مثال الآلوسي رئيس حزب الأمة لـ الزمان قانون الانتخابات المقترح سيحرم خمسة ملايين عراقي في الخارج من الاقتراع

521


مثال الآلوسي رئيس حزب الأمة لـ الزمان قانون الانتخابات المقترح سيحرم خمسة ملايين عراقي في الخارج من الاقتراع
السلطات العراقية تعدم 23 بتهمة الإرهاب
لندن ــ نضال الليثي
بغداد ــ كريم عبدزاير
قال مثال الالوسي رئيس حزب الامة العراقي امس ان الاحزاب الدينية الحاكمة كانت وراء تأخير قانون الانتخابات التي من المقرر ان تجري في مطلع العام المقبل حتى تتمكن من التوصل الى صيغة توافقية تسمح لها بالاستمرار في الهيمنة على العملية السياسية في العراق مستهدفة افشال اي امكانية لحكم ديمقراطي في العراق حسب قوله.
وقال الالوسي لـ الزمان ان هذه الاحزاب المهيمنة على الحكم هي نفسها لا تؤمن بالديمقراطية.
ووصف الالوسي هذا الأمر بالطائفية قائلاً لا تحتقروا ارادة العراقيين.
واضاف الالوسي ان مشروع قانون الانتخابات الجديد يحرم 5 ملايين عراقي يقيمون في الخارج من من التصويت.
وناشد الالوسي الامم المتحدة بالتدخل والاشراف على صياغة قانون منصف يسمح للعراقيين باختيار ممثليهم في البرلمان وفق قواعد الديمقراطية.
واضاف الالوسي ان قناعاتي السابقة بالادارة الامريكية قد اهتزت بسبب مواقفها الحالية من العراق. واضاف انني سأرشح نفسي للفوز باحد مقاعد البرلمان العراقي على الرغم من خسارتي لمقعدي في الانتخابات السابقة.
وكان الآلوسي قد زار اسرائيل قبل سنوات عندما كان نائبا في البرلمان مما اثار ضجة في بغداد تسببت في تجميد عضويته النيابية قبل ان تعيده المحكمة الى مجلس النواب، لكنه قال لـ الزمان امس انه قد زار اسرائيل في اطار دعوته للمشاركة في مؤتمر ضد الارهاب.
واضاف انه لن يعاود الزيارة الى اسرائيل الا بتفويض من البرلمان ورئيس الوزراء. وقال ان اسرائيل دولة شرق اوسطية.
واضاف انه يدعم التفاوض بين اسرائيل والفلسطينيين على حل الدولتين لاحلال السلام. وحمل الالوسي الحكومة تدهور الوضع الامني في العراق.
من جانبها اعدمت السلطات العراقية 23 شخصا بينهم 20 دينوا بتهم تتعلق بالارهاب، وذلك على دفعتين في الشهر الماضي، بحسب ما افاد مسؤول في وزارة العدل.
وقال المسؤول الذي رفض كشف اسمه اعدم 23 شخصا يومي 22 و26 ايلول ، 20 منهم دينوا بتهم تتعلق بالارهاب بينهم اعضاء في تنظيم القاعدة، وثلاثة دينوا بتهم جنائية . وقال وزير العدل حسن الشمري في تصريح صحافي ان بين الذين اعدموا شخصا تورط في عملية سطو مسلح على مصرف الزوية في منطقة الكرادة وسط بغداد في العام 2009 قتل خلالها ثمانية من حراس المصرف. ونفذت السلطات العراقية حكم الاعدام بحق 90 شخصا منذ بداية العام 2013.
على صعيد آخر شهدت العراق امس سلسلة هجمات متفرقة إحداها انتحاري في بغداد وشمالها مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص بينهم ثمانية من عناصر الأمن. وقال ضابط برتبة نقيب في الشرطة إن خمسة من عناصر الشرطة قتلوا وأصيب سبعة بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقر مديرية مكافحة المتفجرات في مدينة تكريت. ويقع المقر على مقربة من مبنى محافظة صلاح الدين عند المدخل الجنوبي لمدينة تكريت، وأكد مصدر طبي في مستشفى تكريت العام حصيلة الضحايا.
وقتل أربعة أشخاص في هجمات متفرقة أخرى ففي بغداد، قال ضابط شرطة برتبة عقيد أن اثنين من عناصر الصحوة قتلا وأصيب ثالث بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة استهدف سيارتهم المدنية في الطارمية الى الشمال من بغداد. وفي هجوم آخر، قتل شخص وأصيب ثلاثة بجروح جراء اطلاق نار من مسلحين استهدف المدنيين على الطريق الرئيسي في حي السيدية، في غرب بغداد، وفقا للمصدر الأمني.
وفي الموصل قتل ضابط برتبة ملازم وأصيب اثنان من عناصر الشرطة في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة عين جحش جنوب الموصل.
وقال مصدر أمني أن عبوة ناسفة انفجرت، امس، لدى مرور دورية للشرطة في الضواحي الغربية لقضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة ما أسفر عن اصابة أحد أفرادها ومدني صادف وجوده قرب موقع الحادث .
وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن قوة أمنية طوقت مكان الحادث ونقلت المصابين الى مستشفى قريب، ونفذت حملة تفتيش اعتقلت أحد المشتبه بهم .
وتشير مصادر أمنية مطلعة في محافظة ديالى الى أن، شهر ايلول الماضي، شهد انفجار 16 عبوة ناسفة في مناطق متفرقة من المحافظة ما أدى الى مقتل واصابة عدد من الأشخاص. وتأتي الهجمات غداة مقتل 47 شخصا واصابة أكثر من 140 آخرين بجروح في سلسلة هجمات بنحو 12 سيارة مفخخة في بغداد فيما قتل خمسة آخرون في هجمات متفرقة في البلاد، في أكثر الأشهر دموية في العراق منذ بداية 2013، وفقا لحصيلة أعدتها فرانس برس استنادا الى مصادر رسمية.
على صعيد آخر ارتفعت معدلات ضحايا اعمال العنف في العراق خلال الشهر الماضي بشكل كبير مقارنة بالشهر الذي سبقه، بعدما شهدت الاسابيع الماضية هجمات دامية استهدفت خصوصا مجالس عزاء شيعية وسنية.
واعلنت ارقام وزارات الصحة والدفاع والداخلية امس مقتل 885 مدنيا وعسكريا وشرطيا في ايلول، مقارنة بمقتل 356 مدنيا وعسكريا وشرطيا في الذي سبقه.
وبحسب ارقام الوزارات الثلاث، فقد اصيب ايضا 1140 شخصا الشهر الماضي، فيما قتل 86 ارهابيا وجرى اعتقال 523.
واظهرت ارقام الامم المتحدة بدورها ارتفاع معدلات العنف خلال الشهر الماضي، حيث قتل بحسب بيان صادر عن بعثة المنظمة الدولية 979 شخصا خلال ايلول مقارنة بمقتل 804 اشخاص في الشهر الذي سبقه.
وبحسب حصيلة اعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا الى مصادر رسمية، فقد كان ايلول الشهر الاكثر دموية في العام 2013، حيث قتل 880 شخصا، مقارنة بمقتل 693 في الشهر الذي سبقه.
وشهد الشهر الماضي هدفا جديدا للهجمات اليومية هو مجالس العزاء في العراق، داخل وخارج المساجد، حيث تعرضت العديد من هذه المناسبات لهجمات انتحارية اكثرها دموية في مدينة الصدر في بغداد حيث قتل 73 شخصا.
وكان السبت 21 الشهر الماضي الاكثر دموية خلال الشهر الماضي عندما قتل 91 شخصا بينهم ضحايا تفجير مدينة الصدر.
واختتم الشهر بموجة هجمات دامية الاثنين الماضي من خلال تفجير مجموعة سيارات مفخخة في بغداد، قتل فيها 47 شخصا.
واعلن تنظيم القاعدة امس مسؤوليته عن هذه الهجمات في بيان نقلته مواقع جهادية وجاء فيه انه استمرار لسلسلة الغزوات النوعية التي انطلقت ضمن حملة حصاد الاجناد … قامت المفارز الامنية لولاية بغداد وبصورة متزامنه بضرب اهداف منتخبة تم استطلاعها وتشخيصها بدقة .
وفي ظل تصاعد اعمال العنف الطائفية، اعربت مفوضية اللاجئين التابعة للامم المتحدة في بيان عن قلقها المتزايد ازاء الاوضاع بسبب موجة الهجمات الاخيرة من العنف الطائفي التي تهدد بوقوع شرارة تهجير داخلي للعراقيين الفارين من التفجيرات والهجمات الاخرى .
ففي هذا العام نزح حوالي خمسة آلاف عراقي بسبب التفجيرات وتصاعد التوترات الطائفية، واغلب هؤلاء فروا من بغداد باتجاه محافظات الانبار وصلاح الدين .
Azzaman Arabic Daily Newspaper Vo1/16. UK. Issue 4624 Wednesday 2/10/2013
الزمان السنة السادسة عشرة العدد 4624 الأربعاء 26 من ذي القعدة 34 هـ 2 من تشرين الأول اكتوبر 2013م
AZP01