مقتل 58 مقاتلاً في مواجهات الحديدة وتعيين وزير دفاع ورئيس أركان باليمن

147

عدن-الزمان

قتل 47 متمردا على الاقل من الحوثيين و11 مقاتلا من الموالين للحكومة اليمنية في الساعات ال24 الماضية في المعركة الهادفة للسيطرة على مدينة الحديدة في غرب اليمن، كما أعلنت مصادر طبية لوكالة فرانس برس الخميس.

وغالبية الحوثيين قتلوا في غارات جوية نسبت الى التحالف العسكري الذي تقوده السعودية كما أوضح أطباء فيما تتواصل المعارك الخميس، بحسب مصادر عسكرية يمنية.

وقال مسؤولون في القوات الموالية للحكومة إن المتمردين المدعومين من ايران حفروا خنادق وزرعوا ألغاما على الطرق في محيط مدينة الحديدة المطلة على البحر الاحمر لمنع تقدم القوات الموالية للحكومة.

وذكر المسؤولون أن المتمردين نشروا كذلك قناصة على أسطح المباني وخلف لوحات اعلانية ضخمة للتصدي للقوات الموالية للحكومة.

 

فيما عيّن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الفريق الركن محمد علي المقديشي وزيرا للدفاع واللواء الركن بحري عبد الله سالم علي النخعي رئيسا لهيئة الأركان العامة، بحسب ما أعلنت وكالة سبأ الحكومية للأنباء الخميس.

ويأتي تعيين المقديشي في منصب الوزير السابق محمود الصبيحي الذي يعتقله المتمردون الحوثيون في العاصمة صنعاء. وسعت سلطنة عمان مؤخرا للإفراج عن الصبيحي.

وأعلن عن هذين التعينين في عدن، المقر المؤقت للحكومة في وقت تسعى القوات الموالية للحكومة مدعومة من تحالف عسكري بقيادة السعودية، منذ الأول من تشرين الثاني/نوفمبر لاستعادة مدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن.

وكان الرئيس اليمني قد أقال في تشرين الأول/أكتوبر رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر وعين مكانه معين عبد الملك سعيد الذي يرتبط بعلاقات جيدة مع السعودية والإمارات، الشريكتين الرئيسيتين في التحالف العسكري.

ويشهد محيط مدينة الحديدة التي تضم ميناء استراتيجيا تدخل منه غالبية المساعدات والمواد التجارية، منذ الخميس الماضي، معارك عنيفة.

ويشهد اليمن منذ 2014 حربًا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دولياً بعد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة بينها صنعاء ومدينة الحديدة.

مشاركة