نوبل‭ ‬الكيمياء‭ ‬لثلاثي‭ ‬أمريكي‭-‬دنماركي‭ ‬بينهم‭ ‬فائز‭ ‬بالجائزة‭ ‬مرتين

‭ ‬تكريم‭ ‬الابتكارات‭ ‬النادرة‭ ‬في‭ ‬الصيدلة‭ ‬ومكافحة‭ ‬السرطان

ستوكهولم‭-(‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬فاز‭ ‬الدنماركي‭ ‬مورتن‭ ‬ميلدال‭ ‬والأميركية‭ ‬كارولين‭ ‬بيرتوتزي‭ ‬ومواطنها‭ ‬باري‭ ‬شاربلس‭ ‬الأربعاء‭ ‬بنوبل‭ ‬الكيمياء‭ ‬مناصفةً،‭ ‬إذ‭ ‬ابتكر‭ ‬هذا‭ ‬الثلاثي‭ ‬مجالين‭ ‬جديدين‭ ‬في‭ ‬الكيمياء‭ ‬المعاصرة،‭ ‬فيما‭ ‬حقق‭ ‬شاربلس‭ ‬بذلك‭ ‬الإنجاز‭ ‬النادر‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬الفوز‭ ‬بالجائزة‭ ‬المرموقة‭ ‬مرتين‭.‬

وأوضحت‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭ ‬في‭ ‬قرارها‭ ‬أنها‭ ‬منحت‭ ‬العلماء‭ ‬الثلاثة‭ ‬الجائزة‭ ‬‮«‬لابتكارهم‭ + ‬الكيمياء‭ ‬النقرية‭ + ‬والكيمياء‭ ‬الحيوية‭ ‬المتعامدة‮»‬،‭ ‬وهما‭ ‬مجالان‭ ‬يستخدمان‭ ‬بصورة‭ ‬اساسية‭ ‬لتطوير‭ ‬العلاجات‭ ‬الصيدلانية‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭ ‬تلك‭ ‬المخصصة‭ ‬للسرطان‭.‬‮ ‬

وبات‭ ‬باري‭ ‬شاربلس‭ (‬81‭ ‬عاما‭) ‬خامس‭ ‬شخص‭ ‬فحسب‭ ‬يفوز‭ ‬بجائزة‭ ‬نوبل‭ ‬مرتين،‭ ‬إذ‭ ‬سبق‭ ‬له‭ ‬أن‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬الكيمياء‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2001‭ ‬لاكتشافاته‭ ‬في‭ ‬تقنية‭ ‬الحفز‭ ‬غير‭ ‬المتماثل‭.‬‮ ‬

وكانت‭ ‬الفرنسية‭ ‬البولندية‭ ‬ماري‭ ‬كوري‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬حقق‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬بفوزها‭ ‬بجائزة‭ ‬الفيزياء‭ ‬عام‭ ‬1903‭ ‬وبجائزة‭ ‬الكيمياء‭ ‬عام‭ ‬1911،‭ ‬تلتها‭ ‬الأميركية‭ ‬لينوس‭ ‬بولينغ‭ (‬الكيمياء‭ ‬1954‭ ‬والسلام‭ ‬1962‭) ‬،‭ ‬والأميركي‭ ‬جون‭ ‬باردين‭ (‬الفيزياء‭ ‬1956‭ ‬و‭ ‬1972‭) ‬و‭ ‬البريطاني‭ ‬فريدريك‭ ‬سانغر‭ (‬الكيمياء‭ ‬1958‭ ‬و‭ ‬1980‭). ‬وكوفئ‭ ‬الباحث‭ ‬الأميركي‭ ‬المقيم‭ ‬في‭ ‬كاليفورنيا‭ ‬وزميله‭ ‬الدنماركي‭ ‬مورتن‭ ‬ميلدال‭ ‬البالغ‭ ‬58‭ ‬عاماً‭ ‬من‭ ‬جامعة‭ ‬كوبنهاغن‭ ‬لعملهما‭ ‬الرائد‭ ‬في‭ ‬‮«‬الكيمياء‭ ‬النقرية‮»‬‭ ‬،‭ ‬وهو‭ ‬شكل‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬الجمع‭ ‬بين‭ ‬الجزيئات،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬شرحت‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭.‬‮ ‬

وتُستخدم‭ ‬‮«‬الكيمياء‭ ‬النقرية‮»‬‭ ‬بصورة‭ ‬اساسية‭ ‬لتطوير‭ ‬العلاجات‭ ‬الصيدلانية‭ ‬أو‭ ‬وضع‭ ‬خريطة‭ ‬للحمض‭ ‬النووي‭ ‬أو‭ ‬إنشاء‭ ‬مواد‭ ‬جديدة‭.‬

أما‭ ‬الأميركية‭ ‬كارولين‭ ‬بيرتوتزي‭ ‬البالغة‭ ‬55‭ ‬عاماً‭ ‬فمُنحت‭ ‬الجائزة‭ ‬لاختراع‭ ‬الكيمياء‭ ‬الحيوية‭ ‬المتعامدة،‭ ‬وهو‭ ‬تفاعل‭ ‬كيميائي‭ ‬يبدأ‭ ‬في‭ ‬كائن‭ ‬حي‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ارباك‭ ‬طبيعته‭ ‬الكيميائية‭ ‬أو‭ ‬تغييرها‭.‬

واعتبرت‭ ‬اللجنة‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬رفعت‭ ‬الكيمياء‭ ‬النقرية‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬جديد‮»‬‭.‬

وقالت‭ ‬الفائزة‭ ‬في‭ ‬اتصال‭ ‬مع‭ ‬لجنة‭ ‬التحكيم‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬مذهولة‭ ‬كلياً‭. ‬أنا‭ ‬جالسة‭ ‬هنا‭ ‬وأكاد‭ ‬لا‭ ‬أقوى‭ ‬على‭ ‬التنفس‮»‬‭.‬

وأصبحت‭ ‬بيرتوتزي‭ ‬ثامن‭ ‬امرأة‭ ‬تفوز‭ ‬بجائزة‭ ‬الكيمياء‭ ‬بعد‭ ‬الفرنسية‭ ‬إيمانويل‭ ‬شاربانتييه‭ ‬والأميركية‭ ‬جنيفر‭ ‬دودنا‭ (‬2020‭). ‬وبعد‭ ‬فوز‭ ‬الرجال‭ ‬بحصة‭ ‬الأسد‭ ‬من‭ ‬الجوائز‭ ‬عام‭ ‬2021‭ (‬12‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬امرأة‭ ‬واحدة،‭ ‬فيما‭ ‬لم‭ ‬تفز‭ ‬اي‭ ‬أنثى‭ ‬بالجوائز‭ ‬العلمية‭)‬،‭ ‬بدا‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬أن‭ ‬سنة‭ ‬2022‭ ‬تسير‭ ‬في‭ ‬الاتجاه‭ ‬نفسه،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬جميع‭ ‬الفائزين‭ ‬بالجائزتين‭ ‬الأوليين‭ ‬من‭ ‬الذكور‭ ‬وهم‭ ‬السويدي‭ ‬سفانتي‭ ‬بابو‭ ‬والفرنسي‭ ‬آلان‭ ‬أسبيه‭ ‬والأميركي‭ ‬جون‭ ‬كلاوسر‭ ‬والنمساوي‭ ‬أنتون‭ ‬زيلينغر‭.‬

وقال‭ ‬عضو‭ ‬لجنة‭ ‬نوبل‭ ‬للكيمياء‭ ‬يوهان‭ ‬أكفيست‭ ‬إن‭ ‬‮«‬جائزة‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬في‭ ‬الكيمياء‭ ‬تتعلق‭ ‬بأشياء‭ ‬غير‭ ‬مفرطة‭ ‬التعقيد‭ ‬،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تفضيل‭ ‬استخدام‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬سهل‭ ‬وبسيط‮»‬‭.‬

وتسعى‭ ‬الكيمياء‭ ‬الحديثة‭ ‬إلى‭ ‬إنشاء‭ ‬جزيئات‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬متزايدة‭ ‬من‭ ‬التعقيد،‭ ‬ولكن‭ ‬اختراعها‭ ‬يستغرق‭ ‬أيضاً‭ ‬وقتاً‭ ‬أطول‭ ‬ويرتب‭ ‬تكلفة‭ ‬أكبر‭.‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬الكيمياء‭ ‬النقرية‭ ‬والكيمياء‭ ‬الحيوية‭ ‬المتعامدة،‭ ‬‮«‬يمكن‭ ‬بناء‭ ‬جزيئات‭ ‬فاعلة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اتخاذ‭ ‬مسار‭ ‬واضح‮»‬،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬أوضح‭ ‬أكفيست‭.‬

وروى‭ ‬الفائز‭ ‬الدنماركي‭ ‬في‭ ‬اتصال‭ ‬مع‭ ‬إذاعة‭ ‬‮«‬غس‭ ‬آر‮»‬‭ ‬السويدية‭ ‬‮«‬شكّل‭ ‬الفوز‭ ‬صدمة‭ ‬كبيرة‭ ‬لي،‭ ‬وراحت‭ ‬قدماي‭ ‬ترتجفان‭ ‬تقريباً‭ ‬بعد‭ ‬ذلك‮»‬‭.‬‮ ‬

وأضاف‭ ‬‮«‬أنا‭ ‬سعيد‭ ‬جداً‭ ‬بتقاسم‭ ‬هذه‭ ‬الجائزة‮»‬‭ ‬مع‭ ‬العالمين‭ ‬الآخرين‭ ‬‮«‬لأنهما‭ ‬حققا‭ ‬إنجازات‭ ‬عظيمة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‮»‬‭.‬

وأوضح‭ ‬أن‭ ‬اكتشافاتهما‭ ‬تتيح‭ ‬تحقيق‭ ‬اختراقات‭ ‬‮«‬في‭ ‬علم‭ ‬المواد‭ ‬وعلم‭ ‬الأسطح‭ ‬والكيمياء‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬وفي‭ ‬صناعة‭ ‬الأدوية‮»‬‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬‮«‬الهندسات‭ ‬الجديدة‭ ‬للجزيئات‮»‬‭.‬

وكان‭ ‬الألماني‭ ‬بنيامين‭ ‬ليست‭ ‬والبريطاني‭ ‬ديفيد‭ ‬ماكميلان‭ ‬فازا‭ ‬بنوبل‭ ‬الكيمياء‭ ‬العام‭ ‬المنصرم‭ ‬لابتكارهما‭ ‬أداة‭ ‬جديدة‭ ‬لإنتاج‭ ‬الجزيئات،‭ ‬وخصوصاً‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬صناعة‭ ‬الأدوية،‭ ‬بتكلفة‭ ‬أقل‭ ‬وبطريقة‭ ‬أكثر‭ ‬مراعاة‭ ‬للبيئة‭.‬

ويحصل‭ ‬الفائزون‭ ‬بجائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للكيمياء،‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬الفئات‭ ‬الأخرى،‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬فئة‭ ‬على‭ ‬10‭ ‬ملايين‭ ‬كرونة‭ ‬سويدية‭ (‬حوالي‭ ‬920‭ ‬ألف‭ ‬دولار‭)‬،‭ ‬تتم‭ ‬مقاسمتها‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬فوز‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬شخص‭.‬

وكان‭ ‬رائد‭ ‬علم‭ ‬المجين‭ ‬الإحاثي‭ ‬السويدي‭ ‬سفانتي‭ ‬بابو‭ ‬فاز‭ ‬الاثنين‭ ‬بجائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للطب‭ ‬وعلم‭ ‬وظائف‭ ‬الأعضاء،‭ ‬وهي‭ ‬أولى‭ ‬الجوائز‭ ‬العلمية،‭ ‬تتويجاً‭ ‬لدوره‭ ‬اكتشاف‭ ‬‮«‬رجل‭ ‬دينيسوفا‮»‬‭ ‬ومكتشف‭ ‬الحمض‭ ‬النووي‭ ‬لإنسان‭ ‬نياندرتال‭ ‬وفي‭ ‬تأسيس‭ ‬علم‭ ‬المجين‭ ‬الإحاثي‭.‬

ومُنحت‭ ‬جائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للفيزياء‭ ‬الثلاثاء‭ ‬مناصفة‭ ‬إلى‭ ‬الفرنسي‭ ‬آلان‭ ‬أسبيه‭ ‬والأميركي‭ ‬جون‭ ‬كلاوسر‭ ‬والنمساوي‭ ‬أنتون‭ ‬زيلينغر،‭ ‬تقديراً‭ ‬لاكتشافهم‭ ‬آليات‭ ‬ثورية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬علم‭ ‬المعلومات‭ ‬الكمية،‭ ‬مخالفين‭ ‬في‭ ‬شأن‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة‭ ‬المحيرة‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬يؤكده‭ ‬ألبرت‭ ‬أينشتاين‭ ‬لنفسه‭.‬

ويعلن‭ ‬الخميس‭ ‬اسم‭ ‬الفائز‭ ‬بجائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للآداب،‭ ‬والجمعة‭ ‬اسم‭ ‬الفائز‭ ‬بجائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للسلام‭ ‬التي‭ ‬تُمنح‭ ‬في‭ ‬أوسلو‭. ‬ويختتم‭ ‬الموسم‭ ‬الاثنين‭ ‬بجائزة‭ ‬نوبل‭ ‬للاقتصاد‭.‬

مشاركة