الفتنة الطائفية وحذف المناهج التكفيرية من الكتب الدراسية).

 بدوره، قال وزير التعليم العالي حسين الشهرستاني في بيان تلقته (الزمان) أمس إن (المهري كان مثالا حيا لتجسيد خط الاعتدال والوسطية والدعوة إلى الدين الإسلامي بالحكمة والموعظة الحسنة).

مشاركة