العثماني‭ ‬يستأنف‭ ‬جولات‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬مع‭ ‬النقابات‭ ‬المغربية

149

المؤتمر‭ ‬الدولي‭ ‬الثالث‭ ‬عشر‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬بمراكش

الرباط‭ ‬‭ ‬عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون

تحتضن‭ ‬مدينة‭ ‬مراكش‭ ‬المغربية،‭ ‬أشغال‭ ‬المؤتمر‭ ‬الدولي‭ ‬الثالث‭ ‬عشر‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬الذي‭ ‬انطقلت‭ ‬أشغاله‭ ‬أمس‭ ‬الأربعاء،‭ ‬الذي‭ ‬ينظم‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬تخليد‭ ‬الذكرى‭ ‬70‭ ‬للإعلان‭ ‬العالمي‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬والذكرى‭ ‬25‭ ‬لاعتماد‭ ‬مبادئ‭ ‬باريس‭ ‬وتأسيس‭ ‬الشبكة‭ ‬العالمية‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬وكذا‭ ‬الذكرى‭ ‬20‭ ‬للإعلان‭ ‬الخاص‭ ‬بالمدافعين‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬باعتماد‭ ‬إعلان‭ ‬مراكش‭ ‬الذي‭ ‬سيعكس‭ ‬أهم‭ ‬الاستنتاجات‭ ‬والتوصيات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬التوصل‭ ‬إليها‭.‬

وبحسب‭ ‬المنظمين،‭ ‬يعرف‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر‭ ‬مشاركة‭ ‬المؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬مناطق‭ ‬العالم‭ ‬والشبكات‭ ‬الإقليمية‭ ‬الأربع‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬شركاء‭ ‬وخبراء‭ ‬من‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬ومنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية،‭ ‬ومدافعين‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وممثلي‭ ‬الهيئات‭ ‬الدولية‭ ‬والإقليمية‭ ‬والوطنية‭.‬

ويتناول‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر،‭ ‬المنظم‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬تحت‭ ‬الرعاية‭ ‬السامية‭ ‬لجلالة‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس،‭ ‬موضوع‭ ‬‮«‬توسيع‭ ‬الفضاء‭ ‬المدني‭ ‬وتعزيز‭ ‬المدافعين‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬وحمايتهم،‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬المرأة‭.. ‬دور‭ ‬المؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‮»‬‭ .‬

ويشكل‭ ‬هذا‭ ‬المؤتمر‭ ‬،‭ ‬فضاء‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الوطنية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬لاستكشاف‭ ‬الأدوار‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تلعبها‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسات‭ ‬في‭ ‬توسيع‭ ‬الفضاء‭ ‬المدني‭ ‬وحماية‭ ‬المدافعين‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬مع‭ ‬التركيز‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬على‭ ‬المرأة‭.‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر،‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬التقى‭ ‬أمس‭ ‬الأربعاء‭ ‬10‭ ‬أكتوبر‭ (‬تشرين‭ ‬الأول‭) ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬سعد‭ ‬الدين‭ ‬العثماني‭ ‬مع‭ ‬المركزيات‭ ‬النقابية،‭ ‬الأكثر‭ ‬تمثيلية،‭ ‬لاستئناف‭ ‬جولات‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭. ‬وذكرت‭ ‬مصادر‭ ‬نقابية‭ ‬أن‭ ‬الاجتماع‭ ‬مع‭ ‬النقابات‭ (‬الاتحاد‭ ‬المغربي‭ ‬للشغل،‭ ‬الكونفدرالية‭ ‬الديمقراطية‭ ‬للشغل،‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬للشغالين‭ ‬بالمغرب،‭ ‬والاتحاد‭ ‬الوطني‭ ‬للشغل‭ ‬بالمغرب‭) ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الاتحاد‭ ‬العام‭ ‬لمقاولات‭ ‬المغرب،‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تدارس‭ ‬استئناف‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ومنهجية‭ ‬تدبيره،‭ ‬والقضايا‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية،‭ ‬لاسيما‭ ‬بعد‭ ‬التوجيهات‭ ‬الملكية‭  ‬الأخيرة،‭ ‬بشأن‭ ‬إنجاح‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭.‬

وأضاف‭ ‬ذات‭ ‬المصدر‭ ‬لـ‭ (‬الزمان‭) ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬الحكومة‭ ‬مقترحات‭ ‬جديدة‭ ‬لتجويد‭ ‬العرض‭ ‬السابق،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬محل‭ ‬رفض‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬النقابات‭. ‬واوضح‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬انتظارات‭ ‬تتعلق‭ ‬بتعزيز‭ ‬الحماية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬وتطوير‭ ‬القدرة‭ ‬الشرائية،‭ ‬لاسيما‭ ‬لدى‭ ‬الطبقات‭ ‬المتوسطة‭ ‬والفقيرة‭.‬

وكانت‭ ‬الحكومة‭ ‬قدمت‭ ‬في‭ ‬الجولة‭ ‬السابقة‭ ‬من‭ ‬الحوار‭ ‬عرضا‭ ‬يستهدف‭ ‬تحسين‭ ‬ظروف‭ ‬الفئات‭ ‬الدنيا،‭ ‬بالخصوص،‭ ‬وكان‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬أعلن‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬سابق،‭ ‬أنه‭ ‬سيتم‭  ‬استئناف‭ ‬جولات‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬مع‭ ‬المركزيات‭ ‬النقابية،‭ ‬معربا‭ ‬عن‭ ‬أسفه‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬التمكن‭ ‬من‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاق‭ ‬مع‭ ‬النقابات‭ ‬بشأن‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭. ‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬إن‭ ‬العرض‭ ‬الذي‭ ‬قدمته‭ ‬الحكومة‭ ‬بشأن‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬ما‭ ‬يزال‭ ‬قائما‭ ‬وعلى‭ ‬الطاولة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أنه‭   ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬توقيع‭ ‬الاتفاق‭  ‬مع‭ ‬المركزيات‭ ‬النقابية،‭ ‬فإنه‭ ‬يمكن‭ ‬الإعلان‭ ‬عن‭ ‬تطبيق‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬العرض‭ ‬الحكومي،‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬المالية‭ ‬المقبل‭.‬

مشاركة