وكيل مؤسسي حزب 6 أبريل : عصام حداد يدير ملف الخارجية المصرية

230

طارق الخولي وكيل مؤسسي حزب 6 أبريل لـ الزمان 

شرعية الرئيس مرسي سقطت ولا بديل عن انتخابات رئاسية مبكرة 

حاوره مصطفى عمارة

في تطور خطير على الساحة المصرية شهدت الايام الماضية تصاعد اعمال العنف خاصة مع ظهور جماعات مسلحة وعلى راسها البلاك بلوك تتخذ العنف كوسيلة للتغيير في تلك الاجواء المتوترة أدلى طارق الخولي وكيل مؤسسي حزب 6 ابريل بحوار لـ الزمان تناول فيه وجهة نظره
ألا ترى أن مطالبة القوى الثورية بإسقاط الرئيس مرسي تتنافر مع شرعيته التي جاء بها عبر صندوق الانتخابات؟
شرعية الرئيس محمد مرسي سقطت بما ارتكب من جرائم يعاقب عليها دوليا حيث اثبت عدم قدرته على ادارة الشعب وانه رئيس فصيل واحد وبالتالى فان البديل المطروح حاليا اجراء انتخابات رئاسية مبكرة واعتقد ان تلك الانتخابات لا تأتي برئيس جديد يمثل الاخوان بعد ان اكتشف الشارع المصري حقيقتهم.
ولكن ألا ترى ان الانتخابات الرئاسية المبكرة تتناقض مع الدستور؟
مرسي خالف جميع الاعراف الدستورية حينما اصدر إعلانه الدستوري عام 2012 وليس هناك مشكلة في مخالفة الدستور اذا كان فيه انقاذ للبلاد.
ولماذا لا تلجأون الى صندوق الانتخابات لاسقاط الرئيس مرسي بدلا من اللجوء الى العنف؟
صندوق الانتخابات قد لا يسقط الاخوان وسبق ان اضاعت صناديق الانتخاب الثورة المصرية عندما تم انتخاب مبارك لفترات وكان يمكن ان يستمر الرئيس مبارك في الحكم لو لجأ الى شرعية الصندوق في الشعب الذي يعاني من الفقر وقلة الثقافة قد يكون اختياره غير صحيح ويمكن خداعه كما حدث مع الاخوان باستغلال عامل الدين او استغلال حاجة الناس الى المال وحتى في ظل هذه الظروف فان الرئيس مرسي فاز بأغلبية بسيطة.
وهل هناك امكانية للوصول الى أرضية مشتركة بين القوى الثورية ومؤسسة الرئاسة؟
رغم صعوبة الامر فانه لا شيئ مستحيل في عالم السياسة ولكن سياسة مرسي الحالىة اضاعت كل الفرص وادخلت البلاد في دوامة من العنف وفي حالة العودة الى الحوار فان القوات المسلحة قد تلعب دورا في ضمان تنفيذ ما يتم الاتفاق علىه الا ان ذلك يمكن ان يعيد المؤسسة العسكرية الى الحياة السياسية.
وهل تتوقعون انقلابا عسكريا يعيد المؤسسة الى الحكم في حالة تدهور الاوضاع؟
اعتقد ان الجيش لن يعود للحكم من جديد بعد التجربة المريرة التي مر بها وخاصة في ظل الانقسامات الحالية بين القوى السياسية وأرى ان الجيش اذا تدخل من جديد فسوف يكون لمساندة اختيار الشعب.
هناك من يرى ان الانتقادات التي توجه للداخلية في التعامل مع المتظاهرين لا يقابلها انتقادات مماثلة لمهاجمة المتظاهرين لمراكز الشرطة والمؤسسات العامة. فكيف ترى هذا؟
عنف المتظاهرين ضد رجال الشرطة هو رد فعل طبيعي على العنف المفرط الذي تستخدمه الشرطة ضد المتظاهرين فكيف نقارن استخدام المتظاهرين للمولتوف لمواجهة مدرعات الشرطة فضلا عن الممارسات التي تتنافى مع بسط قواعد الانسانية كاستخدام السحل والقتل الممنهج داخل معسكرات الامن المركزي.
هناك لغط حول ظاهرة جماعة البلاك بلوك وارتباطها بجهات خارجية تعمل لاحداث الفوضى. فكيف ترى هذا؟
جماعة البلاك بلوك ليست جماعة مسلحة كما يدعي البعض وهناك من يحاول تشويه صورتها وهي جماعة من الثوار تستخدم قطع الطرق واشعال الاطارات للضغط على النظام ولكنها لا تهاجم المؤسسات العامة او تقتل رجال الشرطة.
ما رؤيتكم لقانون المظاهرات التي يجرى مناقشته الان في مجلس الشورى؟
هذا القانون سيسقط كما سقط قرار مرسي بحظر التجوال ونعتبر ان هذا القانون غير مقبول لان مرسي نفسه جاء من خلال المظاهرات وسوف نتمرد عليه ايضا من خلال المظاهرات.
وما رؤيتكم لمبادرة مشيخة الازهر بالدعوة الى حوار لمنع العنف كوسيلة للتعامل بين الاطراف الاساسية؟
رغم انها مبادرة جيدة تشكر عليها مشيخة الازهر الا انني اشك في نجاحها لان جبهة الانقاذ نفسها لا تسيطر على الشارع حتى لو وافقت عليها فرد فعل الشارع الان يسبق رد فعل القوى السياسية.
وما رؤيتكم لمبادرة حزب النور التي طرحها مؤخرا؟
هذه المبادرة خطوة جيدة وتؤكد انه حزب خرج من عباءة الاخوان وتأكيد انه لا يحتكر الحديث باسم الاسلام ونحن نبارك تلك الخطوة ورغم اننا ضد سياسات الاخوان الا انه لا يمكن اقصاء تيار الاسلام السياسي من العملية السياسية لأن له تواجده الكبير في الشارع.
وما توقعاتكم للانتخابات البرلمانية المقبلة؟
اعتقد ان الشعب المصري لن يعيد انتخاب جماعة الاخوان المسلمين لانهم ركزوا طوال الفترة الماضية على العمل على تركيز السلطة في أيديهم دون الاهتمام ببناء الوطن وتقديم الخدمات.
وما تعليقكم على تصريحات جبهة الانقاذ حول امكانية مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة؟
فكرة المقاطعة خاطئة لان ذلك سوف يؤدي الى سيطرة تيار الاسلام السياسي على غالبية المقاعد.
وهل تتوقعون ان تؤدي الاحداث الحالية الى تقسيم البلاد او اشعال حرب اهلية؟
هذا الامر مستبعد لان مصر بتركيباتها الديموغرافية تحول دون التقسيم فلا توجد على سبيل المثال أغلبية مسيحية في الصعيد فضلا على ان الجيش يقف امام مخططات جماعة الاخوان لتهديد الامن القومي من خلال اتاحة الفرصة لسيطرة بعض القوى على اجزاء من مصر كحركة حماس ولعل قرار المؤسسة العسكرية بمنع تمليك اراضي سيناء الا للمصرييين لهو خير شاهد على ذلك.
وما رؤيتكم للتقارب المصري الايراني؟
للأسف فان من يملك ملف السياسة الخارجية هو عصام حداد وليس وزير الخارجية الحالي كامل عمرو وقد ثبت فشله في ادارة هذا الملف وأدى الى توتر علاقات مصر مع دول الخليج.
وهل تتوقعون تخلي الولايات المتحدة عن النظام الحالي بعد تراجع شعبيته؟
الولايات المتحدة دعمت نظام مبارك ثم دعمت بعد ذلك الاخوان ولا زالت الولايات المتحدة مستمرة في دعم الاخوان ولكن هناك استفسارات وتوبيخ بين الحين والاخر من الادارة الامريكية للنظام الحالي حفاظا على مصالحها.
وما سيناريوهاتكم للمرحلة المقبلة؟
مستثمرون في نضالنا عبر خطين متوازيين وهما الاستمرار في الضغط على النظام لأجراء اصلاحات عبر الميادين ومحاولة صنع نظام بديل من خلال تنظيم الشباب في كيانات ثورية موحدة هدفها الوصول الى الشارع واقناعه باهداف الثورة.