إنتصار معنوي للوطني والأردن يخطف لقب الرباعية

إنتصار معنوي للوطني والأردن يخطف لقب الرباعية

الناصرية- باسم الركابي

حقق المنتخب الوطني فوزا شاقا وصعبا على نظيره السوري بهدف سجله أيمن حسين د 26 والخروج بالموقع الثالث ضمن بطولة الأردن الدولية بكرة القدم التي اختتمت امس الاول بتتويح منتخب الاردن باللقب اثر تغلبه على منتخب عمان بهدف جاء من ضربة جزاء عن طريق إحسان حدادد65 من المباراة التي قدم فيها الفريق العماني مستوى طيب وكاد أن يتعادل لو استثمر الفرص الخطرة امام مهاجميه مع مرور الوقت وقدم الاداءالمطلوب في المباراتين الا ولى امام الوطني .

فوز الوطني

وعودة الى لقاء الوطني والفوز الذي كلما يقال عنه ان معنوي في ظل الظروف التي يمر بها المنتخب الذي لم يبقى منه فقط الاسم وسط زيادة المخاوف من التعرض لنكسات اخرى كلما مر الوقت دون إيجاد الحلول وإخراجه من ظروفه الصعبة التي يمر بها قبل المغامرة بسمعته في المشاركة بالبطولة المذكور والظهور المتراجع  رغم انه بقي صاحب السبق وفي التفوق على الفرق المشاركة في فترات مختلفة قبل ان يشابهااليوم من حيث المستوى الفني والتحول إلى فريق تقليدي ولم نجد فوارق بين الفرق الاربعة والحديث هنا عن الوطني الذي حان الوقت الى ان يدخل في العمل الجدي والحاجة إلى دراسة الامور والوقوف عند الأسباب التي جرته للمستوى الحالي وخرج بفوز مجرد من بطولة كان يامل منها الى تدعيم شيء من الواقع بعد الإخفاقات المتكررة وبعد المشاركة المذكورة والصورة المرتبكة للمستوى اثر الحقبة السلبية بعد الخروج من تصفيات كأس العالم.

انطلاقة الدوري

ومهم ان ينطلق الدوري والإشارة الى موعد ثابت للبدايةوللنهاية كما تتطلب الامور الاستعانة بمدرب يمتلك ذهنية فنية اجنبي كان ولاباس محلي  للاستفادة من الوقت امام المشاركة في الاستحقاقات( فيفا دي) القائمة حيث مواجهة منتخب المكسيك في تشرين الثاني القادم لاننا للان لم نشاهد الفريق الذي يعول عليه بسب  تراجع العوامل الفنية والنفسية عند اللاعيين وعسى أن تتغيرالظروف نحو الأفضل امام رغبة الجماهير في ان يرى المنتخب بشكل مغاير وان يرى له عودة مهمة ويجب أن يكون مستقبل المنتخب عند لاعبين مهمين ومدرب ثابت ويجب الإسراع بهذا العمل الأساس ضمن مفردات برنامج الاتحاد  امام الاعداد لبطولةالخليج 25 والرهان على اللقب لانه سيكون امام فرق منظمة حيث قطر والسعودية والبحرين وعمان وكذلك التحضير لبطولة أمم آسيا الأهم.

بطولة الأردن

ربما تكون الفائدة الوحيدة المنتظرة من المشاركة ببطولة الاردن فقط تعديل مركز  المنتخب في تصنيف الفيفا الشهر المقبل وبعد الفوز المذكور  وعودة لسير اللقاء والذي مر متوسط المستوى وكان هدف أيمن حسين د26 العنوان العريض للمباراة  بفضل تعامله مع الكرة المرسلة مباشرة من افضل لاعبي الوطني للمرة الثانية جلال حسن وايداعها الشباك ورد عمر سوسة بكرة راسية خطرة ابعدها الحارس قبل ان يضيع هيران احمد فرصة التعزيز للوطني من كرة لم يتعامل معها كما يجب واهدر سوسة كرة التعديل قبل نهاية الشوط الاول بدقيقة  لكن دون جدوى في عودة الفريق السوري للتعادل  وكان بإمكان الوطني ان يعزز تقدمه قبل ان ينتهي الشوط الاول بتقدمه بالهدف وهو الأهم.

الشوط الثاني

وتغيرت الامور في الشوط الثاني وظهر الوطني وكانه يكرر سيناريو نفس الشوط من لقاء عمان من حيث الاداء الهزيل ولم يقدم شيء وتراجع امام اندفاع الفريق السوري الذي استمر يلعب بضغط هجومي وهدد المرمى وظهر في اكثر من مرة فرصة قريبة تصدى لها خلال حسن افضل لاعبي الوطني في المباراتين ويؤكد تواجده من المنتخب حتى مع تسمية مدرب للمنتخب ولانه استمر يحافظ على مستواه.

مشاركة