ربع صفحة في العام – فيصل جاسم العايش

29

fasel-al-iysh-160x160

 كلام x كلام

ربع صفحة في العام –  فيصل جاسم العايش

نحن امة لا تقرأ. اذ تقول الاحصائيات الدولية ان معدل ما يقرأ الانسان العربي ربع صفحة كل عام!.

ما شاء الله. لماذا اذن يتعب المؤلفون بكتابة نتاج ابداعي رواية او قصة او قصيدة او بحث في الفلسفة او التاريخ او علوم الطبيعة او علم الاجتماع والنفس والفيزياء والطب وسواها من حقول المعرفة الاخرى.هل يعقل هذا واول خطاب رباني الى البشر عبر الرسول كلمة (اقرأ). وها نحن امة لا تقرأ.

ربع صفحة أي اقل من ثلاثين كلمة في السنة الواحدة. هل استعضنا عن القراءة بالنظر الى الموبايل وقنوات التلفاز عوضاً عن تصفح كتاب يوم كان خير جليس على رأي عمنا المتنبي. وهل اصبحت الكتب اعشاباً ضارة لا ينبغي تناولتها فان تناولتها فلا يأتينا منها سوى الم المفاصل وداء المعدة!

ولماذا اذن ينشغل المترجمون بترجمات من اداب الامم الاخرى ومنجزات عقول فلاسفتهم مؤرخيهم وفنانينهم وادبائهم طالما نحن نقرأ شيئاً مما يترجمون فيذهب عملهم هباء وهم الذين سهروا الليالي مع نصوص فذة مع قواميسهم ومراجعهم اللغوية والمعرفية لكي يقدموا لنا منجزات العقل الأخر، وهل لن نقرأ الا سورة الفاتحة في صلواتنا الخميس كل يوم دون سواها.

هل تكفي ربع صفحة في العالم لكي نلحق بركب الضارة والمعرفة العالمية، آملين ان يكون لنا موطئ قدم هذا السبات الكوني الى التحضر واكتناز علوم الاخرين لكي نكون جزءاً من هذا السباق فاعلين به ومعه ولا ان نكون عالة عليه مستوردين لا صانعين.

القراءة متعة ومال وذوق وفاعلية وتفاعل وانشداد وانبهار وتألق واكتناز وصعود الى ذرى الالهام. ولكل قراءة اعتبار خاص بها، فالكتاب الذي قراته قبل عشر سنوات سوف تكتشف فيه ما لم تستطع ان تكتشفه حين قراءتك الاولى له، لانك خلال هذا هذا العقد من السنوات قد نبعت لديك معارف ومهارات وحاسة ذوقية مختلفة تتيح لك رؤية جديدة في مضمونة سواء هذا الكتاب كان رواية او بحثاً او نقداً فكرياً او اديباً.

لمن تقام اذن كل هذه المعارض الواسعة من الكتب التي تعدها دور النشر هنا وهناك اذا كان العرب لا يقرأون، ولقد كنا اكثر الشعوب قراءة، والان قد فتغيرت المعادلة فصرنا نكتب ونطبع ونقرأ، على قلة القراء قياساً لعدد سكان البلاد.

فلنبدأ من المدارس، ومن اجيال المعلمين الذين ينبغي ان يوسعوا مدارك الصبية منذ نشأتهم على حب المطالعة والكتاب واقتناء الكتب عسى ان تتغير الاحصائية فيصبح الامر كتاباً في العالم لكل انسان بدلاً من ربع صفحة.

مشاركة