ناحية القيارة (الگِيارة) مدينة مصغرة  تضم العديد من القرى

 

ناحية القيارة (الگِيارة) مدينة مصغرة  تضم العديد من القرى

الموصل – صالح الحاتم

تمتاز الناحية بموقعها الجغرافي حيث تقع على ضفافِ نهر دجلة ولاسيما احتوائها على الثروة النفطية من النفط الخام والقير … ومناخها المعتدل واراضيها الخصبة … ليجتمعان فيها الحقول النفطية وحقول القمح … حتى في احد اماكن شواطئها يطفو القير فوق المياه حيث لقب المكان في  الكُبير أو (كُبيرالجير ) وشتى العيون التي تنبع القير … ويوجد في جنوب المدينة مصفى القيارة النفطي…

وفي شمالها يقع  القصر الاسود أو (الكَصُر الأسود )

الذي بني على يد العثمانيون قُبيل الأحتلال البرطاني … ويعد هذا القصر من اهم المعالم الأثرية في المدينة …. وتعرف القيارة في طبيعتها الخلابة واحتضانها لنهر دجلة الخالد ..

فيها شتى الاحياء الكبيرة والصغيرة ولكل حي شيء مميز ليكمل زينة المدينة …. ومن ابرز الأحياء واقدمها حي ( الرمانة ) فهو يعد اقدم الاحياء في المدينة وهو مركز الناحية … وحي الشهداء والقصبة والسِكك والسوسة والأصبخة  وكثر من الأحياء التي تكونت في الأوان الأخيرة  لأن المدينة بدأت في التوسع والأزدهار خصوصا من الجهة الشمالية والجهة الشرقية ….

وقد عرفوا اهالي القيارة في الكرم والشجاعة ولهم مواقف عديده ومقاومتهم لتنظيم داعش الأرهابي … اغلب سكان القيارة من قبيلة (الجبور).

فهي تعد اول ناحية من الجهة الجنوبية لمحافظة نينوى وتعد موقع ستراتيجي للمحافظة … حيث تربط بين محافظة نينوى ومحافظة صلاح الدين.

أراض خضراء

لذا تعد القيارة مدينة الجمال  سمائها الزرقاء واراضيها الخضراء وصفاء اجوائها الذي يسهل روئية ضياء النجوم كل شيء يوحي الى الجمال … مدينة رسخ فيها الشعر والكتابة عرف سكانها في الشعر بكل انواعه تركيز على قصائد الشعر الشعبي وكل ما انتجه الشعراء والكتاب من القصص والروايات  وابيات الأبوذية  والأزهيري… وجميع المواهب الفنية والأدبية في الماضي وفي الحاضر … مثال على ذلك الملا سلطان الوسمي وسالم النجم (صعلوك الشعراء ) والكثير من الشعراء والكتاب الذين لازالت وستبقى كلماتهم خالدة في القلوب …. ولاتزال الناحية تحتفظ بالأعراف والتقاليد القديمة ويسعون دوما على الألفة بين السكان ومن اجمل العادات القبلية القديمة فيها هو اجتماع الأقارب والاصدقاء ليلاً  بمجالس الترفيه  الذي تسمى في (التعليلة او التعلولة ) ويحضر في ذلك ذكر الله سبحانه و تعالى

وكل الأمور التي تخص المدينة وتبادل الأفكار ونشر العلم والاطلاع على المواهب مثل سماع القصائد الشعرية والنصوص الأدبي …. اذا هذه هي القيارة  والجمال اعظم من الوصف …  اتمنى للجميع زيارتها فسوف يكون مرحب بكل الزائرين للاطلاع على جمال طبيعة ناحية القيارة وأريافها.

مشاركة