أول رحلة جوية روسية تصل إلى كوبا في التفاف على العقوبات 

هافانا-(أ ف ب) – حطت أول طائرة تابعة لشركة نوردويند ايرلاينز الروسية في فاراديرو في كوبا الأربعاء بعد سبعة أشهر على توقف الرحلات إلى هذه الوجهة السياحية بسبب العقوبات المفروضة على روسيا على أثر غزوها أوكرانيا، وفق ما أكدت الوكالة الكوبية الرسمية برنسا لاتينا.

واستقبلت وكالة كوباتور الكوبية للسياحة المسافرين على متن الطائرة “في إطار رحلة تؤكد استئناف الرحلات السياحية من العاصمة الروسية” في اتجاه كوبا، وفق المصدر نفسه.

ولم تحدد برنسا لاتينا عدد السياح الذي وصلوا على متن هذه الرحلة إلى مطار فاراديرو، على بعد 150 كلم شرق هافانا.

وعملت شركة نوردويند ايرلاينز لأشهر بحثاً عن طريق لا يمر عبر المجال الجوي للولايات المتحدة وأوروبا، وفق شركة السفر الروسية بيغاس توريستيك.

ولم تحدد برنسا لاتينا الطريق الذي اتبعته طائرة نوردويند ايرلاينز.

في آذار/مارس 2022، أغلق الاتحاد الأوروبي مجاله الجوي أمام الشركات الروسية، تطبيقاً لإحدى العقوبات الاقتصادية العديدة المفروضة على روسيا بعد غزو أوكرانيا.

وتراهن كوبا على السياحة لإعادة إطلاق اقتصادها وتسعى إلى جذب 2,5 مليون زائر بحلول 2022.

خلال الأشهر السبعة الأولى من 2022 وصل نحو 835 ألف سائح إلى البلاد، بزيادة 590 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفق الأرقام الرسمية.

مشاركة