‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭ ‬يدعو‭ ‬للاستثمار‭ ‬الأجنبي‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الصحي‭ ‬

124

الرباط‭ – ‬عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون

دعا‭ ‬أمس‭ ‬الجمعة،‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭ ‬إلى‭ ‬دراسة‭ ‬إمكانية‭ ‬‮«‬فتح‭ ‬بعض‭ ‬القطاعات‭ ‬والمهن‭ ‬غير‭ ‬المرخصة‭ ‬حاليا‭ ‬للأجانب،‭ ‬كقطاع‭ ‬الصحة،‭  ‬أمام‭ ‬بعض‭ ‬المبادرات‭ ‬النوعية‭ ‬والكفاءات‭ ‬العالمية،‭ ‬واشترط‭ ‬أن‭ ‬‮«‬تساهم‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬الخبرات،‭ ‬وفي‭ ‬خلق‭ ‬فرص‭ ‬شغل‭ ‬للشباب‭ ‬المغربي‭ ‬حسب‭ ‬مؤهلاتهم‭.‬‮»‬‭ . ‬وأوضح‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬يأتي‭ ‬من‭ ‬‮«‬الاهتمام‭ ‬المتزايد‭ ‬الذي‭ ‬تعبر‭ ‬عنه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المصحات‭ ‬والمستشفيات‭ ‬العالمية،‭ ‬المشهود‭ ‬لها‭ ‬بالتميز،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭.‬‮»‬‭ .‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬ممن‭ ‬شأن‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬يوفر‭ ‬‮«‬الظروف‭ ‬الملائمة‭ ‬للكفاءات‭ ‬المغربية،‭ ‬قصد‭ ‬العودة‭ ‬للعمل‭ ‬والعطاء‭ ‬بأرض‭ ‬الوطن،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تشجيع‭ ‬المنافسة‭ ‬الإيجابية‭ ‬والسليمة،‭ ‬بما‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬الرفع‭ ‬من‭ ‬جودة‭ ‬الخدمات‭.‬‮»‬‭ . ‬من‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬لقي‭ ‬إعلان‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس،‭ ‬‮«‬الزيادة‭ ‬في‭ ‬الدعم‭ ‬المالي‭ ‬العمومي‭ ‬الموجه‭ ‬للأحزاب‮»‬‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التحليل‭ ‬والابتكار‭ ‬،‭ ‬في‭ ‬افتتاحه‭ ‬البرلمان،‭ ‬مساء‭ ‬أمس‭ ‬الجمعة،‭ ‬دورة‭ ‬تشرين‭ ‬الأول‭ (‬أكتوبر‭) ‬للبرلمان،‭ ‬برسم‭ ‬السنة‭ ‬التشريعية‭ ‬الثالثة‭ ‬تصفيقات‭ ‬حارة‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬النواب‭ ‬البرلمانيين‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬أوضح‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬‮«‬‭ ‬يضفي‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬التشريعية‭ ‬طابعا‭ ‬خاصا،‭ ‬كونها‭ ‬تأتي‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬شعارها‭ ‬‮«‬روح‭ ‬المسؤولية‭ ‬والعمل‭ ‬الجاد‮»‬‭. ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬ذكر‭ ‬الملك‭ ‬في‭ ‬خطابه‭ ‬بضرورة‭ ‬‮«‬التعبئة‭ ‬الشاملة،‭ ‬والعمل‭ ‬الجماعي،‭ ‬وقيام‭ ‬كل‭ ‬واحد‭ ‬بدوره‭ ‬كاملا،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬احترام‭ ‬القناعات‭ ‬والاختلافات‭.‬‮»‬‭ ‬،‭ ‬أبرز‭ ‬أن‭ ‬الأغلبية‭ ‬والمعارضة‭ ‬من‭ ‬البرلمانيين‭ ‬يتحملون‭ ‬‮«‬مسؤولية‭ ‬ثقيلة‭ ‬ونبيلة،‭ ‬في‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬دينامية‭ ‬الإصلاح،‭ ‬التي‭ ‬تعرفها‭ ‬بلادنا‭.‬‮»‬‭ ‬كما‭ ‬أشار‭ ‬خطاب‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬إلى‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الأحزاب‭ ‬المغربية‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬استمراريتها،‭ ‬في‭ ‬تأطير‭ ‬المواطنين،‭ ‬وقال‭: ‬‮«‬إننا‭ ‬حريصون‭ ‬على‭ ‬مواكبة‭ ‬الهيآت‭ ‬السياسية،‭ ‬وتحفيزها‭ ‬على‭ ‬تجديد‭ ‬أساليب‭ ‬عملها‮»‬‭ ‬،‭ ‬وقال‭ ‬‮«‬‭ ‬لذا،‭ ‬ندعو‭ ‬للرفع‭ ‬من‭ ‬الدعم‭ ‬العمومي‭ ‬للأحزاب،‭ ‬مع‭ ‬تخصيص‭ ‬جزء‭ ‬منه‭ ‬لفائدة‭ ‬الكفاءات‭ ‬التي‭ ‬توظفها،‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬التفكير‭ ‬والتحليل‭ ‬والابتكار‭.‬‮»‬‭ ‬،‭  ‬ركز‭ ‬أيضا،‭ ‬على‭ ‬هاجس‭ ‬توفير‭ ‬فرص‭ ‬الشغل،‭ ‬وهذه‭ ‬المرة‭ ‬استهدف‭ ‬الوسط‭ ‬القروي‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬خلق‭ ‬تدابير‭ ‬لتشغيل‭ ‬الشباب‭.‬

وشدد‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس،‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تحقيقه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الإصلاحات‭ ‬والتدابير‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬التي‭ ‬يعتمدها،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬‮«‬تحسين‭ ‬ظروف‭ ‬العيش‭ ‬المشترك‭ ‬بين‭ ‬جميع‭ ‬المغاربة،‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الفوارق‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والمجالية‭.‬‮»‬‭ .‬

وعلى‭ ‬المستوى‭ ‬الاجتماعي‭ ‬،‭ ‬دعا‭ ‬الملك‭ ‬،‭ ‬إلى‭ ‬تبسيط‭ ‬المساطر،‭ ‬وقال‭: ‬‮«‬لتشجيع‭ ‬مختلف‭ ‬أشكال‭ ‬التبرع‭ ‬والتطوع‭ ‬والأعمال‭ ‬الخيرية،‭ ‬ودعم‭ ‬المبادرات‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬والمقاولات‭ ‬المواطنة‭.‬وشدد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬‮«‬‭ ‬وضع‭ ‬آليات‭ ‬جديدة‭ ‬لإشراك‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬في‭ ‬النهوض‭ ‬بالميدان‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬الخدمات‭ ‬المقدمة‭ ‬للمواطنين‮»‬‭ ‬،‭ ‬وأضاف‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬المسؤولية‭ ‬المجتمعية‭ ‬للمقاولة،‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬‮«‬إطلاق‭ ‬شراكات‭ ‬بين‭ ‬القطاعين‭ ‬العام‭ ‬والخاص‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭.‬‮»‬‭ .‬

من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬اعتبر‭ ‬خبراء‭ ‬ومختصون‭ ‬في‭ ‬تحليلهم‭ ‬لخطاب‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي،‭ ‬أن‭ ‬الخطاب‭ ‬كان‭ ‬موجه‭ ‬إلى‭ ‬المجتمع‭ ‬،‭ ‬وتضمن‭ ‬إجابات‭ ‬على‭ ‬الاحتقان‭ ‬والانتظارات‭ ‬داخل‭ ‬المجتمع‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬أكد‭ ‬الملك‭ ‬في‭ ‬خطابه‭ ‬أن‭ ‬التوجيهات‭ ‬الهامة،‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬بخصوص‭ ‬‮«‬قضايا‭ ‬التشغيل،‭ ‬والتعليم‭ ‬والتكوين‭ ‬المهني،‭ ‬والخدمة‭ ‬العسكرية،‭ ‬تهدف‭ ‬للنهوض‭ ‬بأوضاع‭ ‬المواطنين،‭ ‬وخاصة‭ ‬الشباب،‭ ‬وتمكينهم‭ ‬من‭ ‬المساهمة‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬وطنهم‭.‬‮»‬‭.‬

وأوضح‭ ‬أن‭ ‬‮«‬الخدمة‭ ‬العسكرية‭ ‬تقوي‭ ‬روح‭ ‬الانتماء‭ ‬للوطن‭. ‬كما‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬تكوين‭ ‬وتدريب‭ ‬يفتح‭ ‬فرص‭ ‬الاندماج‭ ‬المهني‭ ‬والاجتماعي‭ ‬أمام‭ ‬المجندين‭ ‬الذين‭ ‬يبرزون‭ ‬مؤهلاتهم،‭ ‬وروح‭ ‬المسؤولية‭ ‬والالتزام‭.‬‮»‬‭ .‬

من‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬اعتبر‭ ‬محللون‭ ‬أن‭ ‬الخطاب‭ ‬جاء‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬خاصة‭ ‬وحمل‭ ‬البرلمان‭ ‬والحكومة‭ ‬والمنتخبين‭ ‬المسؤولية،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬تضمن‭ ‬الخطاب‭ ‬النفس‭ ‬التوجيهي‭ ‬ولأول‭ ‬مرة‭ ‬تم‭ ‬إدخال‭ ‬الأجندة‭ ‬الزمنية‭ ‬وجعلها‭ ‬مرتبطة‭ ‬بالخطاب‭ ‬الملكية‭ ‬وتم‭ ‬تحديدها‭ ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭ ‬لاشتغال‭ ‬إحدى‭ ‬اللجن‭ ‬،‭ ‬وقال‭: ‬

‮«‬لذا‭ ‬قررنا‭ ‬تكليف‭ ‬لجنة‭ ‬خاصة،‭ ‬مهمتها‭ ‬تجميع‭ ‬المساهمات،‭ ‬وترتيبها‭ ‬وهيكلتها،‭ ‬وبلورة‭ ‬خلاصاتها،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬منظور‭ ‬استراتيجي‭ ‬شامل‭ ‬ومندمج؛‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬ترفع‭ ‬إلى‭ ‬نظرنا‭ ‬السامي،‭ ‬مشروع‭ ‬النموذج‭ ‬التنموي‭ ‬الجديد،‭ ‬مع‭ ‬تحديد‭ ‬الأهداف‭ ‬المرسومة‭ ‬له،‭ ‬وروافد‭ ‬التغيير‭ ‬المقترحة،‭ ‬وكذا‭ ‬سبل‭ ‬تنزيله‭.‬‮»‬‭ .‬

ودعا‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬التفاؤل‭ ‬وإذكاء‭ ‬روح‭ ‬الوطنية‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬انصب‭ ‬على‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالعالم‭ ‬القروي،‭ ‬حيث‭ ‬شدد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬إعادة‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬المنتوج‭ ‬الفلاحي،‭ ‬وأوضح‭ ‬الملك‭ ‬في‭ ‬خطابه‭ ‬أن‭ ‬‮«‬القطاع‭ ‬الفلاحي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يشكل‭ ‬خزانا‭ ‬أكثر‭ ‬دينامية‭ ‬للتشغيل،‭ ‬ولتحسين‭ ‬ظروف‭ ‬العيش‭ ‬والاستقرار‭ ‬بالعالم‭ ‬القروي‭.‬‮»‬‭ .‬

كما‭ ‬أكد‭ ‬أن‭ ‬‮«‬‭ ‬غايتنا‭ ‬انبثاق‭ ‬وتقوية‭ ‬طبقة‭ ‬وسطى‭ ‬فلاحية،‭ ‬وجعلها‭ ‬عامل‭ ‬توازن‭ ‬ورافعة‭ ‬للتنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الدور‭ ‬الهام‭ ‬للطبقة‭ ‬الوسطى‭ ‬في‭ ‬المدن‭.‬‮»‬‭ ‬،‭ ‬وقال‭ ‬لذا‭ ‬نوجه‭ ‬الحكومة‭ ‬لبلورة‭ ‬آليات‭ ‬مبتكرة‭ ‬لمواصلة‭ ‬تحفيز‭ ‬الفلاحين‭ ‬على‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬تجمعات‭ ‬وتعاونيات‭ ‬فلاحية‭ ‬منتجة‭ ‬ومتابعة‭ ‬تكوين‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الفلاحي‭.‬

ودعا‭ ‬الحكومة‭ ‬لبلورة‭ ‬آليات‭ ‬مبتكرة‭ ‬لمواصلة‭ ‬تحفيز‭ ‬الفلاحين‭ ‬على‭ ‬‮«‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬تجمعات‭ ‬وتعاونيات‭ ‬فلاحية‭ ‬منتجة‭ ‬ومتابعة‭ ‬تكوين‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الفلاحي‭.‬‮»‬‭ .‬

مشاركة