الخفاجي لـ (الزمان): مطلوب مؤسسة تعنى بشؤون ضحايا جرائم داعش

153

الأمم المتحدة تتحدث عن 200 مقبرة خلّفها التنظيم في العراق

الخفاجي لـ (الزمان): مطلوب مؤسسة تعنى بشؤون ضحايا جرائم داعش

بغداد – صباح الخالدي

دعت الناشطة في مجال حقوق الانسان سلامة الخفاجي الحكومة الى استحداث مؤسسة تعنى بشؤون المقابر الجماعية من ضحايا الحروب بعد طرد داعش من المدن التي احتلها، فيما كشف تقرير للامم المتحدة عن العثور على اكثر من 200 مقبرة جماعية تضم نحو 12 الف جثة في محافظات كانت تحت سيطرة التنظيم بين عامي 2014 و2017 ، وقالت الخفاجي لـ(الزمان) أمس أن (هذه المقابر تم اكتشافها بعد عودة النازحين الى ديارهم وبتعاون الامم المتحدة مع المؤسسات العراقية الرسمية ذات العلاقة ومعظم تلك الجثث لمواطنين ابرياء ومقاتلين من القوات الامنية شاركت في عمليات التحرير والقضاء على داعش وطرد فلوله من الاراضي العراقية)، واضافت أن (المقبرة الجماعية تعني وجود اكثر من جثة واحدة في المكان لذا ما يزال الكثير من تلك المقابر بحاجة الى استخراج الجثث والتعرف عليها من خلال تحليلات دي . ان . اي  ولاسيما ان العديد من الاسر فقدت ابناءها دون معرفة مصيريهم  في تلك المعارك)، واوضحت الخفاجي ان (من واجب الحكومة والجهات الرسمية ذات العلاقة الوصول الى تلك المقابر واستخراج الجثث وان تتولى هذه المهام مؤسسة رسمية يتم استحداثها وفق الاصول مع ما مطلوب من تخصصات طبية وجنائية ومالية لتنفذ عملها الانساني بيسر وتسليم الجثث لذويها بعد التأكد من التحليلات ومطابقتها مع اسرهم  ويتم كخطوة اولى لعمل تلك المؤسسة تسجيل المفقودين وفق الاصول وبعدها استحصال امر قضائي لاستخراج الجثث ويتم تسليم العوائل جثث ذويهم اما الجثث غير المعرفة فلا بد ان  تعد لها مقبرة  خاصة بعد وضع الاستدلال لحين العودة لها وفق سجلات اصولية). فيما كشف تقرير للأمم المتحدة عن العثور على أكثر من 200  مقبرة جماعية تضم حوالي 12  ألف جثة في المحافظات المختلفة كانت تحت سيطرة تنظيم داعش  بين عامي 2014 و2017  . وقال  التقرير الصادر عن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ومكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الانسان أنه (وفقا للمعلومات التي حصلنا عليها من السلطات العراقية يوجد 202  مقبرة جماعية توزع أغلبها في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والأنبار). داعيا  (الحكومة  إلى المحافظة على هذه المواقع من أجل استخراج أدلة الجرائم والرد على الاسر حول مصير المفقودين)، واضاف ان (عدد الضحايا في تلك المقابرتتراوح  بين ستة الى أكثر من 12  ألف ضحية بينهم نساء وأطفال وكبار سن وذوي إعاقة وعمال أجانب، بالاضافة الى عناصر سابقين من قوات الأمن والشرطة)، واوضح التقرير ان (استخراج ألف و258 رفات بشرية خلال عمليات تنقيب أجريت في 28 مقبرة جماعية، أربع منها في محافظة ديالى  وواحدة في محافظة نينوى و23  في محافظة صلاح الدين فيما  عثر في بعض المواقع على أعداد محدودة، يرجح وجود آلاف من رفات الضحايا في أخرى غيرها)، وتابع ان (شهود عيان من أهالي محافظة نينوى تحدثوا  عن قيام المتطرفين باعدام العشرات كل يوم بينهم عناصر قوات أمنية وإلقائهم في حفرة يطلق عليها اسم – الخسفة-  وهي فجوة عميقة تقع الى الجنوب من الموصل)، ونقل التقرير عن  نائب رئيس مفوضية حقوق الانسان الحكومية ميزر شمراني القول أن (هناك أكثر من 4117 شخصاً فقدوا أثناء سيطرة داعش على نينوى بالاضافة إلى 3117  من أبناء الطائفة الإيزيدية)، وتابع التقرير انه (بعد مرور عام على إعلان النصر على داعش  فإن ما يعثر عليه في هذه المواقع يحتوي على مصادر مهمة لأدلة يمكن استخدامها في الملاحقات الجنائية  والتي يمكن من خلالها ضمان إجراء تحقيقات ومحاكمات وإدانات موثوقة وفقًا للمعايير الدولية).

مشاركة