حماسة متفاوتة بين المشجّعين العرب

مونديال 2022

حماسة متفاوتة بين المشجّعين العرب

{ دبي- (أ ف ب) – سيكون المونديال في قطر الأول على أرض عربية… رغم ذلك، تتفاوت حماسة المشجعين إزاء العرس الكروي العالمي في منطقة لطالما كانت شغوفة بالساحرة المستديرة، لأسباب بعضها مرتبط بغلاء الأسعار الفاحش في الإمارة الثرية.من المغرب إلى لبنان مرورا بمصر، لا يملك الكثير من محبي كرة القدم في العالم العربي الذي تعصف به أزمات ومصاعب اقتصادية جمة، الوسائل اللازمة لحضور البطولة في الدولة الخليجية بين 20   تشرين الثاني  و18  كانون الأول. وتشارك أربعة فرق عربية في البطولة هي تونس والسعودية والمغرب وقطر.ويقول التونسي كرم العابد (35 عاما) المولّع بكرة القدم والذي يدير صفحة على موقع “فيسبوك” تضمّ أكثر من 40  ألف مشجع للفريق التونسي لكرة القدم، “مصاريف الإقامة والسكن والتنقل باهظة للغاية مقارنة بكأس العالم في روسيا عام 2018.

أسعار تفاضلية

ويشير الشاب التونسي إلى أنّه “كان بالإمكان أن تقوم قطر بتقديم أسعار تفاضلية للجماهير العربية”، خصوصا في ظلّ الصعوبات الاقتصادية التي تفاقمت في الدول العربية نتيجة تداعيات الحرب في أوكرانيا.ويرى المؤرخ المتخصّص في كرة القدم بول ديتشي أن بطولات كأس العالم لطالما جذبت جماهير ميسورة نسبيا، على نقيض جماهير الأندية في البطولات المحلية.مع رهان الدوحة على السياحة الفارهة، فإن بطولة كأس العالم لهذا العام “تعزّز هذه الصفة الخاصة”. وحتى في السعودية، صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة، دفع ارتفاع أسعار حضور البطولة في الجارة قطر الكثيرين الى التفكير مرتين قبل حضور المباريات.وبالنسبة للطالب الجامعي مهنّد (25 عاما)، “ربما أحتاج إلى قرض لحضور المباريات الثلاث للأخضر في قطر”، موضحا “لم نتوقع إطلاقا أن تكون أسعار الإقامة مرتفعة بهذا الشكل”. وبحسب الفيفا، فإن حصة الأسد من ثلاثة مليون تذكرة تم بيعها، ذهبت لمشجّعين يقيمون في البلد المضيف. وكانت السعودية والإمارات أيضا من بين الدول العشر الأكثر شراء للتذاكر.ولم تتأهّل مصر التي تعدّ من أكثر الدول المتحمّسة لكرة القدم في العالم العربي، إلى البطولة. ولكن يخطط العديد من المشجعين للذهاب إلى قطر لحضور البطولة. ومن بين هؤلاء عمرو ممدوح الذي يتطلّع قدما لزيارة الدوحة، موضحا أن “الرحلات الجوية إلى قطر قيمتها أقل بالنصف” من التذاكر إلى روسيا التي استضافت البطولة السابقة.وسيذهب آلاف من المغتربين العرب المقيمين في الخليج إلى قطر لحضور المباريات نتيجة سهولة التنقل بين بلدان المنطقة، إذ ستسيّر الخطوط السعودية والكويتية وشركة “فلاي دبي” والطيران العماني أكثر من 160 رحلة يومية اعتباراً من 20 تشرين الثاني  موعد انطلاق المونديال، للذهاب والعودة خلال 24  ساعة. ويخطّط اللبناني فادي بسترس المقيم في دبي للتوجه إلى الدوحة بالطائرة والعودة في اليوم ذاته لحضور إحدى المباريات. ولكنه يتخوّف من عدم وجود ما يصفه ب”جو كأس عالم حقيقي” في قطر، خصوصا بسبب حصول البطولة في فصل الشتاء، إذ عادة، تحصل في فترة الصيف ما يسمح لكثيرين بتمضية إجازاتهم في الملاعب.وفي المغرب، أعلنت السلطات عن تذاكر طيران بأسعار مخفضة لحضور كأس العالم (نحو 750  يورو)، ولكن هذا غير كاف لإقناع ياسين بالذهاب إلى هناك.وكان ياسين (34  عاما) اشترى تذاكر لمتابعة مباريات “أسود الاطلس” في البطولة، ولكنّه قرّر عدم الذهاب بسبب ما قال إنه “قيود” في البلد المحافظ من بينها محدودية خيارات الترفيه وحظر المشروبات الكحولية.أما وسيم ريان، وهو مغربي آخر حضر كأس العالم السابقة في روسيا، فيقول إنه لن يحضر كأس العالم لأنّ قطر “دولة دون تاريخ كروي أو ثقافة احتفال”.وبالنسبة لديتشي، فإن تيارين يقودان مشجعي كرة القدم في العالم العربي.ففي دول مثل المغرب والعراق وسوريا والجزائر، “كرة القدم شعبية وتجذب الجماهير” في الملاعب، ولكن في دول أخرى في الشرق الاوسط، مثل قطر، فإن كرة القدم “تعتبر نوعا من العرض الذي يُشاهد على التلفاز” بالإضافة إلى كونها أداة “للقوة الناعمة”.

مشاركة