7 لقاءات في الأمم الأوربية ورونالدو يغيب عن البرتغال

263

مدرّب إيطاليا يوضّح أسباب عدم ضم بالوتيلي وبيلوتي

7 لقاءات في الأمم الأوربية ورونالدو يغيب عن البرتغال

{ مدن –  وكالات –  تنطلق اليوم الخميس منافسات الجولة الثالثة لدوري الامم الاوربية 2018-2019 باقامة سبع لقاءات تجمع بولند مع البرتغال على سلاسكي الدولي واسرائيل مع إسكوتلندا وليتوانيا مع رومانيا والجبل الأسود مع صربيا وجزر فاروه مع إذربيجان وكوسوفو مع مالطا وروسيا مع السويد.

الى ذلك أكد روبيرتو مانشيني مدرب منتخب إيطاليا أن هناك معايير فنية أدت إلى عدم ضم كل من بالوتيلي وبيلوتي لتشكيلة الأزوري الذي يستعد لخوض مباراتين دوليتين هذا الشهر. وقال روبرتو مانشيني مدرب منتخب إيطاليا لكرة القدم إنه سيضم المهاجم ماريو بالوتيلي لتشكيلة المنتخب عندما يكون في كامل لياقته وذلك في تعليق للمدرب الإيطالي على عدم ضم مهاجمه المثير للجدل لخوض مباراتين دوليتين هذا الشهر. وقال مانشيني إن الأمر نفسه ينطبق على أندريا بيلوتي مهاجم تورينو الذي لم يضمه للتشكيلة أيضاً مضيفا أن القرارين استندا إلى “معايير فنية”. واستدعي بالوتيلي (28 عاماً) لمنتخب إيطاليا بعد غياب دام أربع سنوات ومنحه مانشيني شارة القيادة في أولى مبارياته بعد تولي تدريب إيطاليا في أيار الماضي لكن بالوتيلي لعب ثلاث مرات فقط مع ناديه الفرنسي نيس هذا الموسم ولم يتمكن من تسجيل أي هدف. واستبعد بالوتيلي تماما من تشكيلة نيس في مواجهة تولوز يوم الجمعة الماضي. أما بيلوتي فشارك في جميع المباريات الثماني لفريقه تورينو في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكنه سجل هدفين فقط وهو ما يقل كثيراً عن معدله المعتاد. وقال مانشيني “ليسا في أفضل حالاتهما في الوقت الحالي لكنهما جزء من المجموعة والباب مفتوح للجميع. عندما يستعيدان اللياقة بنسبة مئة في المئة سيعودان للمنتخب”. وتتوجه إيطاليا لملاقاة بولندا في دوري الامم الأوروبية يوم الاحد المقبل. وتملك إيطاليا نقطة واحدة من مباراتين في البطولة. ودعا مانشيني، الذي حاول إعادة بناء الفريق اعتماداً على لاعبين شبان بعد فشل إيطاليا في التأهل لكأس العالم هذا العام، إلى التحلي بالصبر. وقال: “كلمة الصبر ليست جزءاً من مفردات كرة القدم عندنا لأننا اعتدنا على الانتقادات” مضيفاً أن الأولوية بالنسبة للفريق تتمثل في ضمان التأهل لبطولة أوروبا 2020 والتي ستبدأ تصفياتها في آذار 2019.وأضاف “كنا نعلم أن الطريق لن يكون سهلاً. لاحظوا أننا خسرنا قبل شهر أمام بطل أوروبا مع فريق تحت 23 عاماً” مشيراً إلى التشكيلة الشابة لإيطاليا التي خسرت أمام البرتغال 1-صفر الشهر الماضي. وأوضح “هذا هو طريقنا ويجب أن نستمر. مع بذل جهود قوية سنشكل فريقا جيداً. اللعب في دوري الأمم أفضل من المباريات الودية لكن يبقى الهدف النهائي هو التأهل لبطولة أوروبا 2020. اخترنا التركيز على اللاعبين الشبان وسيستغرق الأمر بعض الوقت. يستحقون الحصول على فرصة لمحاولة إعادة المنتخب لمكانته بين أفضل الفرق في العالم”.

غياب رونالدو

لن يكون كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الإيطالي من ضمن قائمة المنتخب البرتغالي لكرة القدم التي ستواجه بولندا واسكتلندا. وتلتقي البرتغال مع بولندا اليوم الخميس  11 تشرين الأول الجاري في دوري الأمم الأوروبية لتلقتي مع اسكتلندا وديا بعد ذلك بثلاثة أيام. ويسعى رونالدو الذي غاب أيضاً عن دوري الأمم الأوروبية الشهر الماضي للتركيز مع فريقه الجديد يوفنتوس. وأشارت صحيفة “او جوجو” البرتغالية إلى أن رونالدو طالب اعفاءه من الانضمام لمنتخب بلاده خلال المباريات الدولية التي يخوضها في الشهرين الحالي والمقبل، مما يعني غيابه عن الساحة الدولية حتى 2019.

استبعاد نجم بايرن

خرج الحارس كيفن تراب، وزميله ليون جوريتسكا، من قائمة منتخب ألمانيا التي تستعد لخوض مبارتي هولندا وفرنسا، في دوري الأمم الأوروبية، بسبب الإصابة. وذكر الاتحاد الألماني عبر موقعه، أن حارس مرمى آينتراخت فرانكفورت، لم يستكمل تدريبات ، بسبب آلام عضلية، ليتم استبداله ببيرند ليون، حارس مرمى آرسنال. كما تعرض جوريتسكا، لاعب وسط بايرن ميونخ لإصابة بتقلص في العضلات، ستمنعه من المشاركة مع المنتخب في اللقائين، ليقرر المدرب يواكيم لوف استبداله بزميله في الفريق البافاري سيرجي جنابري. وتعادل المانشافت مع فرنسا في الجولة الأولى من دوري الأمم الأوروبية، كما يتطلع لحصد أول 3 نقاط في البطولة عندما يحض ضيفا على هولندا يوم السبت، ثم فرنسا يوم الثلاثاء.

باركلي يعود لتمثيل إنكلترا

عاد روس باركلي لصفوف منتخب إنكلترا، بعد غياب دام أكثر من عامين، ويعتقد لاعب وسط تشيلسي أنه بات جاهزا أخيرا للارتقاء إلى المكانة التي يستحقها. وظهر باركلي مع منتخب إنجلترا لأول مرة، عندما كان في 19 من عمره، وكان يتجه للصعود بقوة لكنه لم يشارك منذ أن تولى جاريث ساوثجيت تدريب المنتخب، وغاب عن كأس العالم الأخيرة في روسيا. وبعد رحيله المؤلم عن إيفرتون نادي طفولته، والإصابات التي طاردته لفترة طويلة، شارك باركلي في مباراتين فقط بالدوري الإنكليزي الممتاز، الموسم الماضي. ولكن بعد وصول المدرب الإيطالي ماوريسيو ساري إلى ستامفورد بريدج، عاد باركلي ليستهل هذا الموسم ببداية رائعة. وقال في مؤتمر صحفي بعد تدريبات مع منتخب إنكلترا قبل مواجهتي كرواتيا، يوم غد الجمعة، وإسبانيا، الإثنين المقبل في دوري الأمم الأوروبية “واجهت فترات صعبة خلال العامين الماضيين، لكني تحليت بالإيجابية وعملت بكل جد، أرى أنني في حالة جيدة بدنيا لم أشعر بها من قبل، أتطلع إلى المباريات المقبلة وبقية الموسم”. وأضاف “أكاد أطير من السعادة لعودتي لصفوف المنتخب، مضى وقت طويل لكني أشعر أنني عملت بجد على مدار العامين الماضيين، الأمر يستحق”. ويبدو أن باركلي أصبح يتمتع بشخصية أكثر ثقة مما كان عليه، عندما كان ضمن تشكيلة المدرب السابق روي هودسون. وقال “أشعر أنني أكثر نضجا الآن ومستعد لإظهار ما أستطيع فعله، خلال السنوات القليلة الماضية كنت أعاني قليلا من عدم استقرار المستوى، لكني أركز بشدة لتغيير هذا الأمر”.

فترة صعبة

وانضم باركلي لإيفرتون في فترة صباه، لكنه غادر النادي بذكريات مريرة، ويحاول اللاعب إلقاء كل هذا الماضي خلف ظهره. وقال “كان الأمر صعبا… عانيت خلال العامين الأخيرين في النادي، وكان من الصعب علي المغادرة، لكني اعتقدت أن هذا هو القرار الصحيح، تشيلسي فريق كبير وأشعر أنني سأحصل على بطولات”. ويستمتع باركلي بكل تأكيد باللعب إلى جوار زميله البلجيكي الدولي إيدين هازارد. وقال “إنه ملهم، لاعب رائع، لا تحصل على لاعبين مثله كثيرا، إنه قادر على القيام بأمور ساحرة في أي لحظة”. وقال هازارد في الآونة الأخيرة إنه يعتبر الانضمام إلى ريال مدريد “حلم حياته”، لكن باركلي يأمل أن يقضي مزيدا من الوقت مع الجناح البلجيكي.

وقال “إنه لاعب عظيم، أمضى وقتا طويلا في تشيلسي حتى الآن وحقق الكثير، لكني لا أستطيع التحدث بلسانه فهو يعرف بالتأكيد ما يريده، لكني أحب اللعب إلى جواره لعدة سنوات أخرى”.

مشاركة