الكيك بوكسنك يوّدع العالم من الدور الأول والمدرب يبرر

377

 

برتسلافيا – احمد العلوجي

موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

ودع يوم امس الاول منتخب ناشئة العراق بالكيك بوكسنك بطولة العالم باللعبة بعد ان خرج منها خالي الوفاض ومن دورها الاول والتي تستضيفها جمهورية سلوفاكية للفترة من 8 / 9/ ولغاية 17 /9/ 2012، ومني لاعبي المنتخب بستة خسارات متتالية في الايام الاولى للبطولة سيما وانها تجري وفق نظام التسقيط الفردي

اولى الخسارات

وفي اليوم الاول لانطلاق المنافسات اخفق اللاعبان الحسين جليل وحسين طالب في تحقيق اي نتيجة وكانت الخسارة الاولى للمنتخب للاعب الحسين جليل من اللاعب الروسي كوجيني ليلحق به زميله حسين طالب امام اللاعب الفرنسي ليو جايلون. وشهد اليوم الثاني خروج منتخب ناشئة العراق من الدور الاول للبطولة بعد ان مني لاعبي المنتخب الاخرين بهزائم متلاحقة حيث خسر اللاعب نور الدين حسين امام اللاعب البريطاني ارجون جولاي بوزن 57 كغم و محمد طه من اللاعب الروسي روماك فلورر بوزن 42 كغم وعلاء هاشم صاحب المركز الرابع في البطولة السابقة والتي جرت احداثها في صربيا عام 2010، خسر امام اللاعب الايطالي دايفيد بيتور بوزن 52 كغم وشهد هذا النزال اثارة وندية في الحركات واللكمات من قبل اللاعبين. ، كذلك الحال للاعب سجاد حسين حيث خسر على يد اللاعب الايطالي ايضاً دونفان لاندسبيرغ بوزن 69 كغم، وليتواصل مسلسل الاخفاق الرياضي العراقي ولتمتد احداثه الى الرياضات غير الاولمبية وبنتائج مخيبة للامال.

تبريرات الاقصاء

 مدرب المنتخب الوطني بالكيك بوكسنك صفاء عباس عزا خروج المنتخب من الدور الاول للبطولة الى قوة المنتخبات المشاركة ووقوع العراق في مجاميع صعبة جراء القرعة الالكترونية، والتي لم تخدم المنتخب العراقي سيما وان لاعبي المنتخب لعبوا مع ابطال العالم بالكيك بوكسنك كالايطالي دوفان والروسي كوجيني والفرنسي ليو جايلون وهذه الدول هي التي تهيمن على المراكز الاولى للبطولات العالمية، مضيفاً ان المنتخب اكتسب خبرة كبيرة من خلال المشاركة في هذا المحفل العالمي. مشيراً الى ان جميع النزالات التي خسرها اعضاء المنتخب هي بفارق نقاط قليلة جداً لا سيما نزالي علاء هاشم ونور الدين حسين وعامل الحظ لعب دور كبير في خسارة النزالات ولم نكن محظوظين في هذه البطولة.

والجدير بالاشارة الى ان جميع لاعبي المنتخب الوطني بالكيك بوكسنك خسروا في هذه البطولة بنظام اللايت كونتاكت. وتميز الحكم الدولي رائد محمد حسين العيداني عن اقرانه في تحكيمه لعدد من نزالات الدور الاول للبطولة كقاضي وحكم وسط (حكم حلبة).واشاد رئيس لجنة الحكام المركزية للبطولة الصربي بيلفج لابرون بالحكم العراقي وطريقة سيطرته على النزالات التي يقودها متميزاً فيها عن باقي الحكام، وسيحكم النزلات الى حين انتهاء البطولة. وخرج العراق من هذه البطولة بحكم دولي متميز عوض الخسارات التي لحقت بلاعبي المنتخب العراقي بالكيك بوكسنك.

مشاركة