نجم منتخبنا السابق الألماني أحمد عبد الجبار ولقاء شيق مع (الزمان):

86

نجم منتخبنا السابق الألماني أحمد عبد الجبار ولقاء شيق مع (الزمان):

 سلمان لم ينصفني وإدارة الزوراء ظلمتني والجمهور هتف بأسمي وراضي ساحر القلوب

بغداد – الزمان

لاعب كبير بكل شي بأخلاقه ومهارته الفنية داخل المستطيل الأخضر وخارج المستطيل عزف أجمل السمفونيات الكروية في ملعب الشعب عشقه الجمهور وبالخصوص جمهور النوارس وأطلقوا عليه شتى الألقاب . رحلته مع المنتخب لم تكن موقفة بسبب الإصابة وبعض المدربين الذين لم ينصفوه كما لم تنصفه إدارة الزوراء. .

 ضيفنا النورس الألماني احمد عبد الجبار وهذا اللقاء الشيق معه

{ بدايتك الكروية مع نادي الكرخ وبدايتك التدريبية بعد الاعتزال مع نادي الكرخ هل هي مصادفة أم جزء من رد الدين لهذا الفريق الذي احتضنك لاعبا ومن ثم الان مدربا؟

– كانت بدايتي كلاعب مع الكرخ (الرشيد سابقاً) حيث لعبت في الفئات العمرية .. اشبال ،، ناشئين ،، شباب ،،، الى ان مثلت الفريق الاول حيث طلبت من والدي ان تكون هدية تفوقي الدراسي هي ان اسجل في نادي الكرخ لقربه على سكني ومن ذلك النادي صاحب الفضل الكبير علي بدأت مسيرتي الرياضية ،، وبعدها شاء القدر ان تكون المواسم الاربعة الاخيرة لي في مسيرتي الكروية مع هذا النادي ايضاً حيث اعتزلت اللعب فيه وقد جاء تكريمي على ما قدمت لهذا النادي من قبل الكابتن شرار حيدر رئيس الهيئة الادارية للنادي بعد تمسكه بي من خلال اناطتي لمهمة المدرب المساعد وبدوري اشكر الكابتن شرار على هذه الثقة الكبيرة لي ،، لهذا فأني ابن لهذا النادي وكان من واجبي خدمته في اصعب الظروف وهذا ابسط ما اقدمه للنادي الذي اضهرني للساحة الكروية.

{ ماهو الفرق الذي شعرت به بين ان تكون لاعبا ومدربا هل اختلفت المسؤولية وانت الان ضمن الملاك التدريبي لنادي؟

– هنالك فرق كبير جدا ولايمكن شرحه مالم تعش هاتين التجربتين المختلفتين تماماً بنفسك ،، فعندما كنت لاعبا اتحمل ما اقدمه من عطاء داخل المستطيل الاخضر وهذا الشيئ انا من كان يتحكم به ،، اما عندما اصبحت مدربا وخصوصاً في الفترة التي قدت بها الفريق كمدرب اول ولمباراتين كانت مع الجوية وكربلاء فقد كانت هنالك ضغوط كبيرة على الفريق بعد سلسلة من النتائج غير الجيدة التي مر بها الفريق وخصوصاً ونحن نواجه بطل كأس الاتحاد الاسيوي ،، صدقني لم انم طيلة اسبوعين بسبب التفكير في كيفية ايجاد طريقة اللعب المثلى وتوضيف اللاعبين وكذلك اخراج اللاعبين من الضغوط النفسية جراء الهزائم الثقيلة ،، كل هذا واكثر المدرب هو المسؤول عنها وهو قائد هذه المنظومة واي خطأ فيها فأن المدرب هو من يتحملها وبدوري هنا استغل هذه الفرصة لكي اشكر ادارة نادي الكرخ بجميع اعضائها على ثقتهم الكبيرة بي وخصوصاً وانا في بدايت مشواري التدريبي ،،، لذلك فان الفوارق شاسعة بين ان تكون لاعبا ومدربا مسؤولا عن كل حركة يقوم بها اي لاعب او اداري ضمن الفريق الكرخ

{ لو عدنا الى الوراء ونستعرض تاريخك الكروي الزاهر بالاهداف والمهارات الفردية ونبدأ بمحطة الكرخ ومن ثم الزوراء  بماذا تحدثنا ذاكرتك الرياضية ؟

– في محطتي مع الكرخ فانا اتذكر اول مباراة خضتها حيث كنت ضمن فريق الشباب وبعد ترحيل لاعبين من فريق الكرخ الاول للمنتخب الاولمبي اضطر المدرب انذاك دوكلص عزيز وهو صاحب فضل كبير علي ان يستدعي ثلاثة لاعبين من فريق الشباب للفريق الاول وانا كنت ضمنهم ومن خلال اتصال هاتفي ذهبت مباشرة الي مباراة الفريق امام الشرطة حيث لم يتسن لي حتى التدريب مع الفريق وعند دخولي الى ملعب الشعب ولاول مرة فقد منعت من الدخول لان صغري في ذلك الوقت لم يكن مقنعاً اني لاعب في الفريق الاول لذلك اضطررت الى شراء تذكرة دخول الملعب واستطعت في هذه المباراة وبعد دخولي في الشوط الثاني ان اسجل اول اهدافي في مرمى العملاق عماد هاشم في اول مباراة لي كلاعب في الفريق الاول وهذا موقف لا ينسي ،،اما مع الزوراء فهناك الاهداف التي سجلتها ضد الفرق الجماهيرية والتي اسعدت الجمهور الذين طالما تغنوا بي وهم اصحاب الفضل الكبير فيما قدمته في مسيرتي مع النوارس

{ كنت متألق في كل مباريات الزوراء لكن تالقك يزداد مع تسجيل الاهداف ضد الفرق الجماهيرية خاصة الجوية والشرطة  لماذا يزداد هذا التالق مع هذه الفرق ؟

– الاهداف ضد الفرق الجماهيرية لها طعم ونكهة خصوصاً ضد الفريق الجوي ،، حيث الاسبوع الذي يسبق تلك المباريات فأنك ترى ان الجماهير مكتظة اثناء فترة التدريبات وهي تحفز باللاعبين لذلك كنت اسعى ان افرحهم واقدم كل ما املك ،، وقد كان الجمهور يقيم اللاعب من خلال تلك المباريات وحتى مدربي المنتخبات كانت اعينهم على هذه المباريات لذلك يزداد هذا التألق كما تفضلت مع هذه الفرق.

{ انت من الذين ظلموا مع المنتخب رغم تالقك هل تحدثنا عن أسباب ابعادك عن صفوف المنتخب في تلك الفترة رغم تالقك ؟

– في البداية يجب ان نعلم بأن الفترة التي قدمت مستويات مميزة كانت فترة حصار ولم تكن هنالك الكثير من البطولات الخارجية اضافة الى الاصابة التي اخذت مني الكثير ،، ورغم هذا فقد لعبت في بطولات كبيرة على الصعيد الدولي مثل تصفيات كأس العالم ونهائيات امم اسيا وكذلك حصولنا على بطولة غرب اسيا وبطولة الصداقة الدولية وغيرها وقد اظهرت مستوى جيد جعلني احترف في الدوري القطري المزخم بالنجوم العالميين مع زملائي حيدر محمود ورزاق فرحان وهاشم رضا في الدوري ؟

{ على ذكر المنتخب كيف ترى منتخبنا في تصفيات كاس العالم وماهو السبب في هذا المستوى الهزيل الذي يقدمه في التصفيات ؟

– لم يقدم منتخبنا ما هو متوقع منه ولنكن صريحين ففي وضعنا الحالي لايمكننا ان نقارع فرقا مثل اليابان واستراليا لذلك اجد ان الوصول لكأس العالم شيئ مستحيل في ظل الظروف التي تمر بها كرتنا نتيجة عدم وجود دوري فئات عمرية وهذا ماتتأكد منه عندما تشاهد مستويات فرقنا في الدوري وكذلك عدم وجود بنى تحتية على مستوى عال ومن سوء اداري في تنظيم مسابقاتنا المحلية وكذلك في ظل وجود اناس طارئين على رياضتنا اخذت تتحكم في دفة مسيرة كرتنا

{ ماهو شعورك عندما لعبت بجانب النجم احمد راضي وعندما التقطت صورة وانت واقف بجانبه ؟

– مجرد النظر الى الاسطورة احمد راضي وهو بجانبك فهو حلم فما بالك باللعب الى جانبه ،، بصراحة كلي فخر انني كنت في يوم من الايام جنباً الى جنب مع هذا اللاعب التي تعجز الكلمات عن وصفه ،، وعندما نتكلم عن تأريخ العراق الكروي فان اللاعب احمد راضي هو اول ما يتبادر في الاذهان وهذه حقيقة لايمكن ان يخفيها احد مهما حاول .

{ كانت لك تجربة احتراف مع نادي الشمال القطري لموسمين حدثنا عن هذه التجربة ولماذا لم يكتب لها النجاح مثل تجربة راضي شنيشل أو يونس محمود التي استمرت لفترة طويلة؟

– تجربتي مع نادي الشمال القطري استمرت لموسمين وقد كانت ناجحة في كل المقاييس حيث لعبت امام عمالقة الكرة العالمية امثال باتستوتا وهييرو وغوارديولا وايفنبيرغ وباسلر والكثير الكثير ، بالاضافة الى انني تدربت مع مدربين من مدارس كروية مختلفة حيث الالماني والسويسري والبرازيلي وكل هذه خبرات تضيف الكثير اليك وبصراحة كان المفروض ان ابقى هناك حيث تلقيت عرضا احترافيا لموسم ثالث لكني فضلت العودة وهذا الامر نادم عليه لغاية الان.

{ كانت لك تجربة الان تذكرتها في الاْردن اعتقد مع نادي اليرموك حدثنا عنها ؟

– نعم كانت هنالك تجربة مع نادي اليرموك ومن ثم مع نادي شباب الحسين في الدوري الاردني  وهذه التجربة بصراحة اقدمت عليها بعد الظروف الصعبة التي بدأ العراق يمر بها بعد 2005 والتي اضطررت لترك الدوري والتوجه هناك ،، وبالرغم من ان فريق اليرموك من الفرق المتوسطة هنالك الا اننا حققنا بطولة درع الاتحاد الاردني في اول مرة في تأريخ هذا النادي عندما كان يشرف على تدريبنا المدرب العراقي الكبير الكابتن ثائر جسام؟

{ لعبت لنادي الكرخ والزوراء ودهوك وزاخو وامانة بغداد كيف تقيم تجربتك مع هذه الأندية

– بالنسبة للكرخ فقد كانت بداياتي وخاتمة مسيرتي مع هذا النادي لذلك فهو النادي الام اما الزوراء فقد حققت معه كافة طموحاتي من خلال تحقيقنا معه لاكثر من 14 لقب بالاضافة الى الجوائز على المستوى الشخصي وهو صاحب الجمهور الذى لم ولن انساه وهو النادي الذي عشت فيه اجمل لحظاتي الكروية ،، وكذلك دهوك فقد حققت معه المركز الرابع والمركز الثالث وهذا كان افضل مركز يصل له هذا النادي آنذاك وبعدها تحقق لقب الدوري له ومن خلال هذا النادي تم استدعائي للمنتخب العراقي حيث استدعين من قبل الكابتن الكبير ناظم شاكر ،،،وبالنسبة الى زاخو وبغداد فقد كانت الظروف مشابهة حيث بدايتي كانت رائعة وبعدها تعرضت الى اصابة في مفصل الركبة ابعدتني لبقية الموسم مع العلم انني تعاملت مع ادارتين رائعتين في تلك الفترة.

{ هناك من يقول ان إدارة نادي الزوراء ظلمت احمد عبد الجبار رغم تمسكه وعشقه للنادي هل فعلا تم استبعادك رغم إرادتك؟

– نعم وللاسف الشديد

{ هل تتذكر اجمل أهدافك المحلية ؟

– الاهداف المحلية كثيرة واتذكر هدفي على نادي الشرطة في مرمى الحارس اياد ساسوكي حيث جاء الهدف من مسافة بعيدة جدا في شبه نهائي كأس العراق ،، وكذلك هدفي على الحارس الكبير هاشم خميس في نهائي بطولة بغداد ( ام المعارك).

{ من هو ظلم احمد عبد الجبار المدرب المحلي أم الأجنبي وتم استبعادك عن المنتخب لعدة مرات

– اكره كلمة الظلم في الرياضة بمعناها ولكن اعتقد ان المدرب اكرم احمد سلمان ابعدني عن المنتخب وقد كنت في قمة عطائي .

{ رأيك بالأسماء التالية ؟

عدنان حمد  – يونس محمود – احمد راضي  – نشأت اكرم  – هشام محمد

– عدنان حمد : مفخرة للمدربين العراقيين وصاحب فضل كبير علي شخصياً وانجازته هي التي تقيمه وليس كلماتي التي تعجز عن تقييمه .يونس محمد : يكفي انه شغل اسيا وكان سفاحها وهو قائد حقيقي بمعني الكلمة ،، كل الحب والتقدير له على ماقدمه وما افناه طيلة مسيرته الرائعة . احمد راضي : ساحر الكرة والقلوب .نشأت اكرم : اعتقد انه وليث حسين افضل لاعبي وسط مروا في تأريخ المنتخب العراقي . لاعب عظيم وصاحب ذكاء ميداني كبير . هشام محمد : عندما نذكر هشام يجب ان نذكر ولاءه وحبه لفانيلة النوارس وكيف ردت الادارة هذا الجميل ومع الاسف ،، انجازاته مع الزوراء تجعله في مقدمة المهاجمين الذين مروا على تاريخ كرة الزوراء .

{ الجيل الجديد لايعرف قصة لقب الألماني هل تحدثنا عن هذه التسمية وماهو شعورك عندما تسمع جماهير الزوراء تهتف لك؟

– الالماني عالماني الماني الماني  احمد جبار الماني طالما تغنوا جماهير الزوراء به فهو عزيز على قلبي ،،، في اول لقاء لي مع اخ صحفي من البصرة الفيحاء وكان اسمه شهاب : قال لي هل والدتك المانية؟ فضحكت في وقتها وقلت له على سبيل المزحة بأن امي لديها تنور وهي بارعة في عمل الخبز العراقي ،، فضحك كثيرا وعرف الجواب ،،، اعتقد ان شكلي وطريقة لعبي القريبة من اللاعب الالماني انذاك ( هاسلر ) هي من ساعدت في صناعة هذا اللقب

{ سؤالي الأخير واعرف اني أخذت من وقتك الكثير لو طلبت منك ان اعرف مطربك المفـــضل؟

– أسمع كاظم الساهر وشيرين دائما في نهاية اللقاء شكرته جدا وحملني سلام ومحبة الى كادر جريدة الزمان.

مشاركة