قاعدة الشعيبة وأهميتها الستراتيجية – مقالات – عماد علو

582

قاعدة الشعيبة وأهميتها الستراتيجية – مقالات – عماد علو

تعد قاعدة الوحدة (الشعيبة) تعد من أقدم القواعد الجوية العسكرية في العراق ففي عام 1915 استخدمتها القوات البريطانية كمعسكر ومقر ميداني لقيادة وحداتها خلال الحرب العالمية، ثم سلمتها الى الفرقة العاشرة من الجيش العراقي في عام 1958، وخلال الستينات كانت القاعدة تحتوي على مدرسة لتدريب الطيارين العسكريين العراقيين، ثم عادت القوات البريطانية واستخدمتها كقاعدة لنقل الإمدادات عقب غزو العراق عام 2003، وقامت بنقلها في عام 2006 من موقعها القديم الى مطار البصرة الدولي وعند انسحابها الكامل من العراق سلمتها الى الحكومة العراقية. بعد أن تعرضت القاعدة الجوية للتدمير بشكل كامل من قبل القوات البريطانية المحتلة و انشاء بنايات فيها خارج عمل القوات الجوية .

وبالإضافة الى اهميتها التاريخية فهي ذات اهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة للقدرة الجوية والسيادية للعراق كونها اكبر قاعدة جوية متقدمة في جنوب العراق وتؤمن مرونة وقابلية للقوة الجوية العراقية ولطيران الجيش على تأمين الحماية للأهداف الحيوية في الجنوب مثل منصات النفط في شمال الخليج العربي والموانئ والحقول والمصافي النفطية . و هي تصلح لان تكون مدرسة او كلية لتأهيل وتدريب الطيارين .

ومن الغريب ان تطرح مشاريع من لدن جهات في الحكومة العراقية لإزالة هذه القاعدة الاستراتيجية الأمر الذي رفضه مجلس محافظة البصرة مقرر الإبقاء على قاعدة الشعيبة الجوية العسكرية، خلال جلسته الاعتيادية رقم (62) التي عقدها في مقره ،  ومطالباً وزارة الدفاع بعدم نقلها الى محافظة واسط أو ميسان لأسباب تتعلق بعدم قدرة الوزارة من الناحية المالية على إعادة تأهيل القاعدة وتحديث وتطوير منشآتها ومرافقها.، واعلن مبدئياً استعداده تمويل مشاريع لصيانة مدرج القاعدة وتطوير منشآتها. حيث قرر مجلس محافظة البصرة  تخصيص مبلغ 60 مليار دينار من اجل اعادة تأهيل القاعدة الجوية . وينوي مجلس المحافظة الطلب رسمياً من وزارة الدفاع عدم نقل القاعدة كما سوف يطلب من وزارة النقل السماح ببقاء القوة الجوية وطيران الجيش في القاعدة الواقعة قرب مطار البصرة الدولي فضلاً عن مخاطبة ديوان المحافظة ليتسنى له إدراج مشاريع تقضي بإعادة تأهيل مدرج القاعدة وتطوير بعض منشآتها بتمويل من موازنة البصرة.

ومن الجدير بالذكر أن اعادة تأهيل القدرة الجوية العراقية لا يقتصر باي حال من الاحوال على امتلاك الطائرات الحربية بل ايضا” على امتلاك البنية التحتية لعمل وادامة هذه والمتمثلة بالقواعد الجوية المنتشرة في عموم مناطق العراق لتأمين المرونة والقدرة على المناورة والانتشار . فتحية لمجلس محافظة البصرة ..

مشاركة