رئيس الجمعية المغربية للصحافة لـ (الزمان):مؤتمر الضفتين يدعم تحسن العلاقات بين المغرب واسبانيا

‭ ‬الرباط‭ – ‬حاوره‭: ‬عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون

تنطلق‭ ‬الخميس‭ ‬بالمغرب،‭  ‬فعاليات‭ ‬المؤتمر‭ ‬38‭ ‬لصحفيي‭ ‬الضفتين‭ ‬الذي‭ ‬ينعقد‭ ‬تحت‭ ‬شعار»الدبلوماسية‭ ‬الموازية،‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬التقارب‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬واسبانيا‮»‬‭ . ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬أكد‭ ‬لـ‭ (‬الزمان‭) ‬د‭.‬مصطفى‭ ‬العباسي‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬المغربية‭ ‬للصحافة‭ ‬أن‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الرسمية‭ ‬بالمغرب‭ ‬عرفت‭ ‬مؤخرا‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية،‭ ‬ولافتة‭ ‬للانتباه‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الدولي،فيما‭ ‬يخص‭ ‬سياسته‭ ‬الخارجية،‭ ‬‮«‬وأصبح‭ ‬للمغرب‭ ‬لغة‭ ‬أخرى‭ ‬اتجاه‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي،‭ ‬الذي‭ ‬وضع‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬واضحة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬حينما‭ ‬أكد‭ ‬أننا‭ ‬لا‭ ‬نقبل‭ ‬بالمواقف‭ ‬الرمادية‭.‬‮»‬‭ ‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬يذكر‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬سياسته‭ ‬الخارجية‭ ‬يحاول‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬استقراره‭ ‬السياسي‭ ‬والأمني‭ ‬مقارنة‭ ‬بجواره‭ ‬العربي‭ ‬والإفريقي،‭ ‬لتسويق‭ ‬نفسه‭ ‬كشريك‭ ‬أساسي‭ ‬للقوى‭ ‬الدولية‭ ‬والإقليمية‭ ‬في‭ ‬القضايا‭ ‬الأمنية‭ ‬والسياسية‭ ‬الشائكة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬

هذا‭ ‬و‭ ‬ينعقد‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر38‭ ‬لصحفيي‭ ‬الضفتين‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تحول‭ ‬جذري‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬الخارجية‭ ‬المغربية،‭ ‬والانتقال‭ ‬من‭ ‬استراتيجية‭ ‬الدفاع‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬عنوانا‭ ‬للمرحلة‭ ‬طوال‭ ‬العقدين‭ ‬الماضيين،‭ ‬إلى‭ ‬استراتيجية‭ ‬الهجوم‭ ‬ومحاولة‭ ‬تغيير‭ ‬قواعد‭ ‬اللعبة‭ ‬على‭ ‬الأرض‭ ‬كعنوان‭ ‬لمرحلة‭ ‬جديدة‭.  ‬وخاصة‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العربي‭ ‬والافريقي‭.‬

كما‭ ‬أبرز‭ ‬الاعلامي‭ ‬والأكاديمي‭ ‬د‭.‬العباسي‭ ‬في‭ ‬حوار‭ ‬لـ‭ (‬الزمان‭) ‬عشية‭ ‬انعقاد‭ ‬المؤتمر‭ ‬الذي‭ ‬ينظم‭ ‬بشراكة‭ ‬مع‭ ‬جامعة‭ ‬عبدالمالك‭ ‬السعدي،‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬ثمار‭ ‬توالي‭ ‬انعقاد‭ ‬دورات‭ ‬المؤتمر‭ ‬باسبانيا‭ ‬والمغرب،‭ ‬أن‭ ‬المحاور‭ ‬التي‭ ‬طرحت‭ ‬لما‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬ثلاثة‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬النقاش‭ ‬ساهمت‭ ‬في‭ ‬‮«‬تغيير‭ ‬المفهوم‭ ‬المغلوط‭ ‬كليا،‭ ‬‮«‬وربحنا‭ ‬أصواتاً‭ ‬وأقلاما‭ ‬لصالحنا،‭ ‬تحمل‭ ‬الجوانب‭ ‬الايجابية‭ ‬في‭ ‬بلدنا‮»‬‭.‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬تجدر‭ ‬الاشارة‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬أهداف‭ ‬انعقاد‭ ‬الدورة‭ ‬الحالية‭ ‬من‭ ‬المؤتمر‭ ‬بحسب‭ ‬المنظمين‭ ‬دعم‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الموازية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني،‭ ‬وخاصة‭ ‬الجانب‭ ‬الإعلامي‭ ‬منه،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يأتي‭ ‬في‭ ‬ظرف‭ ‬جد‭ ‬حساس‭ ‬من‭ ‬عودة‭ ‬العلاقات‭ ‬الجيدة‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬والجارة‭ ‬الشمالية‭ ‬إسبانيا‭. ‬ويشارك‭ ‬في‭ ‬أشغال‭ ‬الجلسة‭ ‬الافتتاحية‭ ‬للمؤتمر‭ ‬التي‭ ‬يحتضنها‭ ‬رحاب‭ ‬جامعة‭ ‬عبدالمالك‭ ‬السعدي،‭ ‬جهات‭ ‬حكومية،‭ ‬رؤساء‭ ‬مجالس‭ ‬ترابية،‭ ‬رئيس‭ ‬الجامعة،‭ ‬ومسؤولون‭ ‬في‭ ‬قطاعات‭ ‬مختلفة،‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬مدن‭ ‬تطوان،‭ ‬المضيق،‭ ‬والرباط،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬والأنشطة‭ ‬التي‭ ‬تستمر‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬20‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭ (‬نوفمبر‭) ‬2022‭. ‬فيما‭ ‬يؤطر‭ ‬البرنامج‭ ‬العام‭ ‬لهذه‭ ‬الفعاليات‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الصحفيين‭ ‬المرموقين‭ ‬الإسبان‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬الأندلس،‭ ‬أليكانطي‭ ‬ومدريد،‭ ‬إضافة‭ ‬لصحفيين‭ ‬من‭ ‬مدن‭ ‬مغربية‭ ‬مختلفة،‭ ‬وبمشاركة‭ ‬فاعلين‭ ‬وباحثين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإعلام‭ ‬والتواصل‭.‬

وفيما‭ ‬يلي‭ ‬تفاصيل‭ ‬الحوار‭ ‬الذي‭ ‬أجرته‭ (‬الزمان‭) ‬مع‭ ‬د‭.‬مصطفى‭ ‬العباسي‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬المغربية‭ ‬للصحافة‭ : ‬

بعد‭ ‬توقف‭ ‬لسنتين‭ ‬تعودون‭ ‬بقوة‭ ‬لتنظيم‭ ‬الدورة‭ ‬38‭  ‬لصحفيي‭ ‬الضفتين‭ ‬في‭ ‬موضوع‭ ‬تسلطون‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬دور‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الموازية‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬التقارب‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬واسبانيا‭ ‬الجائحة‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬أثار‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المستويات،‭ ‬وبطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬كان‭ ‬لها‭ ‬أثرها‭ ‬على‭ ‬مؤتمرنا‭ ‬الذي‭ ‬توقف‭ ‬بسببها،‭ ‬لكن‭ ‬مع‭ ‬ذلك،‭ ‬استمرت‭ ‬العلاقات‭ ‬وتبادل‭ ‬الرسائل‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬سبل‭ ‬لتنظيم‭ ‬مؤتمرنا،‭ ‬ولو‭ ‬في‭ ‬فترات‭ ‬الجائحة‭ ‬بطريقة‭ ‬من‭ ‬الطرق‭. ‬نعقد‭ ‬الدورة‭ ‬38‭ ‬من‭ ‬المؤتمر‭ ‬تحت‭ ‬شعار»الدبلوماسية‭ ‬الموازية،‭ ‬ودورها‭ ‬في‭ ‬التقارب‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬واسبانيا‮»‬‭ ‬ونطرح‭ ‬خلالها‭ ‬على‭ ‬طاولة‭ ‬النقاش‭ ‬دور‭ ‬الإعلام‭ ‬والبرلمان‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬هاته‭ ‬العملية،‭ ‬وكيفية‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬التقارب‭ ‬بين‭ ‬البلدين‭. ‬وهنا‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬الإشادة‭ ‬بعمل‭ ‬جمعيتنا،‭ ‬وكيف‭ ‬أنها‭ ‬استطاعت‭ ‬أن‭ ‬تستمر‭ ‬لما‭ ‬يزيد‭ ‬عن‭ ‬ثلاث‭ ‬عقود،‭ ‬وتحقق‭ ‬هذا‭ ‬الرقم‭ ‬من‭ ‬الملتقيات‭ ‬والمؤتمرات،‭ ‬وبالتالي‭ ‬صار‭ ‬دورها‭ ‬بارزا‭ ‬وله‭ ‬أهمية‭ ‬كبرى‭ ‬في‭ ‬هاته‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الموازية‭. ‬وسنقيم‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬فعاليات‭ ‬أشغال‭ ‬الورشات‭ ‬التي‭ ‬يحتضنها‭ ‬المؤتمر‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬أربعة‭ ‬أيام‭ .‬

في‭ ‬نظركم‭ ‬هل‭ ‬هناك‭ ‬توافق‭ ‬وانسجام‭ ‬بين‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬الرسمية‭ ‬والاعلام‭ ‬المغربي‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬عدة‭ ‬أشكال‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬الرأي‭ ‬والتأثير‭ ‬على‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬وتبادل‭ ‬المعلومة‭ ‬؟

منذ‭ ‬المؤتمر‭ ‬الأول،‭ ‬حملنا‭ ‬شعار‭ ‬تقارب‭ ‬إعلامي‭ ‬بين‭ ‬الضفتين،‭ ‬ومنذ‭ ‬نفس‭ ‬اللقاء‭ ‬تبين‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬زملائنا‭ ‬الإسبان،‭ ‬للأسف‭ ‬يحملون‭ ‬ركاماً‭ ‬من‭ ‬الأفكار‭ ‬والمعلومات‭ ‬المغلوطة‭ ‬عن‭ ‬بلدنا،‭ ‬بل‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬له‭ ‬اعتقاد‭ ‬أننا‭ ‬نعيش‭ ‬في‭ ‬القرون‭ ‬الوسطى،‭ ‬أو‭ ‬أننا‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬ينعدم‭ ‬فيه‭ ‬الأمن‭ ‬لدرجة‭ ‬يستحيل‭ ‬التنقل‭ ‬داخل‭ ‬مدنه‭..‬لقد‭ ‬فزعنا‭ ‬من‭ ‬تلك‭ ‬الحمولة‭ ‬الغريبة،‭ ‬وعملنا‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مؤتمرنا‭ ‬وسيلة‭ ‬لتغيير‭ ‬هاته‭ ‬النظرة‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬مستويين،‭ ‬مستوى‭ ‬علمي‭ ‬فكري،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المحاضرات‭ ‬والورشات‭ ‬والتيمات‭ ‬التي‭ ‬نطرحها‭ ‬للنقاش‭ ‬وتبادل‭ ‬وجهات‭ ‬النظر،‭ ‬وأيضا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الزيارات‭ ‬واللقاءات‭ ‬مع‭ ‬مسؤولين‭ ‬مؤسساتيين‭ ‬من‭ ‬مستويات‭ ‬مختلفة‭.‬

وبذلك‭ ‬أؤكد‭ ‬لك‭ ‬أنه‭ ‬دورة‭ ‬بعد‭ ‬أخرى،‭ ‬يتغير‭ ‬كليا‭ ‬هذا‭ ‬المفهوم‭ ‬المغلوط،‭ ‬ونربح‭ ‬أصواتاً‭ ‬وأقلاما‭ ‬لصالحنا،‭ ‬تحمل‭ ‬الجوانب‭ ‬الايجابية‭ ‬في‭ ‬بلدنا‭.‬

‭**‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬تعلنون‭ ‬على‭ ‬لجنة‭ ‬علمية‭ ‬في‭ ‬هياكل‭ ‬المؤتمر‭.. ‬السؤال‭ ‬ما‭ ‬دور‭ ‬هذه‭ ‬اللجنة‭ ‬؟

نعم،‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬نرمي‭ ‬لأن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬عمل‭ ‬علمي‭ ‬أكاديمي‭ ‬في‭ ‬أشغال‭ ‬مؤتمرنا،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تنظيم‭ ‬الدورة‭ ‬الحالية‭ ‬بشراكة‭ ‬مع‭ ‬جامعة‭ ‬عبد‭ ‬المالك‭ ‬السعدي،‭ ‬وهي‭ ‬بالمناسبة‭ ‬لشكر‭ ‬رئيسها‭ ‬وأطرها،‭ ‬بالمساندة‭ ‬التي‭ ‬لقيناها‭ ‬منهم،‭ ‬وبالتالي،‭ ‬هي‭ ‬انتقال‭ ‬جذري‭ ‬في‭ ‬عمل‭ ‬الجمعية،‭ ‬وفي‭ ‬مؤتمرنا،‭ ‬وتكريسا‭ ‬للأعراف‭ ‬المعمول‭ ‬بها‭ ‬علميا،‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬تشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬علمية‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬دكاترة‭ ‬في‭ ‬تخصصات‭ ‬مختلفة،‭ ‬مرتبطة‭ ‬مباشرة‭ ‬بمحور‭ ‬الدورة‭.‬

في‭ ‬نظركم‭ ‬ما‭ ‬المقارنة‭ ‬اليوم‭ ‬بين‭ ‬الإعلام‭ ‬المغربي‭ ‬والاسباني‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬التحرير‭ ‬والسرعة‭ ‬في‭ ‬الخبر‭ ‬والحقيقة‭ ‬وتعدد‭ ‬الوسائط‭ ‬؟

صراحة،‭ ‬طريقة‭ ‬عمل‭ ‬الإعلام‭ ‬والصحفيين‭ ‬الاسبان،‭ ‬هي‭ ‬متميزة،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التكنلوجيا‭ ‬الحديثة،‭ ‬كما‭ ‬أنهم‭ ‬شعب‭ ‬قارئ‭ ‬مازالوا‭ ‬يستمتعون‭ ‬بقراءة‭ ‬المكتوب،‭ ‬من‭ ‬جرائد‭ ‬ورقية‭ ‬وكتب‭ ‬وغيرها‭.‬

استضفتم‭ ‬شخصيات‭ ‬من‭ ‬صناع‭ ‬القرار‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬وفي‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬النقاشات‭ ‬العمومية‭ ‬في‭ ‬تقريب‭ ‬وجهات‭ ‬النظر‭ ‬بين‭ ‬المغرب‭ ‬واسبانيا‭ ‬؟

فعلا‭ ‬استضفنا‭ ‬في‭ ‬دورات‭ ‬سابقة‭ ‬أسماء‭ ‬وازنة‭ ‬ومهمة‭ ‬جدا،‭ ‬ولازلنا‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬العهد،‭ ‬ونحاول‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬معنا‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مناسبة‭ ‬من‭ ‬المؤتمر‭ ‬متخصصين‭ ‬وأكاديميين‭ ‬في‭ ‬مستويات‭ ‬رفيعة،‭ ‬وكذلك‭ ‬رجال‭ ‬سياسة،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬مهم‭ ‬جدا،‭ ‬ويساعد‭ ‬في‭ ‬توجيه‭ ‬رسائل‭ ‬مختلفة،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬سبل‭ ‬لتخليق‭ ‬الحياة‭ ‬العامة،‭ ‬وتطوير‭ ‬الأداء‭ ‬الصحفي،‭ ‬والبحث‭ ‬عن‭ ‬أساليب‭ ‬لتحسين‭ ‬الأداء‭.‬

المغرب‭ ‬يسير‭ ‬اليوم‭ ‬على‭ ‬خطى‭ ‬ثابتة‭ ‬في‭ ‬بساط‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬في‭ ‬تنزيل‭ ‬التوجيهات‭ ‬الملكية‭ ‬في‭ ‬السياسيات‭ ‬الخارجية‭ ‬هناك‭ ‬تغيير‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬بالمغرب‭ ‬وسياسته‭ ‬الخارجية،‭ ‬منذ‭ ‬مدة،‭ ‬أصبح‭ ‬للمغرب‭ ‬لغة‭ ‬أخرى‭ ‬اتجاه‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬انطلاقا‭ ‬من‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬الذي‭ ‬وضع‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬واضحة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن،‭ ‬حينما‭ ‬أكد‭ ‬أننا‭ ‬لا‭ ‬نقبل‭ ‬بالمواقف‭ ‬الرمادية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فالمغرب‭ ‬لن‭ ‬يقبل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬يستصغره‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬يلعب‭ ‬على‭ ‬الوترين‭ ‬في‭ ‬مسألة‭ ‬القضية‭ ‬الوطنية‭.‬

‭ ‬

‭ ‬

مشاركة