إفتتاح جسر مغلق منذ أربع سنوات يربط 15 قرية محررة في المقدادية

842

ديالى: لا وجود لمصاصي الدماء وإنما شباب يتعاطون عقاقير مخدرة

إفتتاح جسر مغلق منذ أربع سنوات يربط  15 قرية محررة في المقدادية

ديالى ــ سلام عبد الشمري

 اعلن قائمقام قضاء المقدادية بمحافظة ديالى حاتم التميمي ،اعادة فتح جسر “شاقراق” شمال شرق بعقوبة،الذي يربط 15 قرية محررة ببعضها البعض،والمغلق منذ اربع سنوات .  وقال التميمي لــ ( الزمان)  امس إن  (محافظ ديالى مثنى التميمي و اعضاء بمجلس النواب ومسؤولين محليين وامنيين حضرا  اعادة افتتاح جسر شاقراق على نهر مهروت في اطراف  قضاء المقدادية  ، امام حركة الاهالي بعد اغلاقه لدواعي امنية منذ اربع سنوات عقب سيطرة تنظيم داعش على بعض القرى القريبة) .  واضاف التميمي،ان (الجسر يربط قضاء المقدادية بـ15 قرية محررة  ،ما يظهر اهميته لآلاف العوائل العائدة من النزوح القسري (مؤكدا) وجود استراتيجية لإعادة فتح ما تبقى من الجسور والطرق في القضاء لخلق مرونة في حركة النقل بين المناطق والقرى) .

تسجيل ظاهرة

ونفى محافظ ديالى مثنى التميمي تسجيل ظاهرة “مصاصي الدماء” داخل المحافظة،مؤكدا ان القضية تتضمن اعتقال بعض الشباب يعانون من حالات نفسية ويتعاطون عقاقير مخدرة. وقال التميمي لــ (الزمان) امس  (امرنا بالتحقيق في ما تناقلته منصات التواصل الاجتماعي خلال الاسبوع الحالي  الماضية حول وجود مصاصي دماء في احدى الاحياء الشعبية ببعقوبة) . واضاف التميمي،ان (مضمون القصة الحقيقية هي اعتقال بعض الشباب يعانون من حالات نفسية معقدة وهم يتعاطون عقاقير مخدرة في احدى احياء بعقوبة مؤخرا لكن بعض وسائل التواصل الاجتماعي اتهمتهم بانهم ينتمون الى ما يسمى مصاصي الدماء) ،نافيا  (وجود ظاهرة مصاصي الدماء في كل مدن ديالى وكل ما قيل في هذا الاطار تضخيم ومعلومات غير دقيقة) . واشار محافظ ديالى  ،الى  (اصدار توجيهات مباشرة للأجهزة الامنية بتوفير طبيب نفسي لمعاينة الشباب لمعالجتهم واعداد تقرير متكامل عن حالاتهم سيتم الافصاح عنه امام الرأي العام فور الانتهاء منه) . من جهته علق مجلس محافظة ديالى ،حول ما اشيع بشأن وجود مصاصي الدماء في المحافظة،فيما اشار الى ان  هذه الظاهرة لا تعتبر عامة. وقال رئيس المجلس علي الدايني لــ (الزمان) ،ان  (ما اشيع بشأن وجود مصاصي دماء في المحافظة،هي حالة فردية تتبعها ظروفا نفسية أو اجتماعية،لوجود حالتين او ثلاثة لا اكثر ) ،مبينا انه  (لا يفترض أن تعتبر تلك ظاهرة في المحافظة) . واضاف الدايني ان  (المحافظة تتصف بالطابع العشائري وهذه لا تعتبر حالة عامة) ،موضحا ان  (اي شخص يقوم بفعله لا يمكن أن تعلق على محافظة) . قيادة شرطة  محافظة ديالى كشفت حقيقة عما اشيع عن ما يسمى مصاصي الدماء  ،مشيرة الى انهم شباب معدودين يمارسون الرذيلة . وقال المتحدث الاعلامي باسم شرطة ديالى العقيد غالب العطية لـ (الزمان) ،ان (منصات التواصل الاجتماعي تناقلت خبر عن انتشار ظاهرة مصاصي الدماء في احدى احياء جنوب بعقوبة عاداً إياه تضخيم لما موجود ولا يصل الى كونه ظاهرة) . واضاف العطية ، ان  (حقيقة الامر هو وجود ثلاثة شباب منحرفين تم اعتقالهم من قبل قوة امنية من شرطة ديالى جنوب بعقوبة كانوا يحاولون استنساخ افكار وممارسات غريبة على مجتمعنا الذي يتمتع بأخلاق وقيم عليا وهو دليل على انحدارهم وشذوذهم لممارستهم الرذيلة). واشار العطية ، الى ان (المعتقلين الثلاثة سيجري اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم لافتا الى ان قيادة الشرطة اوعزت للأجهزة المختصة بتعقب اي افعال تسيء للشباب وللمجتمع بشكل عام). وانتقد المتحدث باسم شرطة ديالى (محاولات تعميم هذا الفعل من قبل بعض مواقع التواصل الباحثة عن الإثارة والشهرة على حساب سمعة وقيم مجتمعنا وجعله وكانه حالة عامة وظاهرة)  ،مؤكدا بان  (ما حصل لم يتجاوز فعل مشين بين ثلاثة شباب لا اكثر) .

وطالبت لجنة الاعمار في مجلس محافظة ديالى الحكومة المركزية  بصرف مستحقات  اكمال تبليط الممر الثاني لطريق بعقوبة ــ بلدروز ،فيما اكدت ان الطريق يشهد حوادث مؤلمه يوميا . وقال نائب رئيس لجنة الاعمار بمجلس ديالى عامر الكيلاني لــ (الزمان) امس ان ( الحوادث خلال الفترة الماضية كثرت على طريق  بعقوبة – بلدروز  نتيجة لقدم اكسائه ووجود الحفر والتعرجات عليه  ،اضافة الى كونه ممر واحد للذهاب والإياب) .واضاف الكيلاني أن  (آلاف المركبات  تمر يوميا بطريق  مندلي مرورا بقضاء بلدروز   وصولا الى  قضاء ببعقوبة  ،وبالعكس  ،ما أدى الى حصول أضرار كبيرة في منظومة الطرق) ،محذرا  (انهيارها بسبب الأوزان الثقيلة للمركبات) .

اعادة تأهيل

وطالب نائب رئيس لجنة الاعمار  الجهات المعنية ،الى ( إعادة تأهيل الطريق من جديد و صرف مستحقات  اكمال تبليط الممر الثاني لتسهيل عملية السير وللحفاظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم وليكون بالمنظر الذي يليق بدولة العراق امام الزائرين في ضوء التطور الذي يشهده العالم بالوقت الحاضر) .

ومن جانب آخر اعلنت رئيس لجنة الطاقة بمجلس محافظة ديالى امل عمران ،انه ( تم عقد اجتماع لجنة الطاقة في مجلس محافظة ديالى بحضور لجان الطاقة في المجالس المحلية للأقضية والنواحي ) مشيرة الى انه ( تم وضع الية نظام العداد لعمل المولدات) .

واضافت عمران لــ (الزمان) ،انه  (تم الاتفاق على ان يكون سعر الوحدة 40 دينار للساعة الواحدة واعتبارا من الاول من شهر ايلول الجاري  ،اضافة الى تفعيل دور لجان الطاقة في الاقضية والنواحي والاشراف المباشر من قبلهم) .

ودعت رئيس لجنة الطاقه  ،الى (مراقبة ومتابعة عمل المحطات الحكومية والاهلية في حالة وجود مخالفات او معوقات لغرض اتخاذ الاجراءات  القانونية بحقهم  وفقا للضوابط والتعليمات الصادرة بهذا الخصوص) .

مشاركة