أم كلثوم والبغدادي – فائز جواد

أم كلثوم والبغدادي – فائز جواد

عن اول زيارة لها كوكب الشرق ام كلثوم خارج مصر وللعراق عام 1932  يروي الموسوعي انذاك مقداد البغدادي المولود عام 1942   وهو نجل الراحل محمد البغدادي عن زيارة ام كلثوم يقول ان زيارة السيدة ام كلثوم التي تسافر لاول مرة خارج مصر قادمة الى العراق وتستقل الطائرة للمرة الاولى في حياتها لتمكث بدار الحاج محمد صالح البغدادي وتم التقاط صورة لها بمدخل الدار مع المطرب الراحل حسن خيوكة والملحن سعيد شابو وروفايئل بطي وكان الدار يحتوي على تحف فنية نادرة وزخارف بغدادية وتم تصوير تفاصيله من المصور والموسوعي  مجيد حداد، ويضيف البغدادي ان البيت الذي استقرت فيه ام كلثوم هو مبني على الطراز البغدادي القديم في منطقة نجيب باشا والذي شيدته الراحلة رجينة شقيقة المطربة الراحلة سليمة ، وكانت ام كلثوم بضيافة الملك غازي ولعدم وجود قصور ضيافة انذاك ، طلب الملك من طه الشبلي الذي رافق ام كلثوم بزيارتها مثلما رافق قبلها يوسف وهبي ونجيب الريحاني والراحل طه هو شقيق الفنان الراحل حقي الشبلي ، فطلب الملك من البغدادي ان يضيف كوكب الشرق بداره خلال زيارتها لبغداد فوافق البغدادي اكراما للملك وتم استقبال السيدة ام كلثوم وشقيقها الذي رافقها في السفرة لتسكن خلال زيارتها لبغداد في دار البغدادي ويؤكد البغدادي ان السيدة اقامت مدة ثلاثة اشهر في الدار خاصة ان ام كلثوم لم يسبق لها ان تبقى فترة طويلة خارج مصر ، فجاء ابناء المحلة والضيوف من الفنانين والمثقفين المعروفين لالتقاط الصور التذكارية في باحة الدارمع كوكب الشرق وارتدت السيدة ام كلثوم العباءة العراقية التي تمت استعارتها من احد العوائل البغدادية خلال التقاطها الصور وتم ايضا ولادة اغنية ( ام العباية حلوة عباتج ) وغنت السيدة عام 1932  في مقهى سبع التي تحول اسمها الى ملهى الهلال الذي مازالت اقواسه شاخصة  ليومنا هذا في منطقة الميدان عــام 1932.

مشاركة