خبيران لـ (الزمان): أمام الشباب فرصة تأريخية للتقدّم وإعادة البناء

118

 

باحثون يصفون تعليق السيسي بالمحبط والعراق أقوى من كل التحديات

خبيران لـ (الزمان): أمام الشباب فرصة تأريخية للتقدّم وإعادة البناء

بغداد – قصي منذر

وصف باحثون في الشأن الاجتماعي تعليق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ان العراق كان دولة قوية والدولة التي تتهدم لن تعود مرة اخرى (بالمحبط)، فيما رأى خبيران في المجال السياسي ان امام الشباب فرصة تاريخية لاعادة البناء والاعمار والنهوض بواقع البلاد والرد على كل من يحاول التقليل من شأن البلاد.

وقال رئيس المجموعة العراقية للدراسات الستراتيجية واثق الهاشمي لـ (الزمان) امس انه (من يبني العراق هم الشباب كونهم الثروة الحقيقة للبلاد وكل العالم يعتمد على فئة الشباب كعنصر اساسي وفعال في تطوير المجتمع والتقدم والازدهار).

يحديات راهنة

واضاف ان (امام شبابنا فرصة تاريخية للعمل واعادة هيبة الوطن برغم من وجود التحديات الموجودة), واوضح الهاشمي ان (لا احد ينكر وجود تراجع في البلاد ويتحمل ذلك الطبقة السياسية ولاسيما كانت هناك فرصة لبناء عراق افضل لايكون ضعيفا كما رسم له ولا يوجد تدخلات خارجية كما موجود حاليا على ارض الواقع).

وتابع انه (كان هناك فرصة ذهبية وهي استثمار الانتصارات على داعش لاعادة هيبة البلاد بين اشقائه والحفاظ على وحدة اراضيه مع تحسين العلاقات الخارجية).

مضيفا (لكن يبدو ان هناك طبقة سياسية تصر على ان يكون العراق ضعيفا وغير القادر على استعادة دوره وبالتالي تعد حالة احباط للاجيال الحالية عندما يتحدث السيسي بهذا الامر).

داعيا الشباب الى (ترك افكار الهجرة خارج البلاد والعمل المشترك من اجل النهوض بواقع العراق لاعادة مكانه المتميز الذي كان حاضرا في جميع المحافل الدولية).

من جانبه اكد الخبير السياسي ابراهيم الصميدعي ان العراق سيعود حصينا قويا وافضل من السابق.  وقال الصميدعي لـ (الزمان) امس (كنت اشاهد تصوير على موقع السكايب عند دخول قوات الاحتلال الامريكي الى بغداد ويبدو انها منطقة حديثة في العمران والبناء برغم من وجود قصف صاروخي على كثير من المدن).

واشار الى ان (الضرر الذي لحق بالمحافظات بعد عام 2003 وحتى الوقت الحالي والتراجع الذي يعاني منه المواطنين من خلال نقص الخدمات وغير ذلك الا ان العراق يعود بعد كل مؤامرة حصينا منيعا وقويا وربما ما حدث خلال دخول الغزو المغولي وتدمير المعالم والارث كان خير دليل).

تاريخ العراق

مؤكدا ان (السيسي ليس مؤرخا ولايعرف شيئا عن تاريخ العراق الذي عانى ما عانى من حروب ودمار وويلات منذ مئات السنين لكنه يرجع اقوى من السابق ويخرج متعافيا وقويا بسواعد ابنائه وغيرة شبابه حفاظا على ارثه الحضاري والتاريخي).

لافتا الى ان (اصلاح حال الامة هو اصلاح وقعها السياسي وهنا تقع مسؤولية كبيرة على الشباب الذي لابد ان يصبح قراره بيده وصوته لاختيار فئة سياسية تتمكن من احياء الامة واعادة هيبتها في المحافل الدولية والعربية).

الى ذلك وصف باحثون اجتماعيون تعليق السيسي بالمحبط والعراق اقوى من السابق .

 وقالوا في احاديث لـ (الزمان) امس ان (الشباب هم الثروة الحقيقية لهذا الوطن وعماد المستقبل وهم من سيحملون على عاتقهم بنائه بالمجالات كافة ولاسيما وان وحب الوطن هو المعنى الراسخ فينا جميعا وهو ايضا ذلك العطاء الذي لا ينضب وهو الكيان الذي يجمعنا على هذه الأرض الطيبة).

داعيين الحكومة الى (دعم الشباب وتسخير الإمكانيات كافة لهم من اجل تحقيق التقدم والازدهار وكذلك التفوق على البلدان المتقدمة لاننا نملك عقول تستطيع العبور بنا الى بر الامان).

مشددين على (ضرورة الايمان بحب الوطن لكي يكون الاعتزاز بالوطن حافزا قويا للمحافظة على الانجازات والتضحيات التي قدمت خلال السنوات الماضية بالاضافة الى عدم السماح للاخرين بمس هيبة الوطن ووحدة ارضيه لان ما قدمناه من تضحيات خلال الحروب هو وسام فخر واعتزاز لنا لانه لا يوجد اغلى من تراب العراق وسيادته الوطنية).

وكان السيسي قد اشار الى ان العراق كان دولة قوية لكنها تهدمت ولن تعود مرة اخرى.وقال السيسي لشاب عراقي خلال حوار مفتوح مع مجموعة من الشباب بفعاليات اليوم الثاني لمنتدى الشباب العالمي ان (داعش سيطرت على بعض الاراضي من العراق ودمرتها؟).

مخاطبا العراقي بالقول (يا عبدالله أنت لم تشاهد العراق انا شاهدته كان دولة قوية قادرة يشار لها بالبنان وكانت قادرة سياسيًا واقتصاديا وعسكريا).

واضاف (اذا اختزلت العراق في سن عبد الله 24 عاما ومن يشابهه وبداوا يتحركوا لهدم الدولة على امل بنائها ثانية، فاقول الدولة التي تتهدم لن تعود ثانية).

مشاركة