الحكم على فرمان بثلاث سنوات

481

محامون يصفون سجن زميلهم باليوم الأسود في تاريخ المهنة

الحكم على فرمان بثلاث سنوات

بغداد – الزمان

وصف محامون قرار سجن المحامي فؤاد احمد فرمان لمدة ثلاث سنوات بتهمة الاساءة للقضاء بأنه يوم اسود في تاريخ المهنة، واتهموا محكمة جنايات الرصافة التي حكمت عليه، بالانحياز وعدم مراعاة قانون المحاماة الذي يكفل حق الدفاع للمحامي عن المؤكل وعدم محاسبته عن الاقوال التي تتضمنها لائحة دفاعه فضلا عن احترام سنه ومرضه، فيما دعا محامون اخرون النقيب ضياء السعدي لأتخاذ موقف حازم لعدم تكرار التجاوزات ضد القضاء الواقف، مطالبين رئيس مجلس القضاء الاعلى بالتدخل وفتح تحقيق عاجل بالموضوع .  ويشكو فرمان من شلل نصفي تسبب في تعويق سيره. وقال شهود عيان ان الحالة الصحية للمحامي المسجون حرجة حاليا ، واكدوا تعذر احتماله ظروف الحبس . واتهم المحامي رائد العقابي في تصريح تلفزيوني امس المحكمة بأنها (تعفو عن قتلة او لصوص وتوقف تنفيذ العقوبة بحق مدانين لكنها مع قضية المحامي فرمان مارست العقوبة بغلاضة ولم تستمع الى دفاعه). واثار قرار المحكمة موجة من الاستغراب بين الاوساط الحقوقية والقانونية . وقال شهود العيان ان (نحو مائة من المحامين حضروا جلسة محاكمة فرمان وان قرار المحكمة نزل كالصاعقة عليهم). فيما طالب محامون اخرون رئيس مجلس القضاء الاعلى بالتدخل العاجل والتحقيق بشأن الحكم على فرمان. وقالوا في احاديث لـ(الزمان) امس انه (لا يجوز لاي قاض محاسبة المحامي الذي يمارس مهنته خلال الدفاع عن موكله)، واضافوا ان (قانون المحاماة النافذ كفل هذا الحق للمحامين بممارسة مهنتهم والدفاع عن حقوق موكليهم دون تقييد وان المحاسبة تكون عن طريق تقديم شكوى لنقابة المحامين لتقوم بتشكيل لجنة مختصة لمحاسبة العضو فيها في حال ثبت تقصيره)، لافتين الى ان (تعامل القضاة في المحاكم مع المحامين خلال المدة الاخيرة يتصف بالتعسف وعدم اظهار الاحترام للمحامين الذين يعدون القضاء الواقف وكذلك الحال بالنسبة للحمايات الشخصية وموظفي المحاكم الذين يتجاهلون المحامين وطلباتهم ايضا)، داعين المجلس الى (ضرورة تشكيل لجنة مختصة من قبل الاشراف القضائي لمتابعة تلك الحالات التي تتكرر بشكل يومي)، مشددين على (ضرورة ان يتخذ نقيب المحامين موقفا حازما لايقاف التجاوزات الحاصلة على المحامين التي وعد بها قبل فوزه بالمنصب)، وتابعوا ان (الكثير من المحامين قدموا شكاوى سابقة بحق قضاة تجاوزوا عليهم في مرافعات عدة وتدخل في حلها رئيس استئناف الكرخ ولكن حتى الان لم تتم محاسبة المقصر او حل الموضوع). مطالبين المجلس بـ(فتح تحقيق عاجل لتوضيح ملابسات الحادثة ومحاسبة المقصرين ان وجدوا بعقوبات تكون عبرة للاخرين حتى لا تتكرر هذه الحالات ولاسيما ان ذلك يسىء للدور المشرف الذي يمارسه المجلس في تطبيق القوانين ومراعاة الجانب الانساني فيها). ولم يتسن لـ (الزمان) الحصول على رد من مجلس القضاء الاعلى برغم من الاتصال المتكرر بالمتحدث باسمه عبد الستار البيرقدار. كما لم يتسن الحصول على تعليق نقيب المحامين ضياء السعدي.

مشاركة