الأدب الرقمي وأفق التلقي

446

الأدب الرقمي وأفق التلقي

ثائر العذاري
لا تبدأ تجربة القراءة، ونحن نُقبل علي قراءة نص ما، من لحظة مواجهتنا لذلك النص. بل هي حلقة متصلة بسلسلة طويلة تتألف من كل التجارب القرائية السابقة التي مررنا بها وشكلت خبرتنا في القراءة. فالقارئ – أي قارئ- يكون قد طوّر أنساقا معينة للتلقي تزداد رسوخا كلما تمرّس في القراءة، منها أنساق اجتماعية يتفق عليها مجتمع القراء، ومنها ما هو فردي تتميز به تجربة كل قارئ بصفة شخصية.
فأما الأنساق الاجتماعية فهي تلك المتعلقة بجنس النص، إذ أن هناك عقدا بين مجتمع القراء والمنشئ علي أصول محددة ترسم حدود الجنس الكتابي. فحين نُقبل علي قراءة قصيدة مثلا فنحن نفعل ذلك وقد هيئنا أنفسنا لتلقي شكل محدد من اللغة، وأنساق معينة من الجمل، وأنظمة صوتية اعتدنا مواجهتها في الشعر.
بينما نكون قد تهيئنا لنسق آخر من التوقع حين نكون مقبلين علي قراءة قصة قصيرة، إذ نتوقع شخصية ستكون مركز الموقف القصصي، وأنظمة محددة لمعالجة الزمان والمكان.
ويختلف الأمر مع أي جنس كتابي آخر، فالرواية والمسرحية والمقال السياسي وغيرها نتلقي كلا منها بعد أن نكون قد حصرنا أفق التلقي في ما نتوقعه من أنساق يتفق عليها مجتمع القراء في ذلك الجنس المعين.
وأما الأنساق الفردية فهي تلك التي تتكون في وعي القارئ الفرد اعتمادا علي تكوينه الثقافي ورغباته وميوله. فقد يمتلك قارئ ما خبرة في تلقي الشعر أكثر من النثر، وقد يميل قارئ آخر إلي قراءة قاصّ معين أكثر من غيره لأنه استطاع أن يفهمأسلوب معالجاته اللغوية. فضلا عن أن اللغة ذاتها بوصفها مفردات وتراكيب نحوية لها تاريخ شخصي في وعي أي قارئ يختلف عن ما هو عند غيره.
يقع القارئ المتمرس تحت سلطة أفق التلقي أكثر من الآخر الأقل مراسا،فهو حين يقبل علي قراءة نص لكاتب معين سيتوقع منه ما عرفه عنه من نصوصه السابقة، فحين أتوجه لقراءة نصّ لصلاح عبد الصبور مثلا، فأنا أتوقع أنماطا لغوية تختلف عن تلك التي أتوقعها في نص لبدر شاكر السياب، علي الرغم من أن كليهما يكتب نصا منتميا إلي الجنس ذاته.
إن فكرة أفق التلقي لا تعني إطلاقا تقييد الكاتب بضوابط مقدسة لا يجوز الخروج عليها، فكلّ النصوص الإبداعية تقوم علي إحداث الدهشة في وعي القارئ من خلال كسر أفق التوقع، بيد أن هذا الكسر يكون في نطاق محدد ترسمه حدود الجنس، ولولا هذه الحدود لما كان باستطاعة المنشئ توليد أية صدمة أو دهشة. والأمر هنا يشبه عملية بناء دار، فلا يمكننا توقع دار من غير جدران وسقوف وأبواب ونوافذ وإنارة وتأسيسات كهربائية وصحية، غير أن هناك ما لا نهاية من احتمالات التصاميم الهندسية التي تتوفر علي هذه العناصر.
إن كل الأجناس الكتابية مبنية بطريقة يفرضها الوسيط الطباعي المتكون من الورق والأحبار. ويتم تلقيها علي أساس طريقة الإنشاء تلك، فالقارئ يعرف أن النص سلسلة من الجمل لها بداية ولها نهاية، وأن عليه أن يتلقاها بطريقة خطية تبدأ بالكلمة الأولي فالثانية فالثالثة وهكذا حتي يصل إلي الكلمة الأخيرة التي يكون بعدها فقط قادرا علي تصور البنية الكاملة للنص.
تغيب كل هذه الأصول حين يكون الأمر عملية تلقي نص رقمي: فهذا النمط الجديد من الإنشاء مبني علي أصول تختلف تماما عن تلك التي تبني عليها الأنساق الكتابية. فالوسيط الجديد «الحاسب الإلكتروني وفضاء الشبكة» يتيح أدوات أكثر تنوعا بكثير من تلك التي يتيحها الفضاء الكتابي. إذ باستخدام تقنيات الوسائط المتعددة Multimedia يمكن أن يفيد النص من الألوان والصور وأشرطة الصوت والفيديو. كما تؤدي فكرة الترابط التشعبي Link إلي انهيار صورة التلقي الخطي الكتابية ذات المسار ذي الاتجاه الواحد، فالنص الرقمي بنية كتليّة، تتألف من مجموعة من الكتل النصية التي يمكن التنقل بينها اعتمادا علي الروابط Links، فنقرة علي زر الفأرة تنقل المتلقي إلي كتلة نصية جديدة قد تكون مختلفة في كل محتواها البنائي. وأدّي هذا التكوين الكتلي إلي أن يكون من المتعذر تصور العمل الأدبي الرقمي ببداية ونهاية كما هو الحال في النص الكتابي أحادي المسار.
كما أن نظرية الأجناس الأدبية التقليدية لا تستطيع تجنيس النص الرقمي بسبب الطبيعة الجديدة التي يقوم عليها، فرواية مثل «صقيع» للكاتب الأردني «محمد سناجلة» يصعب أن تنطبق عليها أصول علم السرد، إذ تدخل في بنيتها الصور وأشرطة الفيديو والموسيقي، فضلا عن الكثير من الكتل النصية الشعرية التي تظهر عند النقر علي روابط معينة.
هذه الطبيعة البنيوية الجديدة تضع المتلقي بإزاء كيان جمالي جديد، لم يطوِّر بعد أفق التلقي الخاص به، فهو يقبل عليه من غير أن يمتلك خبرة التلقي التي توازي تلك التي يمتلكها وهو يقرأ نصا كتابيا، بل إن الخبرة القرائية التقليدية قد تؤدي إلي إرباك تلقي النص الرقمي حين تفرض أفق التلقي الكتابي علي النص الرقمي.
من ناحية أخري لم يستطع مجتمع القراء بعد أن يطور عقدا اجتماعيا جديدا يرسم أفق التوقع الخاص بالأدب الرقمي. وكل ما يحدث اليوم هو أن متلقي الأدب الرقمي يطأ أرضا مجهولة لا عهد له بها من غير أن يعرف قوانينها وضوابطها المحلية. وهو يطور تجربته الفردية ببطء نتيجة لصعوبة الانعتاق من ربقة الأدب الكتابي الخطي.
غير أن جيلا جديدا ينشأ علي هذا النوع الجديد من الآداب والفنون. جيل يتآلف مع تقنية الوسائط المتعددة ويجيد استخدامها، ويستمتع بها أكثر من متعته بالقراءة الخطية للنصوص الكتابية. وعندما يصبح عمر هذا الجيل الجديد بحدود متوسط أعمار المتلقين سيكون الأدب الرقمي أمرا واقعا وليس محض ظاهرة تجريبية. وعندها سيتمكن هذا الجيل من تطوير نظرية أدب جديدة قادرة علي بناء عقد اجتماعي جديد للتلقي وبناء أفق التوقع الخاص بالأدب الرقمي عبر نماذج رقمية قارّة.

/2/2012 Issue 4113 – Date 4- Azzaman International Newspape

جريدة «الزمان» الدولية – العدد 4113 – التاريخ 4/2/2012

AZP09























مشاركة