شلالات وكهوف وقرى غريبة تخلق المتعة السياحية

 

 

 

السياحة في دهوك  (2)

شلالات وكهوف وقرى غريبة تخلق المتعة السياحية

دهوك – حمدي العطار

من المهم جدا في السفر مع الكروب السياحي ان لا تحدث منغصات وحالات احتكاك وعراك وعناد بين المسافرين في الكروب السياحي، وحتى لا تتورط بمثل هذه الاشكالات ابتعد عن  السعر الرخيص ، الرخص في المعلن يعني سوف  تسافر مع نماذج بشرية (رخيصة) و تندم لأنك لم تحسن الاختيار، اذهب مع اغلى الاسعار التي تعرضها الشركات الرصينة الراقية وسوف لا ترى الا الراحة والانسجام.

الكروب السياحي كان جيدا ، ونحن ننطلق  الى (كلي زاويته) وهو شلال صغير ولا يستوعب  الكروبات السياحية القادمة من بغداد والجنوب وعلى الرغم من الازدحام  فالمسافرين يمرحون ويرقصون ويسيرون في المسطح المائي الذي يجعلهم يتزحلقون ويستقبلون سقوطهم بالضحك  ، ويسبحون في حوض السباحة – على الرغم من الطقس البارد نسبيا- والتقاط الصور قرب شلال زاويته، كلمة (كلي) تعني المنطقة التي تقع بين جبلين، اما سبب تسمية المنطقة (زاويته) فهي من ناحية الموقع تشكل ما يشبه الزاوية.

مصيف اشاوا

يقع هذا المصيف بالقرب من سرسنك وعلى سفح جبل كاره، والجبال هنا خضر وكذلك الوديان ففي دهوك اكبر وادي بالعراق يطلق عليه (متين)  على الطريق المؤدي الى سوارتوكا وسرسنك  وسولاف، اما اعمق وادي في العراق فهو (وادي الموت) في اربيل، مصيف اشاوا جميل جدا وفيه مواصفات سياحية تجعل السائح يشعر بالسعادة والاستجمام.

كهف إينشكي

ويعد من اكبر الكهوف في العراق ويقع في جبل متين الشاهق ويوجد في داخل الكهف عين ماء ،ولهذا الكهف بعد تاريخي فقد تحول من معبد لأبناء الديانة الزرادشتيه  الى كنيسة للمسيحيين الكاثوليك ثم إلى معبد لليهود وأخيرا الى مستشفى خاص بالمسلحين الاكراد خلال سبعينيات القرن الماضي ليكون في هذا العهد موقعا سياحيا ومطعما يقدم مختلف أنواع الاكلات العراقية والعربية والكردية والتركية .

العمادية القرية المغلقة

اما العمادية فهي من اغرب المناطق في العراق وهي قضاء يبعد 70 كم شمال دهوك ويبلغ ارتفاعها 1400 م ،وتبعد العمادية عن الحدود التركية 10 كم ، في هذه القرية لا تتقبل اي غريب ولا يتزوج منها الا من اهل العمادية ،وكانت العمادية عاصمة لامارة  كردية يطلق عليها (بهدينان) التي كانت تابعة للدولة العثمانية فتدفع لها الضرائب، وتوجد عائلة عريقة في العمادية قبورهم شاخصة بالمنطقة واحفادهم يعيشون في العمادية ومنهم السلطان حسين، وتجد الكثير من الاثار والمواقع الدينية في العمادية حيث كان يسكنها الايزيدين وتضم  كنيسة اثرية وانقاض كنيس يهودي وبقايا أثار جامع قباد، ومن الاماكن الاثرية غير الدينية هي بوابة العمادية القديمة، والمنارة الكبيرة، القبة والبوابة الزرادشتيه اما مدرسة قبهان و مصيف سولاف فيقعان قرب العمادية .

مصيف سولاف

يقع هذا المصيف على موقع يرتفع 1150 مترا عن مستوى سطح البحر في منطقة جبلية لا تبعد عن قرية العمادية الا 5 كم، وتعني التسمية سولاف (تدفق الماء) وتجري فيها مياه عذبة ، المقاهي فيها في وسط مجرى الماء البارد، تنبع من سفح الجبل وتنحدر باتجاه رياض العمادية مكونة ما يشبه الشلال.

يحاول الكايد”احمد خالد” أن يخلق جوا مرحا عبر اجراء مسابقات والعاب مسلية لأن اغلب تلك المصايف تستغرق اكثر من ساعة للوصول اليها،  وقد نجح بما يملك من خفة الدم وقابليته على التفاعل مع الاخرين .البرنامج المسائي غالبا ما يكون اقل توفيرا للسعادة كما في الجولات الصباحية، ثم ان التعب الذي يصيب السائح من الذهاب الى الشلالات والجبال يؤثر على الاحساس بالمتعة مع وجود التعب والارهاق، فتكون فقرات المسائية (التسوق – المول- التلفريك- حداق سد دهوك- مدينة الالعاب وحديقة الحيوانات) فضلا عن المطاعم، وكل هذه يمكن ان يمارسها المسافر في بلدته.

يتبع

مشاركة