قمة‭ ‬السيسي‭ ‬البشير‭ ‬الوشيكة‭ ‬تبحث‭ ‬الركود‭ ‬في‭ ‬ملف‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬

142

القاهرة‭ – ‬مصطفى‭ ‬عمارة

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الانفراجة‭ ‬فى‭ ‬العلاقات‭ ‬الاثيوبية‭ ‬المصرية‭ ‬التى‭ ‬حدثت‭ ‬فى‭ ‬الفترة‭ ‬الاخيرة‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬تولى‭ ‬رئيس‭ ‬اثيوبى‭ ‬جديد‭ ‬منصب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬واجتماعه‭ ‬اكثر‭ ‬من‭ ‬مرة‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭  ‬المصري‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬السيسى‭ ‬وتأكيده‭ ‬ان‭ ‬اثيوبيا‭ ‬حول‭ ‬سنوات‭ ‬التخزين‭ ‬والملء‭ ‬وهى‭ ‬ماظهرت‭ ‬جليا‭ ‬خلال‭ ‬الاجتماع‭ ‬الاخير‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬بين‭ ‬وزراء‭ ‬الري‭ ‬فى‭ ‬الدول‭ ‬الثلاث‭ ‬،‭ ‬واكد‭ ‬مصدر‭ ‬برئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬ان‭ ‬ملف‭ ‬سد‭ ‬النهضة‭ ‬سوف‭ ‬يكون‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬اجندة‭ ‬المباحثات‭ ‬بين‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسى‭ ‬والرئيس‭ ‬عمر‭ ‬البشير‭ ‬عند‭ ‬اجتماعهما‭ ‬معا‭ ‬خلال‭ ‬الشهر‭ ‬الجارى‭ . ‬وفى‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬اكد‭ ‬د‭ / ‬محمد‭ ‬عبد‭ ‬العاطى‭ ‬وزير‭ ‬الري‭ ‬ان‭ ‬المباحثات‭ ‬التي‭ ‬تجرى‭ ‬حول‭ ‬هذا‭ ‬الملف‭ ‬ليست‭ ‬سهلة‭ ‬واحيانا‭ ‬تشهد‭ ‬صعودا‭ ‬وهبوطا‭ ‬الا‭ ‬اننا‭ ‬مستمرون‭ ‬فى‭ ‬الحوار‭ ‬وفق‭ ‬المنهج‭ ‬الذى‭ ‬حددته‭ ‬الدولة‭. ‬واضاف‭ ‬ان‭ ‬مصر‭ ‬وافقت‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬على‭ ‬ماجاء‭ ‬فى‭ ‬التقرير‭ ‬الاستهلالى‭ ‬للمكتب‭ ‬الاستشارى‭ ‬الفرنسى‭ ‬وقمنا‭ ‬بارسال‭ ‬ملاحظاتنا‭ ‬حول‭ ‬سنوات‭ ‬التخزين‭ ‬والملء‭ ‬وطلبنا‭ ‬من‭ ‬الاطراف‭ ‬الاخرى‭ ‬ارسال‭ ‬ملاحظاتهم‭ ‬الا‭ ‬اننا‭ ‬حتى‭ ‬الان‭ ‬لم‭ ‬نتلق‭ ‬رداً‭ ‬وطلبنا‭ ‬بعقد‭ ‬اجتماع‭ ‬جديد‭ ‬وفى‭ ‬انتظار‭ ‬موافقة‭ ‬الجهات‭ ‬الاخرى‭ ‬على‭ ‬الموعد‭ ‬المقترح‭ .‬فيما‭ ‬كشف‭ ‬د‭ / ‬اسامة‭ ‬سلام‭ ‬مدير‭ ‬مشاريع‭ ‬المياه‭ ‬فى‭ ‬ابو‭ ‬ظبي‭ ‬في‭ ‬تصريحات‭ ‬خاصة‭ ‬ان‭ ‬السدود‭ ‬الاثيوبية‭ ‬سوف‭ ‬تفاقم‭ ‬الازمة‭ ‬الماليه‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬منها‭ ‬مصر‭ ‬حيث‭ ‬انه‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬انخفاض‭ ‬تصريف‭ ‬السد‭ ‬العالى‭ ‬وتراجع‭ ‬كفاءه‭ ‬نظام‭ ‬الرى‭ ‬ومحطات‭ ‬الطاقه‭ ‬المائية‭ ‬والملاحة‭ ‬وتغيير‭ ‬نظام‭ ‬تدفق‭ ‬النهر‭ .‬

فى‭ ‬السياق‭ ‬ذاته‭ ‬كشفت‭ ‬الدراسه‭ ‬التى‭ ‬اعدها‭ ‬د‭ / ‬اسامه‭ ‬سلام‭ ‬المساعد‭ ‬بالمركز‭ ‬القومى‭ ‬لبحوث‭ ‬المياه‭ ‬بوزارة‭ ‬الرى‭ ‬عن‭ ‬تعرض‭ ‬الاراضى‭ ‬الزراعيه‭ ‬لخسائر‭ ‬فى‭ ‬دلتا‭ ‬النيل‭ ‬بسبب‭ ‬انخفاض‭ ‬التدفقات‭ ‬المائية‭ ‬بسبب‭ ‬التخزين‭ ‬المتوقع‭ ‬لسد‭ ‬النهضة‭ ‬للمياه‭ ‬بنسبة‭ ‬تصل‭ ‬الى‭ ‬38‭% ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تأثير‭ ‬السد‭ ‬على‭ ‬المياه‭ ‬الجوفية‭ ‬فى‭ ‬دلتا‭ ‬النيل‭ ‬وتوقع‭ ‬د‭/ ‬اسامة‭ ‬سلام‭ ‬ان‭ ‬تعمل‭ ‬مصر‭ ‬على‭ ‬مواجهه‭ ‬عجز‭ ‬المياه‭ ‬بحفر‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬المياه‭ ‬الجوفية‭ ‬سواء‭ ‬بشكل‭ ‬قانونى‭ ‬او‭ ‬غير‭ ‬قانونى‭ ‬وفى‭ ‬مواجهة‭ ‬تلك‭ ‬الازمة‭ ‬بدأت‭ ‬الدولة‭ ‬ممثلة‭ ‬فى‭ ‬وزارة‭ ‬الاسكان‭ ‬بانشاء‭ ‬25‭ ‬محطه‭ ‬تحلية‭ ‬لمياه‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭ ‬يستغرق‭ ‬من‭ ‬4‭-‬5‭ ‬سنوات‭ ‬كما‭ ‬شرعت‭ ‬الحكومه‭ ‬المصريه‭ ‬فى‭ ‬اتخاذ‭ ‬اجراءات‭ ‬عاجله‭ ‬لتطوير‭ ‬نظام‭ ‬الري‭ ‬بالاضافه‭ ‬الى‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬احتياطات‭ ‬المياه‭ ‬الجوفية‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬قال‭ ‬النائب‭ ‬معتز‭ ‬محمود‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬الاسكان‭ ‬بمجلس‭ ‬النواب‭ ‬ان‭ ‬مشروعات‭ ‬التوسع‭ ‬بتحلية‭ ‬المياه‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬الفقر‭ ‬المائي‭ ‬يعد‭ ‬احد‭ ‬الحلول‭ ‬الناجحة‭ ‬لمواجهة‭ ‬فقر‭ ‬المياه‭ ‬المتوقع‭ ‬خاصه‭ ‬بعد‭ ‬بناء‭ ‬سد‭ ‬النهضه‭ ‬ولكن‭ ‬المشروع‭ ‬تأخر‭ ‬كثيرا‭ ‬،واضاف‭ ‬انه‭ ‬يجب‭ ‬ايضا‭ ‬عمل‭ ‬محطات‭ ‬لمعالجة‭ ‬مياه‭ ‬الصرف‭ ‬وجعلها‭ ‬مياه‭ ‬عذبه‭ .‬

مشاركة