على مركبنا الادرياتيك – سمير عبدالله الصائغ

 

قصيدة

سمير عبدالله

سمير عبدالله الصائغ على مركبنا الادرياتيكبينما نحن على ظهر ذاك المركبذي طابقين صغيرمن بقاع مختلفة جئنا.ً ً ً إذا بي أرى فيما يرى النائم فيما يرى الحالمأهرامات مصر الفراعنة تلوح كأخيلةمع خط الأفق أو تحت ذاك الخطأو فوقهالرؤى تعددتً ً ً لكن خلل الأهرامات تلكتأرجح ظل فتاةكأنها راكضةكأنها راقصةكأنها تبعد عناكأنها تقرب مناوغيبت الرؤية وتبعتها الرؤياً ً ً  بعربية أو لا ادريبأي لسان تحكيلكني افهم قولهاً اعرف أنك تريد من يصورك انت والبحر ًً ً ً أنى لها ان تصورنيبهاتف نقالوهيمارأت هاتفا حجريافي حياتها؟ً ً ً هل أنت من الأنكاإيه أيها الأحمقأملكة فراعنة تأتيك من عالملما يكتشف بعد؟ألا تعرفنيألا ترى سحر فتنتي؟وتبدت ليكليوباترة.

مشاركة