ايران تعطل خدمة الاتصالات الصوتية لشبكة تلغرام

421

طهران‭- ‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬امر‭ ‬القضاء‭ ‬الايراني‭ ‬بوقف‭ ‬خدمة‭ ‬الاتصالات‭ ‬الصوتية‭ ‬لشبكة‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬‮«‬تلغرام‮»‬‭ ‬التي‭ ‬يستخدمها‭ ‬عشرات‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬الاشخاص،‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬وسائل‭ ‬الاعلام‭ ‬الايرانية‭.‬

وقال‭ ‬وزير‭ ‬الاتصالات‭ ‬الايراني‭ ‬محمود‭ ‬واعظي‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬نقلتها‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬الشرق‮»‬‭ ‬الاربعاء‭ ‬‮«‬اعطينا‭ ‬التصريح‭ ‬لخدمة‭ ‬تلغرام‭ ‬للاتصالات‭ ‬الصوتية‭ ‬المجانية‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬الجمعة‭ ‬لكن‭ ‬المسؤولين‭ ‬في‭ ‬القضاء‭ ‬امروا‭ ‬باغلاقها‮»‬‭.‬

ولم‭ ‬يذكر‭ ‬القضاء‭ ‬اي‭ ‬توضيحات‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬الاجراء‭.‬

واكد‭ ‬رئيس‭ ‬‮«‬تلغرام‮»‬‭ ‬بافل‭ ‬دوروف‭ ‬‮«‬في‭ ‬ايران‭ ‬هناك‭ ‬40‭ ‬مليون‭ ‬مستخدم‭ ‬لتلغرام‭ ‬وخدمة‭ ‬الاتصالات‭ ‬الصوتية‭ ‬توقفت‭ ‬بالكامل‭ (…) ‬بامر‭ ‬من‭ ‬القضاء‮»‬‭. ‬واضاف‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الخدمة‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬آمنة‮»‬‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬للسلطات‭ ‬التنصت‭ ‬عليها‭. ‬وتابع‭ ‬‮«‬خلافا‭ ‬للخدمات‭ ‬الاخرى‭ ‬ندافع‭ ‬عن‭ ‬خصوصية‭ ‬مستخدمينا‭ ‬ولم‭ ‬نبرم‭ ‬اي‭ ‬اتفاق‭ ‬مع‭ ‬الحكومة‮»‬‭. ‬اصبح‭ ‬‮«‬تلغرام‮»‬‭ ‬الموقع‭ ‬المفضل‭ ‬للمناقشات‭ ‬الثقافية‭ ‬والسياسية‭ ‬في‭ ‬ايران‭ ‬التي‭ ‬منعت‭ ‬شبكتي‭ ‬فيسبوك‭ ‬وتويتر‭. ‬وهناك‭ ‬حسابات‭ ‬على‭ ‬‮«‬تلغرام‮»‬‭ ‬لديها‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬مشترك‭. ‬لكن‭ ‬الايرانيين‭ ‬يستطيعون‭ ‬استخدام‭ ‬تطبيقات‭ ‬اخرى‭ ‬للاتصالات‭ ‬الصوتية‭ ‬المجانية‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬واتس‭-‬آب‮»‬‭ ‬و»لاين‮»‬‭ ‬و»فايبر‮»‬‭ ‬او‭ ‬‮«‬ايمو‮»‬‭. ‬ويتمتع‭ ‬تطبيق‭ ‬‮«‬انستغرام‮»‬‭ ‬ايضا‭ ‬بشعبية‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬ايران‭. ‬وطلبت‭ ‬السلطات‭ ‬التي‭ ‬تريد‭ ‬مراقبة‭ ‬خدمة‭ ‬‮«‬تلغرام‮»‬‭ ‬ان‭ ‬تسجل‭ ‬الحسابات‭ ‬التي‭ ‬يتابعها‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬خمسة‭ ‬آلاف‭ ‬شخص،‭ ‬لدى‭ ‬الحكومة‭ . ‬

وقبل‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬شهر،‭ ‬حجب‭ ‬القضاء‭ ‬الايراني‭ ‬تطبيق‭ ‬‮«‬ويز‮»‬‭ ‬للسير‭ ‬والملاحة‭ ‬لانه‭ ‬اسرائيلي‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬قول‭ ‬وزير‭ ‬الاتصالات‭ ‬ولان‭ ‬هناك‭ ‬موقعا‭ ‬ايرانيا‭ ‬مثله‭.‬

ويدعو‭ ‬الرئيس‭ ‬الايراني‭ ‬المعتدل‭ ‬حسن‭ ‬روحاني‭ ‬المرشح‭ ‬لولاية‭ ‬ثانية‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬19‭ ‬ايار‭/‬مايو‭ ‬المقبل،‭ ‬الى‭ ‬انفتاح‭ ‬سياسي‭ ‬واجتماعي‭ ‬اكبر‭.‬

واوقف‭ ‬في‭ ‬آذار‭/‬مارس‭ ‬حوالى‭ ‬12‭ ‬من‭ ‬صحافيي‭ ‬ومديري‭ ‬شبكات‭ ‬تواصل‭ ‬اجتماعي‭ ‬وخصوصا‭ ‬‮«‬تلغرام‮»‬‭. ‬وتقول‭ ‬السلطات‭ ‬انهم‭ ‬متهمون‭ ‬بالعمل‭ ‬‮«‬ضد‭ ‬الامن‭ ‬القومي‮»‬‭ ‬وبعضهم‭ ‬نشروا‭ ‬محتويات‭ ‬‮«‬معيبة‮»‬‭.‬

مشاركة