الكرخ يفرّط بنقاط النفط وتقدّم واضح للأمانة وتعادل الميناء والطلاب – الناصرية -باسم الركابي

116

الجوية تحقّق الإنتصار السادس توالياً وتقهر أربيل بثلاثية

الكرخ يفرّط بنقاط النفط وتقدّم واضح للأمانة وتعادل الميناء والطلاب – الناصرية -باسم الركابي

تمسك فريق الجوية بالصدارة والاستمرار بتحقيق النجاحات موسعا الفارق مع اقرب منافسيه الغريم الشرطة الى اربع نقاط بغض النظر عما تسفر عنه مباراة نفط ميسان مع الحدود التي تكون قد جرت امس لينفرد بالصدارة  اثر فوزه الكبير على ضيفه اربيل بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها علي حصني هدفين د18 و52 قبل ان يعززهما امجد راضي بالهدف الثالث د71  بفضل المستوى العالي وفرض السيطرة والتحكم بالمباراة كما طلب باسم قاسم من عناصره تنفيذ مفردات الطريقة التي نجحوا في تطبيقها  كما يجب بعدما قدم الفريق مباراة مهمة سيطر فيها بوضوح بعدما فاجا الضيوف بالهدف الاول د18 الذي منح الفريق الاريحية  وخطف المباراة من حيث الهجوم والدفاع عنما انتقل الى منطقة اربيل الذي واجه مدا هجوميا بفضل ترابط خطوطه التي كانت على الموعد وقدمت الواجبات المحددة لتنهي الشوط الاول بالهدف قبل ان تستمر سيطرة المتصدر واضحة وعززها صاحب الهدف الاول عندما نجح بتعزيزه بالهدف الجميل الثاني بعد مرور سبع دقائق على انطلاقة الشوط لثاني  بعدما استحوذ الفريق على الكرة ومواصلة افضلية اللعب امام انكماش لاعبي اربيل الذين فشلوا في مجاراة أصحاب الأرض والوقوع في عدة اخطاء شكلت ضغطا على الفريق قبل ان يطرد المحترف ساليف كايتا 67  ما زاد الطين بله امام النقص العددي واستفاد الجوية منه عندما تمكن امجد راضي من اضافة الهدف الثلث بعد اربع دقائق على الطرد ليحسم الامور ويقضي على امال اربيل في العودة ولو بتقليص الفارق بعدما انكمش وفشل في تقديم نفسه كما كان منتظرا في مهمة يعلم بصعوبتها عماد عودة ولاعبي الفريق لأنها امام الجوية الذي يمر بأفضل ايامه ويلعب بتشكيلة متكاملة بما في ذلك وجود البدلاء الذين حلوا بدلا من عدد من اللاعبين لأسباب مختلفة قبل ان يستمر بموقعه التاسع بتسع نقاط متلقيا الخسارة الثانية خارج ملعبه بعد سقوطه امام الجنوب  قبل ان يفرط بنقاط بنتائج الاياب التي تعول اكثر ما تعول عليها الفرق لابل تراهن والمشكلة ان الفريق لم يحقق الفرصة الحقيقية للتسجيل لتبقى شباك الجوية نظيفة بفضل قوة خطوطه وكان أفضلها الهجوم بتسجيل ثلاثية كانت قابلة للزيادة  لو تعامل اللاعبين مع الفرص الحقيقة بدقة.

تقدم الشرطة

وتقدم الشرطة للموقع الثاني بشكل مؤقت والحال للزوراء الثالث 14 نقطة بانتظار ما تسفر عنه مباراة نفط ميسان 13 نقطة والحدود التي تكون قد جرت أمس السبت. تقدم الشرطة من الموقع الخامس الى الثاني جاء بعد فوزه على الكهرباء المتوقع بهدفين دون رد سجلهما مهند علي د25 ووليد سلم د48 من وقت المباراة التي نجح فيها لاعبو لفريق في حسم الامور وتحقيق الفوز الثالث تواليا والرابع في البطولة رافعا رصيده الى 14 نقطة ويسير في الاتجاه الصحيح بعدما قدم الاداء المطلوب من خلال السيطرة على مسار اللعب والتقدم في الشوط الاول قبل ان تظهر خطورته مع بداية الشوط الثاني ليحسم الامور والخروج بكامل العلامات واضافتها لرصيده في مهمة ربما ظهرت تحصيل حاصل  بفضل التنظيم الجيد لصفوفه التي نجحت في تامين المهمة كما يجب وهذا المهم امام حاب الارض الذين واصلوا نتائجهم السلبية بتلقي الهزيمة الخامسة  في وقت اخذت قوة الشرطة  الهجومية تتطور بقيادة اللاعب مهند علي اربعة اهداف تظهر بوضوح عندما سجل 8 اهدف امام تحسين نتائجه عندما عاد من البصرة لسكة الانتصارات ومواصلة السير بالاتجاه الصحيح بعدما تقدم من الموقع الخامس  في عمل مهم للفريق الذي يقدم نفسه بشكل مختلف عن البداية ومواصلة الانتصارات التي انعكست  على موقفه بفضل عطاء اللاعبين رغم وجود الغيابات لكنه قدم مباراة مهمة من حيث الاداء والنتيجة والتقدم للمكان الجديد في تحول مهم  عندما اخذ يفرض نفسه ويقدم مباريات عبر التعامل مع الفرص التي انعكست على نتائجه والتقدم بشكل صحيح للأمام عبر عمل خطوطه الفاعل حيث الدفاع الذي تلقى هدفا  من ست مباريات نجح في حسم اربع منها مقابل تعادلين وفي سجل نظيف لغاية الان وكل شيء يقف معه  وهذا امر مهم ان يمر الفريق بهذه الحالة الطبيعية والسير بها عبر وجود الاسماء المعروفة وخبرة المدرب البرازيلي  بعدما تخلى عن المدربين المحلين لكن كل المدربين العرب والأجانب فشلوا في تحقيق الانجاز المنتظر منذ خماسية مواسم عندما ينطلق في بداية مهمة لكنه اكثر ما يتأخر في الامتار الأخيرة وفي ايام الحصاد رغم ما يمتلكه من لاعبين وفي الوقت حقق الشرطة كل الفوائد فالكهرباء دفع فاتورة الخسارة الخامسة والبقاء بنفس مكانه وربما يتذيل القائمة  قبل ان تستعين الادارة بالمدرب السابق للفريق عباس عطية تاركا الصناعات في محنته على امل انقاذ موسم الكهرباء بعدما نجح معه الموسم الماضي ولو الامور اختلفت امام محمد صبار الذي فضل ترك المهمة التي لا تبدو سهله امام عطية بعد سبع جولات لم يتذوق الفريق طعم الفوز في اسوء بداية خلافا لم تحقق في المشاركة الأخيرة. وبصعوبة بالغة حقق الزوراء الفوز على البحري بهدفين لواحد ليتقدم من الموقع السابع الى الثالث بفارق الاهداف عن الشرطة لكن من سبع مباريات بعد اداء غير مستقر للمباراة الثالثة حيث خسارة الميناء والتعادل مع الكرخ وكاد ان يخرج متعادلا مع البحري لولا خطا الحارس في التصدي لكرة اللاعب حسين رحمن الذي امن النتيجة في الوقت القاتل د95 الذي قدم مباراة ضعيفة لابل مملة  عندما لعب تحت ضغط جمهوره الغاضب على مستوى واداء ونتائج الفريق في الجولتين الأخيرتين قبل ان يظهر متدنيا بشكل واضح ومفكك الخطوط امام البحري التي عجزت عن تقديم الاداء المقنع اغلب وقت المباراة التي كادت ان تنقلب على البطل  امام رغبة الفوز التي تحققت في النفس الاخير من وقت المباراة التي شكلت تحديا لمهمة اوديشو المطالب بالعودة بالفريق الى المستوى المعهود امام تصاعد منافسات المباريات ولابد من انطلاقة اخرى بعد التعثر  الواضح وخسارة سبع نقاط منذ بداية الدوري  وله مباريات اخرى صعبة كما مهم ان يقدم نفسه بشكل اخر عن الذي عليه عبر تنظيم الخطوط ان تنعكس بفاعلية اكثر امام مهمة الدفاع عن اللقب الذي يحتاج الى تغيرات في الهجوم ومعالجة الثغرات الدفاعية عندما  فرط الفريق بتقدمه امام الكرخ وتكرر الحال مع البحري وكاد ان يحدث سيناريو لقاء الموسم الماضي وما حصل بعد التعادل السلبي بالشعب قبل ان يتراجع في كل شيء في لقاء الخميس قبل ان ينقذ الموقف في الوقت القاتل بفوز غير مقنع امام احتجاج الأنصار  على تراجع الاداء ولو العبرة تبقى في الفوز لكن ما يخشاه هؤلاء ان يستمر تراجع الاداء ويؤثر بعد اكثر على المنافسة التي تراجعت تحت أنظارهم مرتين.

الكرخ والنفط

وفرط الكرخ بفوز كان في متناول اليد  حتى بعد انتهاء الوقت الاضافي الممد عندما بقي متقدما في ملعبه على النفط بهدف اللاعب حسن جبار د33 قبل ان يحتسب الحكم ضربة جزاء مثيرة للجدل من حيث الوقت ومدى صحتها التي استفاد منها النفط في تحقيق التعادل  وتدارك الخسارة الاولى في اداء متراجع على عكس ما قدمه امام الميناء حينما وقع في عدة اخطاء قبل ان يعجز من العودة بالمباراة بسبب الاداء المتأخر وفي مهمة اختلف فيها كثيرا على عكس ما كان يقدم من مستويات رغم تبكير الكرخ في التسجيل  وبقي الافضل من حيث الاداء والسيطرة النسبية لابل الواضحة في اغلب وقت المباراة التي تأتي ضمن سلسلة المباريات المطلوبة للفريق والعودة الناجحة وكان الاقرب للفوز باستحقاق لو توازن بعد اكثر رغم الشكوك التي تحوم حول احتساب ضربة الجزاء التي خدمت النفط الذي خرج عن سياقات اللعب التي استمر يقدمه منذ فترة طويلة قبل الخروج عن السيطرة وافتقد لأجواء اللعب التي بقي يعكسها قبل ان يسقط في ملعب الهلال التي يبدو لازالت عالقة بأذهان اللاعبين  حتى مع الفوز الكبير الذي حققه على حساب الميناء  عندما قدم مستوى متراجع امام الكرخ حتى لا يستحق التعادل والنقطة والتراجع للموقع السدس ب12 نقطة.

تعادل الميناء والطلاب

وانتهى لقاء الميناء والطلاب بتعادلهما السلبي بعدما فشلت محاولات الفريقين بهز شباك احدهما للأخر لرفع الميناء رصيده الى  8 نقاط في الموقع الثامن والطلاب عاشرا بعشر نقاط في نتيجة تركت اثارها على الميناء لأنها كانت اشبه بالخسارة في وقت دعمت جهود الطلاب في تجاوز مشاكل اللعب ذهابا والعودة بنقطة من احد اصعب ملاعب المحافظات قبل ان يسجل النتيجة الثالثة المطلوب بعد الفوز على الامانة والنجف والتعادل خارج ملعبه  وهذا امر مهم للفريق الذي يريدان يسير في الاتجاه المطلوب من خلال اداء عناصره  المتصاعد من جولة لأخرى وسط قبول الانصار في ان يستمر تركيز اللاعبين على المباريات والاهتمام بنتائجها بتوازن لتحقيق الموقع المنتظر بعد لتغيرات التي شهده الفريق منذ بداية الموسم حيث اللاعبين وجهازه الفني بقيادة يحيى علوان الذي يحظى بمساندة جمهور الفريق الذي يقدم مباريات بأفضلية واضحة  ويظهر في موسم افضل من الاخيرة التي تواجد فيها في مواقع المؤخرة وسط احتجاج جمهوره كما شاهدناه في الوقت الذي فشل الميناء في استعادة توازنه ومصالحة جمهوره بعد الخسارة الثقيلة من النفط  رغم ظروف اللعب حيث عاملي الارض والجمهور الذي رفض النتيجة قبل ان يطلق شعارات سلبية ضد ادارة النادي المؤقتة الي تواجه مشاكل مالية وفنية بعد ترك اغلب اللاعبين للفريق في المقدمة علي حصني وليبقى يلعب بأبناء المدينة  الذين يقدمون مباريات متفاوتة ولا يعاب عليهم في ظل الظروف التي يمر بها النادي.

 تعادل الوسط والسماوة

وخرجت نتيجة مباراة الوسط والسماوة التي جرت بكربلاء عن التوقعات التي كانت تصب لمصلحة المضيف امام  موقفيهما في سلم الموقف والفوارق الاخرى والمستوى المهزوز للسماوة حتى بين جمهوره لكنه يبدو حضر بشكل واضح عاد بنقطة موقفا سلسلة انتصارات الوسط الذي لم يتعامل كما ينبغي مع ظروف اللعب وحالة  التراجع التي يمر بها السماوة عندما تعثر بقواعده ويخسر فرصة التقدم للوصافة قبل ان يتراجع خامسا 13 نقطة امام خروج الاخر بالموقع السابع عشر 5 نقاط.

فوز كبير للأمانة

وحقق الامانة فوزه الثاني بنتيجة كبيرة عندما قهر الصناعات الكهربائية بملعبه بأربعة اهداف مقابل هدفين  رافعا رصيده الى 8 نقاط متقدما خمسة مواقع مرة واحدة بفضل النتيجة التي اظهرت قدرات الفريق الهجومية وبعد ترتيب الامور والاستفادة من نتيجة الفوز الأول على حساب الجنوب بهدف في الوقت الذي تراجع الصناعات للموقع الثامن عشر في وضع متدهور  قبل ان يتركه عباس عطية. وفشل الديوانية في وضع حد لسلسة النتائج السلبية في ملعبه وتحت انظار جمهوره بعدما افتقد للعمل الجدي بعدما تأخر امام فريق الحسين بهدف اللاعب علي كريم قبل ان يتدارك التعادل د40 عن طريق فلاح عبد الكريم ليرفعا رصيدهما الى 6 نقاط غير ان فريق الحسين في الموقع الثالث عشر  محققا النتيجة الاخرى المقبولة ذهابا عندما كان قد قهر السماوة الدور الماضي قبل ان يعود من الديوانية بنقطة محققا أربع نقاط دعمت مركزه في الوقت الذي فشل اصحاب الارض بمعالجة الامور والخروج بتعادل بطعم الخسارة.

مشاركة