فيصل الياسري في آخر حوار له  قبل رحيله: لا أشعر بالكبر و يكاد يقهرني الكومبيوتر

فيصل الياسري في آخر حوار له  قبل رحيله: لا أشعر بالكبر و يكاد يقهرني الكومبيوتر

 عمان – مجيد السامرائي

هو المولود في مشخاب النجف عام 1933 يمتلك القدرة على ترتيب العالم من حوله ،انه شخص منظم للغاية باحث عن المثالية مترفع عن الأشياء الكمالية ، يعتبر تصوره الافضل ،محبا للتسوق والتختم، حنون بالفطرة لا يرضى ان يكون جندياً عاديا (قالت عنه ارملته هند كامل ليلة رحيله : انه لايود ان يكون هامشيا)، رومانسي للغاية له حماسة خاصة في عمله ،يراه المقربون ايجابيا حلالاً للمشاكل كمثل اقرانه من برج العذراء لا يميل إلى العداء..حتى بلوغه مشارف التسعين وهو بنظر اولاده (اكرم ، رافد ، جمانه، ديار) احلى شاب انجبته المشخاب! رجل له حياة تخالف المألوف انه يسعى الى العيش بتميز  .

{ اوصيتني ان ابلل شفاهي.قبل المقابل  المصورة سوف ادونها لاحقا !

 -لان الصورة التلفزيونية تحتاج تفاصيل معينة, الانسان لا يراها مثل ما قال الشاعر العربي: العين ترى ما دنى وقصى ولاترى نفسها الا بمرآة, فأنت الاخر يراك.

{ جميل اذن انا قلت: ان حياتك تخالف المألوف؟

  – حياتي تؤكد أني استطيع أن اوظف المالوف  والمحيط والامكانيات لصالحي.

{ لو كتبت يومياتك دونتها سطرا بسطر ماذا تهمل وماذا تبرز؟

  -ايامنا الان محكومة باستعباد الكمبيوتر والهاتف المحمول لنا ولافكارناوانشغالاتناذات مرة دعيت في بغداد الى جلسة فيها ثمانية اصدقاء جميعهم من مثقفين وفنانين او كتاب ثم بعث لي احد الاصدقاء صورة ونحن جالسين الثمانية كان كل احد مشغول بهاتفه ولا احد ملتفت الى الاخر هذا انشغالنا الان فكيف تستطيع ان تخطط؟

{ أنت تستطيع ان تخطط؟

 -تعرف (تشارلي تشابلن) في فيلم الازمنة الحديثة  تنبأ بأن الانسان مستقبلا سيصبح  عبد للآلة. الكمبيوتر هو  نوع  من غزو العقول حتى اصبح لدينا مرض جديد اسمة (الم الرقبة الكمبيوتري) وانا لدي منه الان من كثر تحديقنا فيه انت ترفع راسك ثم تحنيه  قليلاً فينتابك  الم جديد.

{ الديك منه؟

– قال ربي قد وهن العظم مني واشتعل الراس شيبا.

{ وهن العظم ؟

– نعم وابيض الشعر .

{ ماوهن العظم ؟

-آلام المفاصل هذه طبيعية وهي بسبب قلة الحركة وربما قصور في التغذية. انا عندما انظر الى الماضي ليس بغضب ازعل من نفسي لشيئين فقط:  لم العب رياضة ولم  اهتم بالغناء.

{ كنت ناوي تغني؟

-كنت اتمنى ان اغني او اعزف على الة موسيقية   ؛ انت تعرف نحن من  عائلة محافظة من جنوب العراق في المشخاب من عائلة لها وزنها الاجتماعي من الصعب ان يكون ولدهم مغنيا ولكن عندما كبرت كنت اتمنى ان اعزف على الة موسيقية لذلك عندما ذهبت للدراسة في(افينا) وهي عاصمة الطب والموسيقى فذهبت لاخذ دروس في الة موسيقية هي (بالبيانو)  اخذت حوالي 15 درسا ثم توقفت قالت لي المدرسة لماذا توقفت؟ قلت: البيانو لا استطيع ان اخذه معي أنا اريد ان اعزف مع الاخرين.

{ هذا الكلام اول مرة تقوله؟

-نعم. لأن بعدها من البيانو انتقلت الى آلة صغيرة (الماندولين ) مثل العود لكن صغيرة مدوره تعلمت عليها كم درس وتقرحت اصابعي فتركتها

{ اريدك ان تغني، هل تستطيع؟

-لا لا اعرف ولم احفظ ثم اذني ليست كثيرا تحافظ على الايقاع اخاف أن اغلط, لكن انا مرة غنيت في الاذاعة بسوريا كان هناك برنامج عمله(سهيل عرفه) الموسيقار المعروف كان يحضر شخصيات معروفه يغنون اغاني شائعة.

{ ماذا غنيت؟

 -غنيت اغنية (لصباح) على البساطة البساطة  هذه غنيتها. لكن عرفوني ناس كثيرون  لا اعرف ربما صوتي له طبقة خاصة احيانا الناس يرونني ولا يعرفوني فقط عندما اتكلم بضع جمل يقولون انت فلان فهل لصوتي طبقة معينة اسأل مهندس الصوت؟

{ لمن تطرب؟

– لكلاسيكيات الغناء العربي والعراقي.

{ اتحداك انت من المشخاب ان تسمعني  (محمداوي)؟

-لا اعرف احب المحمداوي لكن من قال في يوم قرأت ان المحمداوي من المشخاب؟ وكنت اعتقد انه من العمارة.  تفاجئت انا مشخابي لكن لا اعرف هذا الشائع في ديارنا هو محمداوي.

منذ بضع ايام وصلتني  على الواتساب  رسالة منك اعطيتني فيها معلومات عن مجموعة من العلماء في اميركا في جامعة (واشنطن) يحكون عن علاقة العمر بالذكاء او بالمهارات وجدت  فيها اشياء مفرحة لي يقولون: ان ازدياد العمر قد يقلل من حركة الانسان ولكنه ينشط المخ لان الانسان يفرز ويستعمل الجانب الايسر والايمن من المخ في بعض الامور ليحلها ولكن الذاكرة تقل فلذلك عليه ان لا يهتم بتخزين اشياء جديدة ليست ضرورية له.

{ ماهي الاشياء التي انت سعيد بنسيانها؟

 -النسيان بشكل عام نعمة من الله.انك تنسى الاساءة تنسى التقصير منك او من الاخرين تنسى الاشياء المضرة  احياناً قلة الادب من اناس اخرين. لكن احاول ان اجد لها اسبابها، الناس لاتفكر مثل ما انت تفكر يجب ان نحاول ان نفهم الاخرين ماهو دافعهم للتصرف الفلاني.

{ هذا تنميه بشريه تتكلم. تقنيات سعادة؟

-تقنيات السعادة يتعلمها الانسان من ممارساته وتجارب الاخرين ،في دراسه قديمة لليونسكو عن خبرة الانسان وهي من السبعينات تقول: ان معلومات الانسان ومعارفه لابن المدينة 80 بالمئة منها معارف مكتسبه 20 منها معارف تجريبية ذاتية بينما في القرية ان الانسان تجاربه الذاتية 90 بالمئة.

{ انت قروي؟

-انا ريفي. نحن من عائلة مرتبه عائلة ريفية مثقفة.

{ لكن اخاك زهير لا يشبهك؟

-يشبهني مهندس وفهمان واحياناً متريث اكثر مني لكن هو متخصص بجانب مهم جداً هو الهندسة الميكانيكية وكان مديرا عام في كثير من المؤسسات. لايمكن لاثنين  ان يتطابقا لا شكلا ولا مضمونا.

{ هل تشعر بالكبر ؟!

-لا !!

{ ولكنك لاتستطيع المشي الا بعكاز !

– الاطباء قالوا : يمكنك الاستعانة بها   في حالة الصعود على السلالم  رغم اني الان فوق الثمانين بتسع. كيان درامي عتيق لكنه مصنف  كأنه العقيق،خصته مجلة السينما بملف فيه الكثير مما لا يُعرف،انه السبع الذي فاق جميع الرفاق والربع،في عزلة يحسده عليها ماركيز ،يدون ما لا يخطر على البال كأنه الغربال ،لا يشعر انه قد كبر فالفتى الوديع في داخله ما زال يحب الحياة على نحوٍ مختلف ومخالف للمألوف ،محب  للشهرة وذاك امر دفعه للنجاح بتميز ومسرة… كان له مكتب فوق مطعم الطازج  بشارع الجاردينز بعمان  ؛ يقول لي كما كان يفعل ببغداد : المطبخ امامك اخدم نفسك بنفسك ثم يضحك بعمق ويتنفس الصعداء!  آخر مكالمة بيننا قال لي فيها : سوف أكون بعمان لتجديد الاقامة  ولم يكن يعلم ان منها سوف تكون شهادة وفاته  لقد مات بحضن ولده ديار كما قالت ارملته السيدة هند كامل ووجهه باسم وضاء.

مشاركة