سائرون لـ (الزمان): نتوقّع حسم تسمية الرئاسات الثلاث في جلسة البرلمان السبت

1106

تهديدات بين طهران وواشنطن تصعّد التوتر بعد أحداث البصرة

سائرون  لـ (الزمان): نتوقّع حسم تسمية الرئاسات الثلاث في جلسة البرلمان السبت

بغداد – قصي منذر

توقعت النائبة عن تحالف سائرون ماجدة التميمي، وصول المباحثات بين الكتل الى اتفاقات اولية  لحسم اختيار مرشحي لمناصب الرئاسات الثلاث في جلسة البرلمان الاسبوع المقبل، فيما تبادل الامريكيون والايرانيون التهديدات والاتهامات بعد الاحداث التي شهدتها البصرة وحرق مقرات حكومية وحزبية. وقالت التميمي لـ (الزمان) امس ان (ابواب كتلة الاصلاح والاعمار مفتوحة امام الاخرين من الذين يتفقون مع رؤيتنا للبرنامج الحكومي ولاتزال المباحثات مستمرة بشأن اختيار الرئاسات الثلاث كوننا محددين بسقف دستوري)، واضافت ان (جلسة البرلمان الاسبوع المقبل ستشهد حسم موضوع رئيس البرلمان ونائبيه وبعدها حسم منصبي رئاستي  الوزراء والجمهورية)، وكشفت التميمي عن (قرب اعلان النتائج النهائية وستكون الجلسة المقبلة حاسمة لتشكيل الحكومة)، وبشأن فيتو زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر على ترشيح القيادي في حزب الدعوة طارق نجم اشارت الى (عدم معرفتها او امتلاكها معلومات بشأن هذا الموضوع). وذكرت تقارير بأن الصدر رفض ترشيح نجم لمنصب رئاسة الحكومة المقبلة انطلاقا من مبدأ تحالف سائرون في تحقيق الاصلاح ونبذ المحاصصة في تشكيل الحكومة المقبلة. في غضون ذلك ، افاد مصدر بأن الصدر ورئيس تحالف الفتح هادي العامري اتفقا على الاسراع بتشكيل الحكومة وتسمية الرئاسات الثلاث.وقال المصدر في تصريح ان (الجانبين اتفقا على الاسراع بتشكيل الحكومة وتسمية الرئاسات الثلاث)، مشيرا الى (انهما شددا على ضرورة الالتزام بالتوقيتات الدستورية والصفات التي وضعتها المرجعية لشخص رئيس الوزراء المقبل). من جهته رأى القيادي في سائرون النائب رائد فهمي ان جميع الحوارات التي تجري بين كتلته والفتح لم تصل الى مستوى الاتفاق الموقع.وقال فهمي في تصريح امس ان (اي تفاهمات او حوارات تجري بشأن شكل الكتلة الاكبر سواء بين سائرون والفتح او اي اطراف اخرى ينبغي ان لاتستثني ائتلاف النصر كونه جزءا مهما من تحالف الاصلاح والاعمار)، مبينا ان (ماجرى داخل مجلس النواب كان موجها تجاه الكابينة الحكومية كسلطة تنفيذية وليس تجاه النصر)، واضاف فهمي ان (الحوارات التي تجري ليس بالضرورة ان تكون لتشكيل كتلة جديدة، فقد تكون للوصول الى توافقات بشان شكل الحكومة الجديدة والشروط الواجب توفرها بشخص رئيس مجلس الوزراء)، وتابع ان (الحوارات التي تجرى حاليا مع الفتح لم تصل الى مستوى الاتفاق الموقع). واتهم عضو ائتلاف النصر عن محافظة البصرة علي خماس أطرافاً لم يسمها باستغلال الأزمة التي تمر بها المحافظة لاستهداف رئيس الوزراء حيدر العبادي وعرقلة حصوله على رئاسة الوزراء لولاية ثانية.وقال خماس في تصريح إن (هناك أطرافاً تحاول الاصطياد بالماء العكر والاستفادة من الظروف التي مرت بها البصرة من سوء خدمات وتلوث بالمياه وتظاهرات لتحقيق مكاسب سياسية واستهداف وتسقيط شخص العبادي).

 بدوره ، اشار عضو تحالف البناء فاضل الفتلاوي الى أن موقف المرجعية من الشخصيات المرشحة لمنصب رئيس الوزراء أغلق الابواب أمام اتكاء البعض للتمسك بالسلطة وقلب الطاولة على واشنطن. واكد الفتلاوي في تصريح امس إن (ما اعلنته المرجعية اغلق الابواب امام جميع التفسيرات التي اتكأ عليها البعض للتمسك بالسلطة كما قلبت الطاولة على جميع مخططات واشنطن في رسم شكل الحكومة المقبلة).

موضحا أن (القوى السياسية عليها اختيار شخصية نزيهة وقوية وقادرة على ايصال البلد الى بر الامان). الى ذلك ، كشف رئيس السن محمد علي زيني عن آلية إنتخاب المرشحين لرئاسة مجلس النواب.

وقال زيني انه (سيجري عرض الأسماء المرشحة للتصويت في سلّة واحدة لاختيار واحد منهم). واتهم النائب السابق عن محافظة صلاح الدين مشعان الجبوري بعض النازحين ببيع اصواتهم في الانتخابات الماضية.

ونشر الجبوري في صفحته على فيسبوك مقطع فيديو من ارشيفيه علق عليه (نجوت من القصف والالغام بأعجوبة لايصال الطعام الى مجموعة من النازحين الذين بأعوا في الانتخابات اصواتهم للفاسدين والسراق) على حد قوله.  في غضون ذلك حملت الولايات المتحدة الاميركيةايران مسؤولية أي هجوم في العراق يؤدي إلى وقوع إصابات في صفوف أمريكيين أو إلحاق خسائر في منشأتها.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية سارة ساندرز (تحمل الولايات المتحدة طهران مسؤولية أي هجوم سيؤدي إلى وقوع إصابات في صفوف موظفينا أو أضرار بالمرافق العامة الأمريكية)، لافتة الى ان (أمريكا ســــــترد بقوة وحزم لحماية حياة الأمريكيين).

وردت وزارة الخارجية الايرانية على البيان الصادر عن البيت الابيض بخصوص أعمال الشغب التي شهدتها محافظة البصرة بانه يفتقد لأي مصداقية ومثير للحيرة. وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي إن (البيان الصادر عن البيت الابيض بشأن أعمال الشغب التي شهدتها البصرة يفتقد إلى اي مصداقية وهو مثير للحيرة ومحرض وغير مسؤول)، مؤكدا ان (السياسات المثيرة للتوتر والممارسات التي تنطوي على التدخلات العدوانية للادارة الامريكية هي السبب الرئيسي لعدم الاستقرار واعمال العنف واثارة التوترات والفرقة في المنطقة).

 وكان السفير الايراني لدى بغداد ايرج مسجدي قد اعاد افتتاح مبنى جديد لقنصلية بلاده في البصرة بعد أيام على إحراق متظاهرين للمقر السابق.

مشاركة