مرقد النبي ناحوم في القوش التاريخية

مرقد النبي ناحوم في القوش التاريخية

ابراهيم خليل العلاف

تزخر محافظة نينوى ، ومدينة الموصل ، والبلدات والقصبات التابعة لها بالكثير من المعالم  الحضارية والتاريخية التي تعتبر جزءا من التراث الانساني العالمي . وهذه حقيقة باتت معروفة للقاصي ، والداني داخل العراق وخارجه .

ومن المعالم التي تفخر الموصل بوجودها على أرضها مرقد النبي ناحوم ، والنبي ناحوم من انبياء بني اسرائيل المعروفين ، والمذكورين في الكتب المقدسة  .

وكان ليهود الموصل مناطق يزورونها ، ويتبركون بها ومنها مرقد او مزار النبي ناحوم في القوش الناحية القريبة من مدينة الموصل ، وكانوا يزورون ايضا النبي جرجيس عليه السلام ايضا ، ويتبركون به ، وكانوا يرتدون ملابس المسلمين ، ومنها العقال و كانت لهم دور عبادتهم الخاصة بهم منها مثلا الكنيس الكبير في محلة باب المسجد ، وكنيس صلاة ساسون في محلة اليهود ، وكنيس صلاة عطية في محلة اليهود ايضا وهي التي سميت  فيما بعد 1958 بإسم محلة الاحمدية .

وقبل أن أتحدث لكم عن مرقد النبي ناحوم في القوش ،  لابد لي ان اقول شيئا عن ناحية القوش ،  والقوش  –  كما يقول الاستاذ جمال بابان في كتابه ( أصول أسماء المدن والمواقع العراقية ) –  قرية كبيرة ، ومركز ناحية تابعة الى قضاء تلكيف نفوسها قرابة (3863) نسمة ، واسم القوش  اشوري مركب من (إيل –قشتي ) أي الاله قوشي وهناك من قال ان الاسم آرامي   أوعبري وكل ذلك يعني  الشيء نفسه .

ورد ذكر هذه المدينة في التوراة عندما ذُكر النبي ناحوم حتى انه سمي (ناحوم الالقوشي) ،  وكان  ناحوم أحد كتبة اسفار التوراة الصغار والمعروف ب (سِفر ناحوم ) الذي عاشفي القرن السابع قبل الميلاد ، جاء هذا في كتاب (المرشد الى مواطن الاثار والحضارة ) للاستاذين طه  باقر وفؤاد سفر 1962-1966. ويقول الاستاذ كوركيس عواد بأن المراجع العربية القديمة قد اغفلت ذكر القوش ما خلا اثنين منها وهما كتاب (المجدل) لعمر بن متي ، و(التاريخ السعردي)  لمؤلف نسطوري مجهول ولعل اسباب هذا الاهمال انها كانت خاملة الذكر في العصور الاسلامية ، لكن الرحالة الاوربيين الذين جاؤوا الى العراق كثيرا ماذكروا  القوش ،  فألقوش  مدينة جميلة َعرفُتها منذ الثمانينات  من القرن الماضي وعِشتُ فيها قرابة ثلاثة اشهر ، ولي فيها اصدقاء وذكريات  ، وقد قرأت عنها الكثير ، وكان فيها مكتبة عامرة في دير السيدة وتقع في شمال الموصل على بعد قرابة 45 كيلومترا .

مشارف فايدة

تقع القوش على سلسلة من الجبال بين محافظتي نينوى ودهوك ، وأهمها  جبل القوش   الممتد  من بلدة عين سفنى شرقا الى مشارف بلدة فايدة جنوب محافظة  دهوك  في اقليم كوردستان العراق .

ولألقوش  تاريخ ، وتاريخ ثر ، وتاريخها يعود الى ما قبل الميلاد ، وورد اسمها في  سِفر النبي ناحوم في الكتاب المقدس ، وعندما اقول الكتاب المقدس اقصد التوراة والانجيل ، وقصة ناحوم الالقوشي  ، اذا قصة معروفة وقبره او مرقده موجود في القوش  ويعد من  اقدم الاماكن المقدسة  في محافظة نينوى .  ويعود  بناء  مرقد النبي ناحوم الالقوشي في  تاريخه الى سنة 1796 ميلادية  ،  والقوش تقع جنوب مدينة دهوك ،  وتبعد عنها بحوالي 35 كيلومترا  .

ومن الطريف ان اقول ان ناحوم الالقوشي ، هو من الانبياء العبرانيين الذين تنبأوا بسقوط مدينة نينوى عاصمة الامبراطورية الاشورية ( سقطت سنة 612 قبل الميلاد ) واودع نبوءته الممتلئة سخطا وغضبا الكتاب المقدس (العهد القديم) في ثلاثة فصول  وبإسلوب شعري أخاذ ، وارجعها الى انتشار الظلم والفساد فيها،  فضلا عن  مظالمهم الكثيرة والجرائم التي ارتكبوها  والوحشية التي اظهرها ملوكهم على حد قوله  ” و قال آنذاك بأن ”  مثل هذه المدينة لايحق لها البقاء ” .

ويذهب القديس ايرونيمس الى ان القوش وطن ناحوم لكنه   يعود ليقول  ان القوش في الجليل بفلسطين وفي قرية بيت جبرا قرب عمواس ولكن لايارد المكشف البريطاني والاثاري الكبير  الذي نقب في نينوى قال في – الصفحة 141 من كتابه الموسوم :  (نينوى وبقاياها)

Niniveh and its Remaine

– ان نبوءة ناحوم ظهرت في زمن جلاء الأسباط العشرة وكلها عن نينوى ومن الطريف ان الرحالة بنيامين التطيلي ذكر كنيس ناحوم  ، وتكلم الرحالة نيبور عن قبر ناحوم في القوش كما ذكره الاثاري (لايارد)  وقال ان المسلمين والمسيحيين واليهود يحترمون مرقد النبي ناحوم ويتبركون به .ويأتي اليهود لزيارته زرافات في بعض ايام السنة والمرقد عبارة عن مصطبة بسيطة من جص مغطى بقماش اخضر وعلى جدران غرفة المرقد ورق مكتوب بالعبرية ومضمون الكتابات مواعظ دينية وتواريخ لزيارات الاسر اليهودية المختــــــلفة ودار القبر يقول الاستاذ يوسف غنيمة  في كتابه (نزهة المشتاق في تاريخ يهود العراق ) بناء بسيط ومتواضع ولانعلم الى متى يرتقي تقليد زيارة النبي ناحوم .

وقد اشار الاخ الاستاذ محمد عادل سليمان في صفحته الفيسبوكية الى أنكَ عندما تزور مرقد النبي ناحوم في القوش تحس بعبق الماضي السحيق والعمارة التي قاومت لاكثر من 2700  سنة .. وان المقام يضم اخت ناحوم (سارة) .

الشيء الذي لابد أن اقوله ،  أن المرقد أو المزار بحاجة الى صيانة ، فهو من المعالم الدينية والاثارية العراقية المهمة والمزار الذي يقع ضمن مساحة مفتوحة لأكثر من الف متر مربع يتوسطه قبر النبي ناحوم المغطى بقماش اخضر ويحيط به سياج قديم فوقه قبة مثمنة الشكل على ارتفاع حوالي متر ونصف المتر، والبوابة الرئيسية معرضة للهدم ولذلك أغلقت، في جانبي البوابة وداخلها نقوش مزخرفة باشكال قديمة وكتابات باللغة العبرية على ثلاث قطع حجرية وساحة خلفية فيها غرف وأقبية متعددة، ثم في الجانب الغربي قبر سارة اخت ناحوم الذي يقبع ضمن غرفة صغيرة مستطيلة الشكل حيث وجود قبر سارة وثمة زيارات للمرقد لذلك ادعو الى الاهتمام به .

مدينة تاريخية

وانا اعرف بأن أهل القوش يعتزون بمدينتهم ويفخرون بأنها من المدن التاريخية العريقة  في العالم  وبأنها تحتفظ بكثير من المعالم التاريخية ففضلا عن مرقد النبي ناحوم الذي يعود الى اكثر من 27  قرنا  هناك دير الربان هرمز ودير السيدة   ومدرسة  القديس ميخا  (مار ميخا ) التي تعود الى القرن الخامس الميلادي .

أدعو المسؤولين في دائرة الاثار والتراث الى الاهتمام بمزار النبي ناحوم واخته سارة ، والذين يزورون بلدة القوش سنويا ويعدون بالالاف فليس من الصحيح ان نهمل اثارنا وتراثنا بهذا الشكل المعيب . وأنا على أمل في ان تتم الاستجابة الى دعواتنا ودعوات غيرنا وارجو ان تكون الاجابة سريعة خاصة واننا اليوم ، نسعى لان نعيد لمحافظة  نينوى ولمدينة الموصل ولبلداتنا ونواحينا وقرانا بعضا من رونقها السابق .

{ كاتب ومؤرخ عراقي

مشاركة