حسن عبدالعظيم : جبهة النصرة نتاج الحل الأمني للنظام السوري

247

حسن عبدالعظيم منسق هيئة التنسيق المعارضة لـ الزمان : النظام السوري لا يريد تسهيل مهمة الإبراهيمي 
دمشق ـــ الزمان
أكد حسن عبدالعظيم المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية في سوريا ان النظام في سوريا لا يريد ان يسهل مهمة المبعوث الدولي والعربي المشترك الى سوريا الاخضر الابراهيمي، مشيرا الى انه يتخذ موقفا سلبيا منه، مطالبا الابراهيمي بعدم الاستقالة لان استقالته ستصب في خانة استمرار الفوضى وتصاعد العنف في البلاد.
وطالب عبد العظيم بضرورة وجود لجنة تحقيق دولية حقيقية تكشف من استخدم السلاح الكيمياوي في سوريا، دون ان تدخل اللجنة الى كافة مواقع الاسلحة السورية لان هذا يصب من حيث النتيجة في خدمة اسرائيل.
وانتقد المعارض السوري تشكيل النظام ما يسمى جيش الدفاع الوطني وحمله السلاح، لان هذا سيقود البلاد الى حرب اهلية في ظل الشحن الطائفي.
الزمان التقت المنسق العام لهيئة التنسيق المحلية واجرت معه الحوار التالي 
ما موقف هيئة التنسيق الوطنية من دعوة الائتلاف الوطني لجبهة النصرة الى البقاء على الخط الوطني للثورة وعدم التحاقها بتنظيم القاعدة؟ 
كنا نأمل من الائتلاف الوطني السوري المعارض، ان يعلن صراحة ويطالب صراحة من الجبهة من غير السوريين ان يعودوا الى بلدانهم، وان لا يكتفوا بدعوتها بعدم الانضمام لتنظيم القاعدة، والتي اعلنت صراحة انها تنتمي لتنظيم القاعدة.
نحن نريد من الائتلاف الذي طالب بوقف العنف ورحيل النظام ان يبقى على موقفه ويحاول اقناع اطراف في الائتلاف بتبني الحل السياسي، وان توقف من جانبها الحل العسكري والمسلح، وان تطالب النظام بنفس الوقت بوقف الحل العسكري والامني.
لم تجب عن السؤال ما موقف الهيئة من جبهة النصرة؟ 
نحن نعتبر كل من قدم الى سوريا باسم الجبهة والنصرة والجهاد، جاء بسبب العنف والفوضى الموجودة في البلاد، وبسبب اتباع النظام السوري الحل الامني والعسكري.
ونقول لهم ما تمارسونه ليس جهادا كنصرة للشعب، وانما هو وباء جديد يضاف الى الشعب السوري الذي يعاني منه ونطالب النظام بوقف العنف والفوضى من جانبه ونطالب المعارضة المسلحة وغير المسلحة بوقف العنف من جانبها، ومن ثم نمهد الاجواء للتفاوض وتشكيل حكومة انتقالية تمثل وتعبر عن السوريين بكل اطيافهم لتشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة.
دائرة العنف تشكل خطرا كبيرا على سوريا وقد تؤدي الى الاقتتال والفوضى والتقسيم وتدمير البنى التحية للدولة وتمزيق اللحمة الوطنية.
هل تعتقد ان تلويح الابراهيمي بالاستقالة يعني انه غير قادر على ايجاد حل سلمي للازمة السورية، أم هي مناورة سياسية من قبله؟
مع الاسف الشديد نحن نعرف ان النظام يأخذ موقفا سلبيا من الابراهيمي ولا يريد تسهيل مهمته واللقاء معه ويسعى الى تعطيل مهمته وبعض الدول العربية والاقليمية، وهي محدودة تريد تعطيل مهمة الابراهيمي، ولكن نحن نطالبه بالاستمرار في هذه المهمة من اجل الشعب السوري الذي هو عزيز على شعب الجزائر.
قد تكون وسيلة ضغط على الامم المتحدة والدول الكبرى في مجلس الامن من اجل اخذ الامور بجدية وتطبيق مقررات جنيف، وقد تكون تعبيراً عن يأس بسبب تصميم هذه القوى على تعطيل مهمته وتعرض الشعب السوري للدمار واستمرار نزيف الدماء.
هل تعتقد احاطته التي سيقدمها في مجلس الامن الدولي ستشكل رؤية لبلورة موقف لحل الازمة السورية؟
الاخضر الابراهيمي يعرف تماما انه يعمل على ايجاد توافق امريكي روسي ينعكس على توافق دولي بين الدول الخمس الكبرى في مجلس الامن الدولي، وعلى توافق اقليمي بين ايران وتركيا، وعلى توافق بين دول الجامعة العربية لتطبيق مقرات جنيف واستصدار قرار من مجلس الامن الدولي تحت الفصل السادس يلزم النظام بوقف العنف واطلاق سراح المعتقلين لديه ويلزم المعارضة المسلحة ومن ورائها بوقف العنف واطلاق سراح المختطفين لديها وتأمين الغوث الانساني والطبي والغذائي في المناطق التي تجري فيها الاحداث من قبل طرفي الصراع والتفاوض علة تشكيل حكومة انتقالية تكون بيدها حل الازمة باجراء انتخابات نيابية.
كيف تعلقون على السجال الدائر بين سوريا والامم المتحدة بسب السلاح الكيماوي والسجال؟ وهل هو ذريعة من قبل الغرب للتدخل العسكري كما حصل في العراق لاحقا؟
مع الاسف الدول الكبرى يقلقها السلاح الكيماوي الذي تدعي ان النظام يستخدمه لا خوفا على الشعب السوري الذي يتعرض يوميا للقتل والتعذيب تحت اسلحة فتاكة يضرب بها يوميا، وانما هي قلقة على الدولة الاسرائيلية وهذا مؤسف جدا. وكل ما يحدث من تدريب للعناصر والمقاتلين في الدول المجاورة انما يهدف الى الاستيلاء على هذا السلاح الكيماوي ان وجد في حال سقوط النظام ولا يعنيهم ما يتعرض له الشعب السوري من شيء. السلاح الكيمياوي لم يعد مقتصرا على النظام، وانما انتقل الى ايدي اخرى واصبحنا نرى بعض الاستخدامات لهذا السلاح في هذا المكان او ذلك ونحن نطالب بأن يكون هناك تحقيق دولي حيادي حقيقي يكشف عن من استخدم السلاح الكيماوي، ولا نقبل من اللجنة التي ستمارس التحقيق ان تطلب ان الكشف على اماكن الاسلحة الموجودة لدى الجيش السوري لانه يخدم من حيث النتيجة العدو الاسرائيلي ولا يخدم المشروع الوطني. ــ كيف تنظرون الى مسألة دعوات تسليح المعارضة في ظل انتشار السلاح في ايدي مؤيدي النظام؟ نحن نرفض تسليح طرفي الصراع سواء النظام الذي يسلح من قبل حلفائه ونرفض تسليم المعارضة المسلحة السلاح، نحن نريد وقف تزويد الطرفين بالسلاح ونطلب من اجل وقف العنف من اجل افساح المجال امام الحل السياسي وبالتالي تجنيب سوريا مخاطر العنف والصراع المسلح. مع الاسف نريد ان يوزع السلاح على المواطنين وان لا تشكل لجان شعبية تحت اطار جيش الدفاع الوطني قد يؤدي ذلك الى حرب اهلية في ظل الشحن الطائفي الذي يتم والذي يخدم من حيث النتيجة اعداء الشعب السوري سواء اسرائيل. نحن مع وقف العنف ومنع توزيع السلاح وتوريده الى طرفي الازمة. ــ هل الازمة السورية تسير في نفق مظلم الى حائط مسدود؟ نحن على مفترق طرق خطير ونوعي اما ان يحدث توافق روسي امريكي ودولي واقليمي وعربي على اساس بيان جنيف وهذا يجنب سوريا مخاطر الصراع الذي يدور والشعب السوري، واما ان يبقى هناك تلكؤ وتباطؤ واستعصاء والامور تتجه نحو الحرب الطائفية والمذهبية ونحو الصوملة او الجزئرة.