دعم حكومي لتطوير قطاع التصفية وزيادة إنتاجية الخام

العراق يبحث مع الصين وضع حلول لأزمات الطاقة

دعم حكومي لتطوير قطاع التصفية وزيادة إنتاجية الخام

بغداد – ابتهال العربي

تعهد وزير النفط ، حيّان عبد الغني، بزيادة منتجاتها في الأشهر المقبلة. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (عبد الغني، اكد تطوير قطاع التصفية وزيادة الإنتاج)، مشيراً الى ان (هذا الملف من اهداف البرنامج الحكومي، والخطط المستقبلية للوزارة، بدعم رئاسة الوزراء).

مصافي الوسط

واضاف ان (الوزير بحث مع إدارة الشركة، في زيارته شركة مصافي الوسط، التابعة للوزارة، خطط رفع الطاقة التكريرية للشركة الى 500 الف برميل، في اليوم الواحد حتى عام 2026)  مبيناً ان (إنتاج مصفى الدورة يبلغ 140 الف برميل في اليوم الواحد للعام الجاري)، واكد سعي الوزارة لتطوير المصافي الأخرى وزيادة إنتاجها، وتقليل استيراد المنتجات النفطية)، لافتاً الى ان (عبد الغني وجه الشركة بالإسراع بوضع دراسة جديدة لمصافي السماوة، والديوانية والنجف، لغرض زيادة الإنتاج وتوفير فرص عمل لأبناء المحافظات المذكورة).

داعياً الملاكات الى (بذل جهد اكبر وتحدي المعوقات، لتحقق مزيد من العطاء)، من جهته مدير عام مصافي الوسط، عائد جابر، اوضح ان (قطاع التصفية يحظى بإهتمام الوزارة، ورئيس الوزراء، مايفرض التزام الشركة بخطط الوزارة في تطوير وزيادة الإنتاج، بما يخدم خطط الوزارة)، منوهاً الى ان (الشركة تضم مصافي الدورة وكربلاء والنجف والسماوة و الديوانية). واوعز الوزير، بتنفيذ خطط زيادة الإنتاج والإستثمار الأمثل للغاز المصاحب.

وقال البيان ان (عبد الغني بحث مع السفير الروسي في بغداد، ايلبروس كوتراشيف، ووفد من مدراء الشركات الرصينة، تعزيز العلاقات بين البلدين في قطاع النفط والطاقة)، واعرب عبد الغني عن دعمه للشركات العالمية في العراق، لتوسيع التعاون، لخدمة المصالح المشتركة)، مشيراً الى (مساهمة الشركات الروسية في تطوير الصناعة النفطية المحلية)، من جهته كوتراشيف، اكد رغبة بلاده في تعزيز التعاون وتطوير قطاعات صناعة النفط والغاز). على صعيد متصل، وضع وزير الكهرباء زياد علي فاضل، خططاً طارئة لمعالجة ملف الطاقة. وناقش فاضل مع اللجنة النيابية، عمل الوزارة، برسم خطط طارئة واستراتيجية لمعالجة ازمة الكهرباء). كما بحث، مع سفير الصين لدى العراق، تسوي وي، توطيد العلاقات المشتركة، بما يخدم ملف الطاقة. وذكر بيان تلقته (الزمان) امس ان (الوزير ناقش امكانية زيادة حجم الإستثمارات، والعمل في مجالات الطاقة، والبنى التحتية)، مشدداً على (التنسيق المستمر، بما فيها القضايا الإقليمية المشتركة، لوضع حد للأزمات وفق الية محددة)، من جهته السفير الصيني، اكد إستمرارية العمل المشترك بين العراق والصين، ودعمها للحكومة الجديدة).

نقص كهرباء

واكدت الوزارة، في وقت سابق ان (العراق يعاني من ازمة نقص كهرباء مزمنة منذ عقود، جراء الحروب، والفساد الإداري والمالي)، واشار الى ان (إجراء مباحثات مع دول خليجية اهمها السعودية، لإستيراد الكهرباء عبر ربط منظمتها مع منظومة الخليج، الى جانب إيران التي كانت الجهة الوحيدة المعتمدة في السنوات الماضية، عبر استيراد 1,200 الف ميغاواط، مع وقود الغاز لتغذية محطات الطاقة الكهربائية المحلية)، واضافت ان (العراق يعتزم استيراد الكهرباء من الأردن وتركيا، لسد النقص مؤقتاً، لحين بناء محطات طاقة قادرة على تلبية الإستهلاك المحلي).

مشاركة