وزير النفط السعودي في بغداد غداة إعفاء العراق(المحدود) من العقوبات الأمريكية على إيران

161

رئيس الجمهورية يبدأ من الكويت أولى جولاته الخارجية

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

وصل وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح الى بغداد امس في زيارة بحث خلالها  امكانية مشاركة الشركات السعودية في مشاريع الاستثمار في العراق ولاسيما العاملة منها في مجالات النفط والكهرباء والصناعات البتروكيماوية واستثمار الغاز. وتأتي زيارة الفالح غداة دخول العقوبات الامريكية على ايران ، حيز التطبيق منذ الثلاثاء الماضي ومنح العراق استثناء من تلك العقوبات لحين تحقيق كفايته من الطاقة وامكانية استغنائه عن الكهرباء التي تزوده بها ايران. وبحث الفالح مع وزير النفط  ثامر الغضبان سبل استقرار السوق النفطية العالمية وعمل الشركات السعودية في العراق، بحسب المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد الذي اوضح في تصريح ان (المباحثات ركزت على تعزيز العلاقات والتفاهم بين البلدين)، موضحا ان (الطرفين اكدا اهمية التعاون في مجال النفط والكهرباء والصناعات البتروكيماوية ومجال استثمار الغاز واشراك الشركات السعودية ومنها شركة أرامكو وسابك السعوديتان وضرورة التعجيل بوضع مذكرات التفاهم الموقعة بين البلدين موضع التنفيذ).

وتابع ان (الطرفين بحثا كذلك في التنسيق بين البلدين للتحضير لمؤتمر منظمة أوبك الذي سينعقد في الرابع من شهر كانون الأول المقبل في فيينا وضمان استقرار السوق النفطية وثبات الأسعار)، مشيراً الى (تطابق وجهات نظر الطرفين في ما يتعلق بالسوق والإنتاج ). ونقل عن الفالح قوله خلال اللقاء ان (الاستقرار الأمني في العراق بعد الانتصار الذي حققه على تنظيم داعش يعد انتصاراً كبيراً، مما سيدفع دول العالم ومنها السعودية الى الاستثمار في العراق والعمل المشترك سواء أكان في القطاع الحكومي أم الخاص)، مؤكدًا ان (العراق يؤدي دورًا كبيرًا في منظمة أوبك بوصفه احد مؤسسي المنظمة واحد منتجي النفط الكبار في العالم). الى ذلك أستقبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، الفالح والوفد المرافق له وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين، وفرص التعاون في قطاع الطاقة على وفق بيان للمكتب الاعلامي لرئيس الوزراء. وسجلت أسعار النفط امس السبت انخفاضاً كبيراً نتيجة ارتفاع الإنتاج الصخري الأمريكي بعد سلسلة من الارتفاعات شهدتها بداية الشهر الماضي. واغلقت العقود الآجلة لخام برنت تحميل كانون الثاني على  69.64  دولارا للبرميل منخفضة بنسبة 1.43  بالمئة، بعد ان لامست سعر 84  دولار في بداية شهر تشرين الأول .فيما اغلقت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي على 58.84  دولار للبرميل مرتفعة 83  سنتا او ما يعادل 1.37 بالمئة، بعد ان لامست 76 دولار في بداية تشرين الأول.

وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة اول امس الجمعة، في تقريرها الأسبوعي ، إن شركات الحفر الامريكية أضافت 12 حفارا نفطيا في الأسبوع المنتهي في التاسع من تشرين الثاني ليصل العدد الإجمالي إلى 886  حفارا، وهو أعلى مستوى منذ آذار 2015. وعدد الحفارات النفطية النشطة في الولايات المتحدة، وهو مؤشر أولي على الإنتاج في المستقبل، أعلى من مستواه قبل عام عندما بلغ 738  مع قيام شركات الطاقة بزيادة الإنتاج للاستـــــفادة من صعود الأسعار في 2018.

وتوقعت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأسبوع الماضي أن يرتفع متوسط الإنتاج السنوي الأمريكي إلى مستوى قياسي يبلغ 10.9  مليون برميل يوميا في 2018  وإلى 12.1  مليون برميل يوميا في 2019  من 9.4 مليون برميل يوميا في 2017. من جهة اخرى، يبدأ رئيس الجمهورية برهم صالح اليوم الاحد جولة خليجية هي الاولى منذ توليه منصبه تلبية لدعوات رسمية تلقاها من قادة وزعماء عدد من الدول الخليجية. ويفتتح صالح جولته من دولة الكويت تلبية لدعوة وجهت له في وقت سابق من امير الكويت صباح الاحمد الصباح، بحسب بيان رئاسي اوضح  ان (الزيارة تتضمن مناقشة ملفات عديدة ابرزها بحث العلاقات الثنائية وسبل تطويرها بين البلدين). واضاف ان(جولة رئيس الجمهورية الخليجية ستشمل دولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة، بالاضافة الى عدد من الدول المجاورة لها).

واوضح ان جولة صالح تأتي في اطار(سعي العراق نحو بناء افضل العلاقات مع عمقه العربي والخليجي، والتعاون مع اشقائه في ارساء قواعد حسن الجوار والتكامل الاقتصادي والانمائي والنهوض الثقافي المشترك بما يخدم شعوب المنطقة ويعزز مفاهيم التعاون الدولي ).

مشاركة