أغلب عناصر داعش تستسلم للقوات المشتركة في أيمن الموصل

108

أغلب عناصر داعش تستسلم للقوات المشتركة في أيمن الموصل

 تحرير أحياء جديدة وترقّب لعمليات إجتياح تلعفر

 بغداد – محمد الصالحي

كشف قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري عن استسلام اغلبية عناصر داعش الى القوات الامنية بسبب هروب معظم قادة التنظيم من معارك تحرير الساحل الايمن، فيما  تمكنت العمليات المشتركة من تحرير المنطقة الملوثة والسيطرة على مطحنة ومحطة وقود الراشدي.وقال الجبوري في تصريح  امس ان (القوات الأمنية تتقدم بمساحات كبيرة في عموم مناطق الساحل الأيمن لمدينة الموصل). مبيناً أن (تحرير أراضي الجانب الأيمن الخاضعة لسيطرة الارهابيين ستكون أسهل مقارنة مع المناطق المحررة مسبقاً).وأضاف أن (غالبية عناصر داعش استسلموا أنفسهم للقوات الأمنية المعسكرة هناك بسبب فرار اغلب قادة العصابات الإرهابية من جهة والتقدم العسكري الرائع والكبير للجيش العراقي من جهة أخرى). ولفت الجبوري إلى أن قيادة العمليات المشتركة أجلت  خلال الأيام الماضية آلاف الأسر المحاصرة من قبلِ داعش بعد تحريرها من سيطرة الإرهابيين هناك). وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت  في بيان تلقته ( الزمان) امس ان ( قواته أصبحت قاب قوسين او ادنى من تحرير منارة الحدباء ثاني أهم الأهداف الستراتيجية بعد تحرير المباني الحكومية).وأضاف ان  (الطائرات المسيرة القاصفة والقاذفات الأنبوبية تواصل استهداف دفاعات داعش في محيط المنطقة ما أسفر عن مقتل العشرات من التنظيم وتدمير 23  الية ملغمة ومجهزة بأسلحة ثقيلة و12  موضعا للمضادات الجوية و7 مفارز هاون). وقال مصدر امس ان (قوات الشرطة الاتحادية قتلت قناصا داعشيا كان مختبئا داخل منزل سكني قرب الجامع الكبير).وأضاف أن (القوات الأمنية المشتركة تخوض معارك شرسة ضد داعش قرب الجامع الكبير لاستعادة السيطرة عليه).وقال قائد العمليات الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله في بيان تلقته (الزمان) امس ان (الفرقة المدرعة التاسعة حررت المنطقة الملوثة في ايمن الموصل وقرية الحويدرة شمال بادوش).واضاف  ان (تلك القطعات حررت ايضا مطحنة ومحطة وقود الراشدي ورفعت العلم العراقي فوقهما). مشيرا الى انه (تم تكبيد العدو خسائر فادحة بالأرواح والمعدات). فيما قالت وزارة الدفاع في بيان تلقته (الزمان) امس ان (القوة الجوية وجهت ضربة مدمرة لموقع قيادات داعش اسفرت عن قتل ستة من ابرز قياداته في منطقة سوق الشعارين بناء على معلومات مديرية الاستخبارات العسكرية ). وأضاف أن (القتلى هم كل من عبد الكريم الروسي الملقب أبو سمير روسي الجنسية قائد عسكري فيما يسمى كتيبة طارق بن زياد وصالح الأحمد الملقب بو ميهاف فرنسي من أصل سوري، فضلا عن المدعو أبو دعاء المغربي). وأوضح البيان ان (القتلى بينهم يوسف عوني الملقب ابو جمال تركي الجنسية، وعبد الله حمود الملقب ابو صالح  مغربي الجنسية الى جانب ميلاذ سيرو الملقب ابو حفصة بريطاني من أصل جزائري).

وقال مصدر  امس ان (قوات جهاز مكافحة الإرهاب والرد السريع نفذت عملية دهمٍ وتفتيش بمنطقة باب الطوب تمكنت خلالها من العثور على كميات من الأسلحة المختلفة التي كانت بحوزة داعش فضلاً عن خرائط خاصة بداعش).وأضاف أن (القوات الأمنية عثرت على 27  قذيفة هاون كانت مخبأة في داخل أحد المنازل السكنية) مشيراً إلى أن (القطعات العسكرية صادرت الأسلحة ونقلتها إلى المقرات الأمنية).وذكر بيان لاعلام الحشد الشعبي تلقته (الزمان) امس ان (القوات باشرت اليوم بردم انفاق عناصر داعش التي كان يستخدمها للهرب والتنقل داخل ناحية بادوش المحررة).وقال آمر لواء 11  التابع للحشد الشعبي علي الحمداني في بيان تلقته (الزمان) امس ان (الحشد الشعبي أكمل استعداداته للمشاركة في المرحلة القادمة من تحرير قضاء تلعفر، وهو ينتظر الإشارة من القيادة للشروع بالتحرير).وأضاف ان (قوات اللواء اسهمت بتوفير الحماية الأمنية إلى موكب العتبة الحسينية وموقع المخيمات في حمام العليل). مضيفا (وضعنا آلية جيدة لتقديم الدعم للنازحين حتى يشمل الدعم كل الذين يقطنون في مخيم حمام العليل).واشار إلى أن (حجم التنسيق كبير بين اللواء وقائممقامية حمام العليل وقيادة شرطة نينوى لتوفير الأمن وتنظيم إغاثة النازحين في مخيمات حمام العليل). الى ذلك أكد الامين العام لمنظمة بدر القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري أن تنظيم داعش لم يعد قادرا على العبور من الموصل باتجاه الأراضي السورية. وقال العامري في تصريح امس ان (داعش لم يعد يستطيع العبور باتجاه سوريا بعد فصل الساحل الأيمن لمدينة الموصل عن ساحلها الايسر). لافتا إلى (أننا فضلنا دخول الساحل الأيمن قبل تحرير تلعفر لمنع تسلل الإرهابيين، والمعركة كانت نظيفة مئة بالمئة).وأضاف (أننا لن نسمح بمشاركة قوات أجنبية والمعركة عراقية وطنية خالصة). مبينا أن (المرجعية الدينية وجهت بضرورة المشاركة بقوة لإغاثة النازحين الذين بلغ عددهم أكثر من 180  ألف نازح).

وقال مسؤول مكتب المختطفين الإيزيديين حسين قائيدي في مؤتمر  امس ان ( داعش يحتجز أكثر من ألف طفل إيزيدي ودربهم في معسكرات سرية خاصة بهدف تأهيلهم عقائديا وعسكريا لاستخدامهم في عملياته الإرهابية في مختلف مناطق العالم ).وأضاف أن (هؤلاء الأطفال أشبه بقنبلة مؤقتة بوجه العالم). محذرا من أن (العالم سيواجه مشكلة كبيرة في حال عدم تحرير هؤلاء الأطفال من قبضة داعش).ودعا المجتمع الدولي إلى (التحرك لإنقاذ هؤلاء الأطفال المحتجزين وتأهيلهم للاندماج في المجتمع وتوفير الحياة الكريمة والآمنة لهم).وكان قائيدي قد أعلن  عن إنقاذ طفلين إيزيديين من قبضة التنظيم ، مبينا أن أحدهم تلقى تدريبات عقائدية وعسكرية في معسكرات داعش وفيما لفت إلى تم إنقاذ 15  طفل من معسكرات التنظيم خلال الفترة الماضية.ومن جهتها قالت  مديرية الدفاع المدني في بيان تلقته (الزمان) امس انه  (تم دعم جهد مديرية دفاع مدني نينوى بفريق النخبة للإنقاذ وفريق البحث والانقاذ العراقي للبحث عن المصابين وانتشال جثث الشهداء من تحت أنقاض المباني في منطقة الساحل الأيمن نتيجة الأعمال الإرهابية).

مشاركة