قطارات العقد المقبل..اهتمام أكبر بخصوصية الركاب 

برلين‭ (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تشهد‭ ‬القطارات‭ ‬تغييرات‭ ‬جذرية‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬المقبلة،‭ ‬إلا‭ ‬أنّها‭ ‬ستُدمَج‭ ‬في‭ ‬سلاسل‭ ‬خدمات‭ ‬تهدف‭ ‬إلى‭ ‬جعل‭ ‬عملية‭ ‬التنقل‭ ‬فيها‭ ‬أسهل‭.‬

وستبقى‭ ‬القطارات‭ ‬في‭ ‬ثلاثينات‭ ‬القرن‭ ‬الحالي‭ ‬على‭ ‬حالها،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يوضح‭ ‬فاعلون‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭ ‬قابلتهم‭ ‬وكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬في‭ ‬معرض‭ “‬إينّو‭ ‬ترانس‭” ‬لتكنولوجيا‭ ‬النقل‭ ‬الذي‭ ‬استضافته‭ ‬أخيراً‭ ‬برلين‭.‬

وفيما‭ ‬ستصبح‭ ‬القطارات‭ ‬المستقبلية‭ ‬حتمياً‭ ‬صديقة‭ ‬للبيئة‭ ‬وتعمل‭ ‬ربما‭ ‬بالبطاريات‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الهيدروجين،‭ ‬ستبقى‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬عربات‭ ‬تسير‭ ‬على‭ ‬عجلات‭ ‬من‭ ‬الحديد‭ ‬وتجرّها‭ ‬قاطرة‭.‬

إلا‭ ‬أنّ‭ ‬التغييرات‭ ‬ستطال‭ ‬التصميم‭ ‬الداخلي‭ ‬للقطارات‭.‬

ويتوقع‭ ‬مسؤول‭ ‬الابتكار‭ ‬لدى‭ ‬شركة‭ “‬ألستوم‭” ‬الفرنسية‭ ‬ستيفان‭ ‬فيراي‭-‬بومون‭ ‬أن‭ “‬تصبح‭ ‬القطارات‭ ‬مصممة‭ ‬بطريقة‭ ‬تلائم‭ ‬الركاب‭ ‬بصورة‭ ‬أفضل‭”‬،‭ ‬مع‭ ‬الأخذ‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬احتياجات‭ ‬الجميع‭.‬

لذلك،‮ ‬يحتاج‭ ‬الموضوع‭ ‬بحسب فيراي‭-‬بومون‭ ‬إلى‭ “‬تصاميم‭ ‬داخلية‭ ‬ملائمة‭ ‬لاستقبال‭ ‬المسافرين‭ ‬طبعاً‮ ‬ومريحة‭ ‬استناداً‭ ‬لاحتياجات‭ ‬الركّاب‭ ‬والجهة‭ ‬المشغّلة‭ ‬على‭ ‬السواء‭”.‬

وفي‭ ‬فرنسا،‭ ‬يُفترض‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ “‬القطار‭ ‬الفائق‭ ‬السرعة‭ ‬المستقبلي‭” ‬الذي‭ ‬أطلقت‭ ‬عليه‭ ‬الشركة‭ ‬الوطنية‭ ‬للسكك‭ ‬الحديد‭ ‬تسمية‭ “‬TGV‭ ‬M‭” ‬ويتوقع‭ ‬إطلاقه‭ ‬نهاية‭ ‬عام‭ ‬2024،‮ ‬أول‭ ‬قطار‭ ‬نموذجي‭ ‬يتيح‭ ‬بسهولة‭ ‬تبادل المقاعد‭ ‬ضمن الفئتين‭ ‬الأولى‭ ‬والثانية‭ ‬و‭/‬أو‭ ‬تغيير‭ ‬التصميم‭ ‬الداخلي‭ ‬عند‭ ‬الرغبة‭. ‬إلا‭ ‬أنّ‭ ‬هذا‭ ‬التغيير‭ ‬الكبير‭ ‬لن‭ ‬يجري‭ ‬بصورة‭ ‬سريعة،‭ ‬وبدت‭ ‬القطارات‭ ‬الحديثة‭ ‬المعروضة‭ ‬في‭ “‬إينّو‭ ‬ترانس‭” ‬كلاسيكية‭ ‬للأسف‭.‬

ويعتبر‭ ‬فيراي‭-‬بومون‭ ‬أنّ‭ ‬تجربة‭ ‬السفر‭ ‬خلال‭ ‬2030‭ ‬ستكون‭ ‬بمثابة‭ “‬السفر‭ ‬جماعياً‭ ‬في‭ ‬قطار‭ ‬مع‭ ‬شعور‭ ‬الراكب‭ ‬بالاستقلالية‭ ‬وبأنّ‭ ‬الجميع‭ ‬يهتمّون‭ ‬به‭”. ‬وهذه‭ ‬ليست‭ ‬بالمهمة‭ ‬الصعبة‭ ‬لأنّ‭ ‬المسافر‭ ‬ستُتاح‭ ‬له‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬التواصل‭ ‬مباشرة‭ ‬مع‭ ‬طاقم‭ ‬القطار‭ ‬الذي‭ ‬سيكون‭ ‬حاضراً‭ ‬لتلبية‭ ‬احتياجاته‭.‬

ويُفترض‭ ‬أن‭ ‬يجري‭ ‬اطلاعه‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬تفاصيل‭ ‬الرحلة‭. ‬ويقول‭ ‬إد‭ ‬براون،‭ ‬وهو‭ ‬ناطق‭ ‬باسم‭ ‬شركة‭ “‬هيتاشي‭ ‬ريل‭” ‬اليابانية‭ ‬مصنّعة قطار‭ “‬فريتشاروسا‭” ‬الإيطالي‭ ‬فائق‭ ‬السرعة‭ “‬أجرينا‭ ‬استطلاعات‭ ‬كثيرة‭ ‬لمعرفة‭ ‬رغبات‭ ‬الزبائن‭ ‬وتبيّن‭ ‬أنّ‭ ‬أكثر‭ ‬ما‭ ‬يثير‭ ‬اهتمامهم‭ ‬هو‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمعلومات‭ ‬أي‭ ‬توقيت‭ ‬وصول‭ ‬القطار‭ ‬وما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬مزدحماً‭ ‬بالركاب‭”.‬

ويضيف‭ ‬انّ‭ “‬التحدي‭ ‬الذي‭ ‬يواجه‭ ‬القطاع‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬تحسينات‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭”‬،‭ ‬في‭ ‬القطارات‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬أنها‭ ‬ستكون‭ ‬سليمة‭ ‬وسريعة‭ ‬ومريحة‭.‬

ويؤكد‭ ‬رئيس‭ ‬شركة‭ ‬تصنيع‭ ‬المعدات‭ ‬الأميركية‭ “‬وابتك‭ ‬ترانزيت‭” ‬ليليان‭ ‬ليرو‭ ‬أنّ‭ “‬الفرد‭ ‬سيصبح‭ ‬معنياً‭ ‬بتجربة‭ ‬السفر‭ ‬أكثر‭ ‬مما‭ ‬هو‭ ‬عليه‭ ‬اليوم،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المعلومات‭”.‬

وسيصبح‭ ‬الراكب‭ ‬محاطاً‭ ‬بشاشات‭ ‬توفر‭ ‬له‭ ‬كل‭ ‬المعلومات‭ ‬اللازمة‭ ‬عن‭ ‬رحلته‭. ‬وعرضت‭ “‬وابتك‭” ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬مثلاً‭ ‬شاشة‭ ‬تبث‭ ‬معلومات‭ ‬وتُثبّت‭ ‬على‭ ‬نافذة‭ ‬القطار‭.‬

ويشدد ليرو‭ ‬على‭ ‬أنّ‭ “‬تجربة‭ ‬الزبون‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬سلسلة‭ ‬بأكبر‭ ‬قدر‭ ‬ممكن‭”‬،‭ ‬مع‭ ‬عدم‭ ‬معاناته‭ ‬مشاكل‭ ‬في‭ ‬التنقل‭ ‬بين‭ ‬الحافلة‭ ‬والقطار‭ ‬أو‭ ‬بين‭ ‬القطار‭ ‬والدراجة‭ ‬الهوائية‭ ‬مثلاً‭.‬

ويصف‭ ‬كريستوف‭ ‬فانيشيه،‭ ‬وهو‭ ‬الرئيس‭ ‬التنفيذي‭ ‬لهيئة‭ “‬إس‭ ‬ان‭ ‬سي‭ ‬اف‭ ‬فواياجور‭” ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬مضاعفة‭ ‬عدد‭ ‬المسافرين‭ ‬عبر‭ ‬القطارات‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬عشر‭ ‬سنوات،‭ ‬هذا‭ ‬التطوّر‭ ‬بـ‭”‬السفر‭ ‬السلس‭”.‬

ويقول‭ “‬لا‭ ‬تزال‭ ‬هناك‭ ‬اليوم‭ ‬عوائق‭ ‬كثيرة‭ ‬أمام‭ ‬التنقل‭ ‬عبر‭ ‬القطارات‭”.‬

ويتوقع‭ ‬قائلاً‭ “‬سيصبح‭ ‬لدينا في‭ ‬غضون‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬تذاكر‭ ‬شاملة‭”‬،‭ ‬مشيراً‭ ‬كمثال‭ ‬إلى‭ ‬تذكرة‭ ‬الدخول‭ ‬إلى‭ “‬إينّو‭ ‬ترانس‭” ‬التي‭ ‬تتيح‭ ‬لحاملها‭ ‬استخدام‭ ‬وسائل‭ ‬النقل‭ ‬العامة‭ ‬طيلة‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬برلين‭.‬

ويضيف‭ “‬سيجري‭ ‬تضمين‭ ‬المواصلات‭ ‬مع‭ ‬النشاط‭ ‬الذي‭ ‬يمارسه‭ ‬الشخص‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬سفراً‭ ‬أم‭ ‬تعليماً‭ ‬ام‭ ‬عملاً‭… ‬وعند‭ ‬الاتفاق‭ ‬على‭ ‬عقد‭ ‬عمل‭ ‬معيّن‭ ‬بين‭ ‬شركة‭ ‬ما‭ ‬ومتقدّم‭ ‬إلى‭ ‬الوظيفة،‭ ‬سيُعطى‭ ‬الأخير‭ ‬تذكرة‭ ‬خاصة‭ ‬بمواصلاته‭”.‬

ويراهن‭ ‬رئيس‭ “‬ألستوم‭” ‬أنري‭ ‬بوبار‭-‬لافارج‭ ‬على‭ ‬رقمنة‭ ‬القطاع‭ ‬لربط‭ ‬القطارات‭ ‬بالبيئة‭ ‬المحيطة‭ ‬بها‭ ‬والنظام‭ ‬الإيكولوجي‭ ‬المرتبط‭ ‬بالمواصلات‭.‬

أما‭ ‬رئيس‭ ‬شركة‭ “‬سيسمن‭ ‬موبيليتي‭” ‬الألمانية‭ ‬مايكل‭ ‬بيتر،‭ ‬فيعرض‭ ‬استراتيجية‭ ‬مماثلة‭. ‬ويقول‭ ‬إنّ‭ ‬بيانات‭ ‬القطار‭ ‬من‭ ‬استخدام‭ ‬المراحيض‭ ‬إلى‭ ‬نسبة‭ ‬الإشغال‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تسهّل‭ ‬حياة‭ ‬الركاب‭ ‬وتتيح‭ “‬أسعاراً‭ ‬متغيرة‭” ‬تصبح‭ ‬مخفّضة‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬عدد‭ ‬الركاب‭ ‬محدوداً‭.‬

ويقول‭ ‬ستيفان‭ ‬فيراي‭-‬بومون‭ “‬ينبغي‭ ‬التأكّد‭ ‬من‭ ‬أنّ‭ ‬الركاب‭ ‬أحبّوا‭ ‬القطار‭ ‬وسيختارون‭ ‬التنقل‭ ‬فيه‭”‬،‭ ‬كما‭ ‬على‭ ‬القطارات‭ ‬أن‭ ‬تحوي‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬مرتبط‭ ‬بالنظافة‭ ‬كالمواد مضادة‭ ‬للفيروسات‭ ‬والجراثيم‭ ‬مثلاً‭.‬

مشاركة