مزارعو النخيل يتعهّدون بجعل التمور بديلاً عن النفط والدينار أقوى من نظيره الكويتي

تأجيل إستحصال فوائد القروض الممنوحة للفلاحين بعد أزمة الجفاف في ديالى

مزارعو النخيل يتعهّدون بجعل التمور بديلاً عن النفط والدينار أقوى من نظيره الكويتي

بغداد – قصي منذر

تعهد مزارعو النخيل ،بجعل التمور بديلا عن النفط في رفد الموازنة العامة بالايرادات ،والدينار العراقي اقوى من نظيره الكويتي خلال ستة اعوام فقط، واكدوا ان المشروع سيسهم  في استقطاب الايدي العاملة وسيقضي على البطالة.

واطلعت (الزمان) على مقترح تداولته مواقع التوصل ،قدمه صاحب مزرعة نخيل جاء فيها (نحن 300 الف مزارع للنخيل داخــل العراق، ومن خــلال تواصلنــا مــع البعــض ،اجتمعنــا فــي مزرعتي لمدة اسبوع كامل وتوصلنا إلى مشــروع يعود على الاقتصاد بالفائدة وسيجعل من الدينار العراقي يتفوق على نظيره لكويتــي خلال مدة لا تتجاوز ستة اعوام، من خلال زرع أقل من ربع مساحة العراق بتمور يطلق عليه نوع المجهول، لكون هذا النوع طفرته ســريعة بالنخيل النسيجي ،وكذلك ارتفاع ســعره بالاسواق العالمية، لكن شريطة توفيــر مخازن مبــردة لكل مزرعــة وطائرة لنقــل المنتــج ومعامل لصناعة العلب الكارتونيــة)، واضاف ان (هذا المشروع سيقضي على البطالة ،حيث اجرينا جدوى للفائدة من المشروع الذي ســينعم بهــا البلد بعــد عامــين من البدء بتنفيذ هذا المشروع)، مؤكد (لو افترضنا ان سعر النفط ســيبلغ 150 دولارا ،وســعر كيلــو تمــر المجهــول الحالي في الاســواق العالميــة يبلغ 25 دولارا، حيث سنقوم بتســعير المنتوج بنحو 10 دولارات للكيلــو الواحــد، وبهــذه الحالة ســيغزو التمر المحلي جميع الاســواق)، لافتا الى ان (برميــل النفــط ســعره 150 دولارا ،وهو يحتــوي علــى 200 كيلــو كما هو معــروف، في حــين ان تصدير 200 كيلــو من التمر المجهول يكون بســعر الفي دولار، فالغلبــة بالمــردود المالــي تكــون لتصدير التمور، ناهيك عن القضاء على البطالة وظاهرة التصحر التي يعيشــها البلد )، وتابع ان (المشروع قدم لرئيس الوزراء السابق مصطفى الكاظمي عبر وزير الرياضة  والشباب السابق عدنــان درجــال، لكنه اجهض بتفســيرات وحجــج غير مسوغة )، ولفت الى ان (أوربا لم تنفذ مثل هذه المشــاريع التي تعد الناجحــة، لانهم يعلمون جيــدا أن الاجواء والاراضي هناك لا يصلحــان لزرعة النخيل، نظرا لاختلاف بدرجات الحرارة قياسا بالعراق الذي تتجاوز 50 مئويــة ومــا نســميها بطباخــات التمر، حيث ألغي المشــروع مــن قبل الجهات التي وصفها بالمســتفيدة من التدهــور والخراب، اذ ان ذلك لم يحبط من عزيمتنا وعرضنا المشروع مرة ثانية على رئيس الوزراء محمد شياع السوداني،وننتظر الاجراءات بشأن ذلك).

تراجع انتاج

في غضون ذلك، اكد عضو نقابة المهندسين الزراعيين في المحافظة محمد التميمي لـ (الزمان) امس ان (شح المياه التي تعاني منها ديالى، يحرم المحافظة للموسم الثالث على التوالي من زراعة 400 ألف دونم من محصولي الحنطة والشعير ،فضلا عن تراجع انتاج الفاكهة بنسبة تصل إلى 40 بالمئة)، وتابع ان (القيمة التقديرية لخسائر ديالى بسبب لعنة الجفاف تصل الى 200 مليار دينار حتى الان)، مبينًا أن (هناك خسائر أكبر تتمثل بهلاك مساحات ليست قليلة من البساتين التي يتطلب تعويضها لاعوام)، ولفت الى ان (برغم الخسائر المالية الفادحة التي تكبدتها المحافظة ،إلا أنه لم يتم تعويض المتضررين بأية مبالع)، مؤكدًا أن (ديالى أكثر المدن تضررًا من شح المياه). من جانبه ، كشف رئيس الاتحاد المحلي للجمعيات الفلاحية في المحافظة رعد التميمي ،عن موافقة وزارة الزراعة على تأجيل استحصال فوائد القروض والرسوم من مزارعي المحافظة.

وقال لـ (الزمان) امس إن (اجتماعا موسعا عقد مع وزير الزراعة لمناقشة ملف ديالى في خضم التداعيات الراهنة ومنها ازمة الجفاف وتأثيرها البالغ على حقوق الاف الفلاحيين)، واشار الى ان (الاتحاد قدم ورقة عمل مهمة لمواجهة التحديات ابرزها تأجيل استحصال فوائد القروض والرسوم الزراعية ولمدة عامين)، مؤكدا ان (وزير الزراعة وافق على الطلب وسيجري ادراجه في جدول اعمال مجلس الوزراء من اجل طرحه للتصويت).

مشاركة