الحكيم والسيسي يتفقان على بناء تحالف ستراتيجي مشترك والمواطن لـ (الزمان) : زيارة وفد التحالف الوطني تحمل رسالة العراق للمصريين

581

  الحكيم والسيسي يتفقان على بناء تحالف ستراتيجي مشترك والمواطن لـ (الزمان) : زيارة وفد التحالف الوطني تحمل رسالة العراق للمصريين

بغداد – قصي منذر

قالت كتلة المواطن النيابية ان الهدف من زيارة وفد التحالف الوطني الى مصر هو إيصال رسالة العراق الى المصريين وتكميلا لدور الحكومة في بناء منظومة علاقات مع الاخرين. وقال المتحدث باسم الكتلة حبيب الطرفي لـ (الزمان) امس ان (رئيس التحالف عمار الحكيم لديه برنامج سابق ومتواصل لزيارة الدول العربية والاقليمية سواء اكانت قريبة ام بعيدة عن العراق  لإيضاح وضع العراق من حيث التسوية الوطنية والحرب على الارهاب ومرحلة ما بعد داعش)،مشيرا الى ان (مصر من الدول الكبيرة والعريقة كونها قلب الامة العربية ولاسيما ان لكل دولة رمزية ودورا تؤديه ومن ثم العراق معني بايصال رسالته الى العرب لتوضيح الجهل الاقليمي والعربي بشأن نظام الحكم بالعراق)، واضاف ان (الحكومة عجزت طوال المدة الماضية عن بناء منظومة علاقات مع الاخرين وبالتالي ان دور التحالف هو تكميلي لدور الحكومة لانه معني بالتسوية ووضع خارطة طريق ويجب اطلاع مصر وغيرها من الدول)، مؤكدا ان (هذه الزيارة مهمة لإيصال رسالة من خلال مصر لكل العرب). وبحث الحكيم مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بناء تحالف ستراتيجي بين البلدين في المجالات كافة . وقال بيان امس ان (اللقاء تطرق الى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها  وبناء تحالف ستراتيجي في المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية بما يخدم مصالح الشعبين)،لافتا الى ان (الجانبين استعرضا تطورات الحرب على الارهاب ومستقبل العراق ما بعد داعش ،وتم التأكيد على ان مشروع التسوية الوطنية مشروع كبير ويستحق الدعم ،كما نوقشت ملفات اعمار المدن المحررة وإعادة النازحين). وأشاد السيسي بـ (جهود العراق وتضحيات أبناء شعبه في محاربة الإرهاب والانتصارات التي تتحقق في هذا المجال)،مؤكدا (دعم العراق ووحدته ومساره الديمقراطي واحترام سيادته). ويتضمن برنامج الزيارة لقاء الحكيم بكبار المسؤولين المصريين وكذلك الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط وشيخ الأزهر أحمد الطيب وقداسة البابا تواضروس الثاني. ووصل الحكيم على راس وفد من التحالف الى مصر امس الثلاثاء ضمن برنامج زيارته الاقليمية والعربية لطرح موضوع التسوية الوطنية. من جهة اخرى، وصف النائب عن التحالف الوطني رشيد الياسري دعوة سوريا للتنسيق مع الجيش العراقي لمكافحة الإرهاب خطوة بالاتجاه الصحيح.وقال الياسري في بيان امس ان (الحرب على داعش في كلا البلدين هي حرب واحدة وأي انتصار في العراق يخدم سوريا والعكس صحيح)،مشددا على (ضرورة التنسيق بين الجيشين السوري والعراقي في محاربة الإرهاب لغرض القضاء عليه). ولفت الى ان (داعش كانت تتسلل من سوريا باتجاه الموصل)، مؤكدا ان (هذا التنسيق سينهي الحالة وسيحجم من تحركات داعش في كلا البلدين). وكان نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد قد دعا  الى مزيد من التنسيق مع العراق في محاربة داعش والتنظيمات الارهابية على اعتبار ان كلا البلدين يواجهان عدواً واحداً. في غضون ذلك كشف نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي عن ان تحالف القوى العراقية سيقر نظامه قريبا، مبينا ان التسوية يمكن تأجيلها لما بعد الانتخابات المقبلة . وقال بيان امس ان (النجيفي التقى السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز وبحثا مجموعة من الملفات تتعلق بالوضع السياسي ومعركة تحرير الموصل وورقة التسوية ومستقبل محافظة نينوى فضلا عن العلاقات الثنائية بين البلدين)، واكد النجيفي ان (الوضع في تلعفر حساس ويقتضي أن يقوم أهل القضاء بالمساهمة في التحرير ومسك الأرض لدرء أية اختلاطات أو تصرفات غير منضبطة)، وبشأن ورقة التسوية قال (نحن ندعم التنفيذ الفوري لاجراءات بناء الثقة،أما الورقة فيمكن تأجيلها لما بعد الانتخابات المقبلة حيث يختار الشعب قيادته وممثليه ويمكن بعدها الاتفاق لانضاج ورقة مشتركة يتم التزام الجميع بها)، وفي تعقيبه على اجتماع أنقرة الأخير اشار الى ان  (تحالف القوى أنهى نظامه الداخلي ووضع رؤيته السياسية ومن المرجح اقرارها في الاجتماع المقبل) ، مؤكدا ان (هذا التحالف منفتح على الشركاء في الوطن والمجتمع الدولي لحثه على المساهمة في إعادة الاعمار)، ودعا النجيفي تركيا الى (إعادة الاعمار في المحافظة نظرا لحجم الدمار الذي خلفه الإرهاب والعمليات العسكرية).

مشاركة