الكهرباء والشرطة يفتتحان الجولة السابعة في الدوري اليوم

172

نتائج تسهم في تغيير جميع مواقع سلم الممتاز

 الكهرباء والشرطة يفتتحان الجولة السابعة في الدوري اليوم

 الناصرية باسم الركابي

تنطلق اليوم الاربعاء  مباريات الجولة السابعة من مسابقة الدوري الممتاز بكرة اقدم بلقاء الكهرباء في الموقع  ما قبل الاخير 2 عندما يستقبل الشرطة خامس الترتيب  11 نقطة في لقاء ثاري عندما تمكن الكهرباء من الفوز على الشرطة قبل ان يظهر في اسوء حالاته من حيث النتائج في خسارة اربع مباريات اخرها  من الحدود بهدفين لواحد والتراجع الى الموقع المذكور في اسوء بداية  لم تفلح معه جهود المدرب واللاعبين في تدارك الامور وايقاف مسلسل النتائج المخيبة وحالة الإحباط التي  يمر بها المدرب محمد صبار  امام وضع مختلف للفريق  عن الموسم الماضي بعدما قدم نفسه بافضل طريقة وانهى الموسم بين الكبار حيث الموقع الخامس  قبل ان تاتي البداية المرتبكة لابل المتأخرة في كل شيء  بعد خسارة ابع مباريات وتعادلين وشهدت المشاركة وضعا مرتبكا على صعيد الاداء   الذي انسحب على مسار الامور وتواصل المعاناة قبل ان يواجه الشرطة  الافضل منه  في كل شيء وحقق الفوز الاخير على الصناعات رغم غياب عدد من عناصره لكنه لم  حقق الاهم وخرج بالانجاز المهم  عندما  تقدم الشرطة  للموقف الخامس مستفيدا من فوزه السهل على الصناعات  بثلاثة اهداف دون مقابل   ظهرت فيه قدرات   افراده بوضوح لابل لعبوا بنصف الجهود   لكنهم خرجوا بفوز مستحق بعدما تحكموا  بالامور من البداية بفضل اداء اللاعبين وتسجيل ثلاثية اخرى بعد تلك التي عادوا  بها من البصرة التي شكلت حافزا للفريق في ايقاف الصناعات  سيكون مستعدا لمواجهة اليوم  ويامل جمهوره ان يتعامل مع الكهرباء بشكل جيد في مهمة لاتبدو سهلة رغم الوضع المتاخر الذي يمر به الكهرباء  الذي لايريد ان يبقى بعيدا  عن المنافسات ولابد من تغير مسار البداية والرغبة في فعل نتيجة  استثنائية   وفي ان ياتي الانتصار الاول على  الشرطة وتحقيق البداية اليوم  رغم صعوبة المباراة التي قد تنهي علاقة صبار بالفريق اذا لم ينجح في اختبار الشرطة المرشح .

القوي للفوز

وتتواصل المباريات يوم غدالخميس باقامة مباراتين عندما يخرج  النجف الصادم لجمهوره حيث تذيل الترتيب الى البصرة لمواجهة الجريح الجنوب  ويامل ان تنعكس  خبرة المدرب الجديد للنجف على سير المباراة التي تاتي في اسوء ايام الفريق  ومحاولة تغير النتائج والهروب من اخر المواقع سعيا للبقاء الذي يحتاج الى تعديل  الاوضاع عندما  يحل ضيفا على الجنوب الذي يامل في معالجة الفشل مع الشرطة وبعدها من الامانة ومحاولة  تعويضهما بالفوز على النجف  لان غير ذلك يعني اتساع الضرر امام جهود المدرب عادل ناصر.

وينتظر  جمهور الزوراء  بتجاوزفريقهم كبوة  الميناء  وبعدها الكرخ  في مواجهة البحري المؤكد سيلعبها الفريق بخيار لابديل عن الفوز الذي يتطلب تقديم الاداء القوي واللعب بتركيز للتمكن من  حسم الامور  تحت انظار جمهوره  الذي لايقبل الا بالانتصار الحل  لنكسة الموقف ويدرك اللاعبين واقع الامور وبانتظار  الوصول للحلول من خلال جهود اللاعبين امام  البحري الذي يريد استغلال حالة التدني التي يمر بها البطل وتحسن حالته نفسه بعد التاخر امام الوسط وقبلها  من السماوة  وهو الاخر  يعيش ايقاع النتائج الحزين.

 مباريات الجولة السادسة

خضعت جميع مواقع سلم الترتيب الفرقي  للدوري الممتاز بكرة القدم للتغير باتجاه الايجاب والسلب   بعدانتهاء مباريات الجولة السادسة من مسابقة الدوري في وضع  نادرا ما يحصل  بعدما التت  اليه نتائج مباريات الجولة المذكورة  رغم طبيعة النتائج  التي خلت من المفاجأة  خلال المباريات التي توزعت بين ثلاثة ايام خضعت لقدرا الفريق نفسها التي منها من تجاوزت  الاختبارات الصعبة وتقدمت اكثر من خطوة بفضل قدرات عناصره بالمقابل  فشلت فرق اخرى  في  تقديم ما كان منتظرا منها  والتغير يصب في مصلحة المنافسات التي اخذت تتغير من جولة لاخرى  ومهم ان   تقام  المباريات المؤجلة في فترة الفيفا المقبلة  حفاظا على طبيعة المنافسات وتسويتها  عند استحقاقات الفرق   من حيث عدد المباريات التي مهم ان تسير بشكل متساو للتخلص من تاثير المباريات المؤجلة   على الفرق نفسها  كما ظهرت المعاناة امام بعض الفرق منها من استفادت  عندما تلعبها في اوقات  مناسبة لها على عكس الاخرى التي سبق  وشكت من تلك التوقيتات وهنالك حالات  كثيرة ومهم ان تمر الجولات  في ان تلعب جميع الفرق مباريات  خلال ايام الجولات او اختيار الوقت المناسب عندما  تخرج بعض المباريات عن ارادة لجنة المسابقات  لاسباب مختلفة  كما اعلنت عن تحديد مواعيد المباريات المؤجلة بعد  انتهاء الجولة السادسة في توقف الدوري في ايام الفيفا وهذا امر  مهم ان تخضع المسابقة  لعمل واضح ودقيق  للانتهاء منها في التوقيت المعلن مسبقا وهو المطلوب من اجل تحقيق دوري   متكامل  يشكل نقطة البداية   لاستقرار المسابقة والتخلص من الحالات السلبية التي كانت ترافقها لابل افسدتها ويامل الكل ان ينجح الاتحاد بالتعاون مع الفرق في  تحقيقها كما يجب.

 الموقف الجديد

وعودة الى  موقف الفرق الجديد عندما اعتلى القوة الجوية الصدارة  متقدما لها من  الوصافة اثر فوزه  على الديوانية  بهدفين دون رد في نتيجة عكست اثارها على الفريق بشكل عام حيث الموقع الجديد مع  مباراة مؤجلة  وهو ما  يعكس  مستواه الثابت سواء على المستوى الأسيوي  عندماحصل على اللقب الثالث قبل ان يتفرغ الان للدوري المحلي ويسير بالاتجاه الصحيح بعدما رفع رصيده الى 15 نقطة  بسجل  ناجح ونظيف والسعي للابتعاد  عن الوصيف عندما  يتواجهان الأسبوع القادم كما يستعد الجوية لبقية المباريات والإبقاء على حظوظه في الموقع المذكور  والتقدم  نحو الصراع على اللقب  الذي يظهر   احدالفرق القريبة منه   ولو لحديث عن هذا الامر يعد مبكر  لكن الجوية يمتلك مقومات الحصول على اللقب حيث تواجد اغلب اللاعبين من وقت بعيد ووجود المدرب باسم قاسم الذي يعلم بخفايا الامور  بعد عودة توجها الحصول  باللقب الاسيوي  ودعم جمهوره الكبير وإدارته التي  تدرك طبيعة التغيرات على مشاركات الفريق بعد انجاز البصرة  حيث الدوري المحلي والكاس  ودوري الإبطال  وتدشينه في الموسم الحالي  في مهمة تتطلب  الكثير من العمل والصبر والأداء لانه سيواجه فرق متمرسة وتمتلك عناصر محترفة وامكانات كبيرة  عكس الجوية   الذي لايمتلك جزءا منها  بسبب العمل التقليدي للإدارات المتعاقبة على النادي  التي تدير فقط فريق كرة القدم.

بالمقابل  انعكست الخسارة على الديوانية  حيث التراجع  من مكانه الرابع عشر الى السابع عشر   في تراجع صعب  امام الفريق الذي كان قبلها خسر من  ميسان بهدف لاربعة.

 فشل ميسان

وفشل نفط ميسان الحفاظ على مكانه الاول رغم نظافة سجله  بعدما تعثر بملعب اربيل امام اصحاب الارض بتعادل سلبي 13 نقطة  نزل على اثره وصيفا  وقد لايعود مرة اخرى  امام تداخل المواقع  وتقدم الفرق الجماهيرية والقوية نحو  الاماكن المهمة والحقيقية لكن لايمكن التقليل من الدور الذي يقوم به لاعبو الفريق   والتعاون مع المدرب احمددحام في المرور  من خمس جولات من دون خسارة ويامل العودة لعزف نغمة الفوز الجولة القادمة  عندما يستقبل  الحدود الدور القادم في العمارة الملعب الذي يعول عليه  كثيرا والذي كان وراء التقدم للصدارة التي يبحث العودة لها مرة اخرى لكن الامور اختلف الان  بعد تغير المواقع   في نفس الوقت تعثر اربيل  بنتيجة التعادل التي تشبه الخسارة متراجعا من مكانه الثامن الى التاسع رافعا رصيده  الى 9 نقاطقبل ان يصطدم بقوة ضيوفه وقبلها   فرط بفوز على حساب الصناعات في الوقت البديل المدد  بعدما كان متقدما بهدف قبل ان يدرك الاخر التعادل.

 وتقدم نفط الوسط بفوزه  المهم  على البحري  الى الموقع الثالث مستفيدا من فوزه المهم الذي عادبه من البصرة عندما تغلب على البحري بهدفين لواحد رافعا رصيده الى12   نقاط  محققا النتيجة الطيبة والتواجد في احد  المواقع المهمة من هذه لاوقات في مهمة لم تكن سهلة امام تحد مباريات الذهاب لكنه نجح   في كل تفاصيل السفرة التي حققت  اول انتصار للفريق الذي تغير عن البداية  وتدارك الاخطاء التي كلفته خسارتين امام الشرطة والميناء قبل ان يتجاوز الصعوبات ويحقق فوزين متتالين  عندما تحقق  المطلب والعودة بثلاث نقاط غالية قادته الى احد مواقع الكبار والاهم  تخطي بوابة البحري بثقة عندما لعب الفريق من اجل الفوز  الذي فشلت كتيبة  ناصر طلاع الوصول اليه قبل ان يدفع ثمن  النتيجة التي انتهت بالزامه  التراجع موقعا الى  الرابع عشر  متخليا عن فوائد مباريات عقر الدار والفشل في تغير مسار مواجهات الذهاب.

 فوز للنفط

 وتمكن النفط من تحقيق اكبر  نتائجه والجولة نفسها بالفوز على الميناء باربعة اهداف لهدفين ليمر  بثقة الى الموقع الرابع  11 نقطة   في تحول مهم من حيث النتيجة التي اتت مباشرة بعد نكسة الهلال السعودي التي  خالف فيها كل  التوقعات مع اشد المتفائلين به في ان يحقق النتيجة  المذكورة في ظل الاحوال الفنية  التي احدثتها الخسارة التي لم تعجب  الكل    واثارة جدلا كثيرا على  اداء الفريق   الذي لاتليق بالفريق الذي دعم مشاركته المحلية عبر قهر الميناء في مباراة تحكم فيها وظهر افضل  الميناء الذي  خيب  امال انصاره في استغلال ظروف النفط   قبل التوقف في مواقعه متلقيا الخسارة القاسية التي جاءت خلافا للتوقعات بعد التالق امام الزوراء  قبل التراجع عاشرا بنفس رصيده 7 نقاط وسيكون امام مباراة  مهمة عندما يضيف الطلاب الدور السابع  في البصرة اللع الذي يشده نحو تحقيق النتائج تحت انظار جمهوره الغاضب على الخسارة.

  تراجع الكرخ والزوراء

وتراجع الكرخ للموقع السادس بعدما الزم على ترك الصدترة من ملهب الوسط في النجف الجولة الخامسة ثم  تعادله مع الزوراء  الذي اخذه نحو السادس لكن التعادل من الزوراء  ليس بالعمل  العادي بعدما فرضه  تعادله عقب اربع دقائق على تقدم الزوراء  لابل كادان يلحق ربه الخسارة قبل ان يدفعه للمركز السابع  امام  خيبة جمهوره  الذي وجد فريقه يعاني من ضعف دفاعه بعد تعادل من الشرطة وخسارة الميناء  وخرج من السيطرة على مواجهات الارض  وفقد يبع نقاط ويخشى ان تفلت الامور من يد الفريق  الذي سيلاعب  البحري   امام مخاوف تكرار ما حصل في لقاء الفريقين في الموسم الماضي وتاتي المباراة في ظروف غير مريحة سواء للمدرب والأنصار والامل في ان يحقق الأفضلية امام البحري الاخر الذي يعاني من سوء النتائج  فبعد هزيمته من الوسط سيخرج الى الزوراء  في مباريات زادت من صعوبة المشاركة التي يامل ان يعودلها عبر بوابة الزوراء الذي اكثر ما يزعج  عناصره اللعب تحت ضغط النتائج وهذه المرة  مع رغبة الجمهور  والعودة لسكة الانتصارات بعد مباراتين اثرا على موقفه كثيرا  امام تقدم الاقوياء ما سيصعب مهمة  الفريق التي تحتاج الى عمل كبير من المدرب واللاعبين  لتجاوز الفترة الخالية واهمية الظهور المطلوب قبل الدخول في بطولة دوري الإبطال والاهم  مصلجة جمهوره الذي امل ان تعالج الأخطاء والعودة بسرعة لدائرة المنافسات التي تغيرت بوجه البطل   ولابد من مواجهتها بقوة وتركيز قبل  تفاقمها.

 تفوق للطلاب

وعبر الطلاب بصفوف منتظمة بوابة النجف من خلال تقديم الاداء المقنع  امام لانصار الذين رحبوا بالنتيجة الثانية الايجابية التي تقدم بها  الفريق  الى الموقع الجديد  الثامن 9 نقاط وفي صحوة مهمة بعد الفوز الاول على الامانة وفي وضع يامل ان ينعكس على مهمة الفريق امام الميناء   والتواصل مع  المباريات الايجابية عبر التعويل على قدرات اللاعبين وخبرة المدرب في الوقت الذي دفعت الخسارة مدرب النجف مظفر جبار لتقديم استقالته امام غياب الفريق والفشل في تحقيق أي نتيجة ايجابية قبل تذيل الترتيب بعدما فشلت محاولات المدرب في تعديل الوضع لذي لايحتاج الى تعليق.وعادفريق الحسين بفوز مهم عندما تغلب على صاحب الميدان السماوة ليضيف ثلاث نقاط غاليه لرصيده والتقدم من مكانه السابع عشر الى الثالث عشر قبل ان يزيد من معاناة السماوة بتلقي الخسارة الثالثة في ملعبه وحسرة جمهوره الذي  لايعرف عن الذي يحصل لفريقه خلافا للموسمين الأخيرين.

وعبرت  ادارة  الامانة عن فرحتها الغامرة بعدما نجح فريقها من تحقيق الفوز الاول على الجنوب مستفيدا من نقاطها في التحول من الموقع  الاخير الى  السادس عشر بعد نتيجة واحدة ايجابية يامل ان تحفز اللاعبين  لتحقيق الفوز الثاني  عندما يواجه  الصناعات قبل ان يتراجع الجنوب  للمركز الثاني عشر.

مشاركة