كتاب قديم جديد

كتاب قديم جديد

اربيل-  قاسم حسين صالح

هذا الكتاب الذي اعدته دائرة الاستخبارات البريطانية واشرفت عليه (المس بيل) التي كانت تحضر دواوين كبار شيوخ العرب .. يفاجئك بانه احصى العشائر العراقية وعمل لكل واحدة منها شجرة عائلة.

ويفاجئك، ليس استعمال الأنكليز الأغراء وتلويث الضمائر، بل تجاوب شيوخ عشائر مرموقه اشتروا ذممهم اذ (استطاع آل فتله ان يرشوا علوان الحاج سعدون بـ 1000 باوند). وقدم الانكليز (مبلغا لا يقل عن 2000 باوند الى آل شبل بواسطة الخزاعل ليمنعوا تسليح العشائر التابعة لهم).

كانت بريطانيا ترى (1923) ان اصلح طبقة لحكم العراق هم شيوخ العشائر ورؤسائها  ،وان المثقفين في المدن لا يصلحون لحكم البلاد. سيطر الشيوخ على مجلس الاعيان ناقلين اليه مفاهيمهم العشائرية، وكان اتصالهم بالسفارة البريطانية والبلاط ،واثروا ثراءا فاحشا. في 1959 انتهى دور شيوخ العشائر.. والمفارقة انهم عادوا بعد 2003 بينهم من باع ضميره لأميركا ولحكّام يعرف انهم فاسدون!. تحية لشيوخ عشائرنا الأجلاء الذين ناصروا مطالب المتظاهرين بالاصلاح ومحاكمة الفاسدين. رحم الله الدكتور عبد الجليل الطاهر الذي عثر على هذا التقرير السري يوم كان طالبا في جامعة شيكاغو عام 1949 فترجمه ودفع به الى مطبعة الزهراء- شارع المتنبي، لتصدر طبعـته الاولى  عام 1958.

مشاركة