سلافة‭ ‬معمار‭ ‬تخوض‭ ‬مع‭ ‬طليقها‭ ‬تحدي‭ ‬العمر‭ ‬

194

القاهرة‭ ‬‭-‬‭ ‬الزمان‭ ‬

قررت‭ ‬الفنانة‭ ‬السورية‭ ‬سلافة‭ ‬معمار،‭ ‬خوض‭ ‬تجربة‭ ‬تحدي‭ ‬العمر،‭ ‬واختارت‭ ‬طليقها‭ ‬الفنان‭ ‬والمخرج‭ ‬سيف‭ ‬الدين‭ ‬سبيعي،‭ ‬ليكون‭ ‬شريكًا‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬في‭ ‬أول‭ ‬لقاء‭ ‬يجمعهما‭ ‬إعلاميًا‭ ‬بعد‭ ‬انفصالهما‭ ‬في‭ ‬2013‭ .‬

التحدي‭ ‬بدأ‭ ‬مع‭ ‬النجمين‭ ‬من‭ ‬سن‭ ‬الستين‭ ‬وحتى‭ ‬الثمانين،‭ ‬وشهدت‭ ‬اللحظات‭ ‬الأولى‭ ‬لهما‭ ‬مزيجًا‭ ‬من‭ ‬الضحك‭ ‬والبكاء‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬بسبب‭ ‬التغير‭ ‬الكبير‭ ‬في‭ ‬الملامح‭.‬

السبيعي،قال‭ ‬خلال‭ ‬اللقاء‭ ‬الذي‭ ‬جمع‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬سلافة‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬حكايتي‭ ‬مع‭ ‬الزمان‮»‬،‭ ‬مع‭ ‬الإعلامية‭ ‬ريما‭ ‬الكركي،‭ ‬والمذاع‭ ‬عبر‭ ‬فضائية‭ ‬دبي،‭ ‬إنها‭ ‬تشبه‭  ‬مديرات‭ ‬المدرسة‭ ‬بسبب‭ ‬إطلالتها‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬الستين،‭ ‬أما‭ ‬في‭ ‬عمر‭ ‬الثمانين‭ ‬فوصفها‭ ‬بالملكة‭ ‬اليزابيبث،‭ ‬مؤكدًا‭ ‬أنها‭ ‬ينقصها‭ ‬الكاب‭ ‬فقط،‭ ‬أما‭ ‬هو‭ ‬فشبهته‭ ‬بخاله‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭.‬

كما‭ ‬وضع‭ ‬عناوين‭ ‬لنفسه‭ ‬في‭ ‬عمر‭ ‬الثمانين‭ ‬تضمنت‭ ‬خيبات‭ ‬الأمل،‭ ‬والانكسار،‭ ‬والنجاح،‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت،‭ ‬أما‭ ‬سلافة‭ ‬فرأت‭ ‬نفسها‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬تصالح‭ ‬مع‭ ‬الحياة‭ ‬وسلام‭ ‬داخلي‭.‬

ووجهت‭ ‬سلافة‭ ‬رسالة‭ ‬للسبيعي،‭ ‬عند‭ ‬وصوله‭ ‬لسن‭ ‬الثمانين‭ ‬بأن‭ ‬يعتني‭ ‬بنفسه‭ ‬ويهتم‭ ‬بصحته‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬سيف‭ ‬الدين‭ ‬سبيعي،‭ ‬وسلافة‭ ‬معمار،‭ ‬لديهما‭ ‬ابنة‭ ‬واحدة‭ ‬تدعى‭ ‬دهب،‭ ‬وكشف‭ ‬عن‭ ‬أسباب‭ ‬انفصالهما‭ ‬والذي‭ ‬تم‭ ‬في‭ ‬2013‭ ‬أنه‭ ‬هو‭ ‬السبب،‭ ‬لأنه‭ ‬يفضل‭ ‬الوحدة‭ ‬ولا‭ ‬يفضل‭ ‬الحياة‭ ‬العائلية‭.‬

مشاركة