ضبط حالات تزوير بفروع مصارف بغداد وديالى

النزاهة ترصد شبهات فساد ومخالفات بمؤسستين صحيتين

ضبط حالات تزوير بفروع مصارف بغداد وديالى

بغداد – الزمان

أكّدت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة ، أنَّ ملاكاتها العاملة في بغداد وديالى ،نفَّذت أربع عمليات ضبطٍ لحالات تزويرٍ ورشا ومخالفاتٍ في فروع عددٍ من المصارف في المحافظتين.

وأشارت في بيان تلقته (الزمان) امس ان (فريق عمل  مديرية تحقيق بغداد تمكن من ضبط متهمين اثنين متلبسين بالجرم المشهود بتسلُّم رشا من عددٍ من مراجعي المصرف الزراعي، مقابل تمشية معاملات عقودٍ زراعية لغرض الحصول على قروضٍ من المصرف)، لافتا الى انه (تمَّ ضبط أصل تلك العقود)، مؤكدا ان (فريق عمل مكتب تحقيق ديالى نفذ ثلاث عمليات ضبط في مصرفي الزراعي والرشيد في المحافظة)، واوضح البيان ان (الفريق نفذ عمليتين مُنفصلتين في المصرف الزراعي التعاوني في المحافظة، تم خلال العملية الأولى ضبط كفالاتٍ مزورةٍ وسندات تعهد في فرع المصرف بهبهب، لمنح قرضٍ بمبلغ  70 مليون دينارٍ إلى أحد المقترضين، لقاء دفع رشا إلى موظَّفين عاملين في المصرف). وضبط الهيئة  في وقت سابق، حالات تزوير ومخالفات بقيمة ثلاثة مليارات دينارٍ في ديوان محافظة صلاح الدين ودائرة الصحة بالمحافظة. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (فريق عمل مكتب تحقيق صلاح الدين، الذي انتقل إلى ديوان المحافظة، تمكن بعد القيام بالتحري والتدقيق من ضبط مخالفاتٍ في عقد تجهيز حاويات لمديرية البلدية في المحافظة بكلفة مليار و736 مليون دينار)، لافتا الى (ضبط أصل العقد وأولياته ومعاملة الصرف في قسمي العقود والحسابات في ديوان المُحافظة)، وتابع ان (التجهيز جرى خلال 2020 برغن الاتفاق على تجهيز الحاويات خلال 2018 و2019 لمشروع متطلبات مديرية بلدية تكريت، التي تم رفضها من رئيس لجنة تنفيذ المشروع لمخالفتها المُواصفات).

وصولات مزورة

واستطرد البيان  بالقول ان (الفريق كشف، في عمليتين مُنفصلتين نفّذهما في دائرة صحة صلاح الدين، عن قيام لجنة صرف الوقود في الدائرة بتقديم وصولات مزورة مزعوم صدورها عن محطاتٍ ليس لها وجود على أرض الواقع)، ولفت الى ان (قيمة المبالغ المصروفة بموجب تلك الوصولات التي تعود إلى لجان الصرف المؤلَّفة خلال النصف الثاني من العام 2018  والنصف الأول من عام 2019 بلغ مليار و200 مليون دينار). كما أكدت دائرة التحقيقات في الهيئة ،تمكن ملاكاتها من تنفيذ عمليتي ضبط اختلاس وهدرٍ للمال العام بأكثر من 400 مليون دينارٍ في محافظة البصرة. وذكر البيان ان (الفريق ،تمكن عبر أعمال التحري والتدقيق من رصد حالات تلاعب واختلاسٍ للمال العام في كلية العلوم بجامعة البصرة)، مؤكدا انه (تم ضبط مدير قسم التدقيق وأمين الصندوق في الكلية، لتلاعبهما بوصولات المحاسبة واختلاس مبلغ 417 مليون دينارٍ، وضبط سجلات وصولات محاسبة تم التلاعب فيها)، ولفت الى ان (الفريق الذي انتقل إلى مستشفى الزبير العام، كشف عن قيام المستشفى في عام 2016 بشراء جهازٍ ناظورٍ فيديوي مع ملحقاته)، ومضى الى القول أنه (لم يتم إدخال الجهاز الذي يُستخدم في تشخيص أمراض الجهاز الهضمي إلى الخدمة حتى الآن،تحت مسوغ عدم توفُّر طبيب اختصاصٍ للعمل عليه)، وقال البيان ان (ذلك يؤدي إلى اندثار الجهاز وهدر الأموال العامة التي خصصَت لشرائه، فضلاً عن حرمان المرضى المُراجعين من الاستفادة من خدماته، الأمر الذي اضطرهم إلى مراجعة المستشفيات الأهلية، وإثقال كاهلهم بالأعباء المالية).

وكانت النزاهة ،قد افادت بضبط عقود ومستندات خاصة بقيام وزارةِ الصحة بشراء كميات كبيرة من قناع الوجه، صيني المنشأ بقيمةِ 24 مليونَ دولارٍ. وردّت وزارة الصحة ، على ما ورد في بيان الهيئة ،بشأن شراء أقنعة التنفس الاصطناعي.  وذكرت الوزارة في بيان أنها (تشيد بدور المؤسسات الرقابية لمتابعتهم المستمرة وجهودهم المبذولة خدمة للصالح العام، وتعليقًا على ما تم نشره بشان شراء كميات من اقنعة اجهزة التنفس الاصطناعي ،فان الوزارة تود ان توضح ان شراء هذه الاقنعة ،هو من ضمن استثناء الادويـة والمستلزمات والاجهزة الطبية والعـدد التشخيصية والمختبريـة مـن تعليمـات تنفيـذ العقـود الحكوميـة وتعليمات تنفيذ الموازنة الاتحادية وحسب القرارات الصادرة عن الجهات الحكومية العليا لتوفير العلاجات المنقذة للحياة والعدد التشخيصية والمستلزمات والاجهزة الطبية الكافية لمواجهـة الجائحة ،وهو احتياج فعلي للمؤسسات الصحية).

مشاركة