مقترحان يائسان

538

توقيع

فاتح عبد السلام

هل‭ ‬يمتلك‭ ‬العراق‭ ‬خيارين،‭ ‬الفساد‭ ‬أو‭ ‬محاربته؟‭.‬

موارد‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬النفط‭ ‬ليست‭ ‬قليلة‭ ‬،‭ ‬وتقول‭ ‬نائبة‭ ‬تتأبط‭ ‬ملفاً‭ ‬مثقلاً‭ ‬بالاحصائيات‭ ‬انّ‭ ‬الموارد‭ ‬غير‭ ‬النفطية‭ ‬لا‭ ‬ترى‭ ‬الدولة‭ ‬منها‭ ‬سوى‭ ‬الخمسة‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬،‭ ‬ويمر‭ ‬كلامها‭ ‬داخل‭ ‬البرلمان‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تعليق‭ ‬،‭ ‬كأنه‭ ‬حديث‭ ‬في‭ ‬مقهى‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬يجتمع‭ ‬فيه‭ ‬ممثلو‭ ‬الشعب‭ ‬ليصدروا‭ ‬القرارات‭ ‬المصيرية‭ ‬بشأنه‭ .‬

هل‭ ‬توجد‭ ‬حلول‭ ‬للسيطرة‭ ‬على‭ ‬موارد‭ ‬الدولة‭ ‬وضمان‭ ‬ذهابها‭ ‬الى‭ ‬الخزينة‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬ضمان‭ ‬ذهابها‭ ‬من‭ ‬الخزينة‭ ‬الى‭ ‬مصالح‭ ‬الناس‭ ‬ومشاريع‭ ‬المجتمع‭. ‬الجواب‭ ‬بسيط‭ ‬هو‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬ضمانات‭ ‬أو‭ ‬آليات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬المتبع‭ ‬في‭ ‬عهود‭ ‬الفساد‭ ‬المتتالية‭ ‬على‭ ‬حكم‭ ‬البلاد‭ .‬

اليوم‭ ‬،‭ ‬وصلني‭ ‬مقترح‭ ‬من‭ ‬مواطن‭ ‬من‭ ‬الناصرية‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬العراق‭ ‬،‭ ‬يدعو‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬ترتبط‭ ‬سجلات‭ ‬الموارد‭ ‬بالعراق‭ ‬بتسجيل‭ ‬الكتروني‭ ‬دولي‭ ‬في‭ ‬الامم‭ ‬المتحدة‭ ‬،‭ ‬وكل‭ ‬دينار‭ ‬يدخل‭ ‬الخزينة‭ ‬يعلم‭ ‬به‭ ‬العالم‭ ‬كله‭ . ‬من‭ ‬المؤكد‭ ‬إنّ‭ ‬هذا‭ ‬العراقي‭ ‬ضاقت‭ ‬في‭ ‬يديه‭ ‬الحلول‭ ‬،‭ ‬وهي‭ ‬ضيقة‭ ‬فعلاً‭ ‬أمام‭ ‬كل‭ ‬متعاط‭ ‬مع‭ ‬الشأن‭ ‬العراقي‭ ‬،‭ ‬ونسي‭ ‬أن‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬حكومة‭ ‬سوف‭ ‬تعترض‭ ‬على‭ ‬الانتقاص‭ ‬من‭ ‬سيادتها‭ ‬بهكذا‭ ‬قرار،‭ ‬وإنّ‭ ‬الموازنات‭ ‬المالية‭ ‬للدول‭ ‬هي‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬أسرار‭ ‬أمنها‭ ‬القومي‭ ‬والى‭ ‬غير‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬تحول‭ ‬دون‭ ‬نقل‭ ‬هذا‭ ‬المقترح‭ ‬العفوي‭ ‬من‭ ‬مواطن‭ ‬بسيط‭ ‬الى‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ . ‬نحن‭ ‬نقول‭ ‬انّ‭ ‬آلية‭ ‬مراقبة‭ ‬كل‭ ‬دينار‭ ‬يصل‭  ‬لدوائر‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬الواردات‭ ‬والموارد‭ ‬الخدمية‭ ‬والتجارية‭ ‬والاستثمارية‭ ‬والمالية‭ ‬،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يخضع‭ ‬لسلطة‭ ‬مالية‭ ‬جديدة‭ ‬تعتمد‭ ‬أساساً‭ ‬دولية‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬نجحت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬المتقدم‭ . ‬طبعاً‭ ‬لايوجد‭ ‬أي‭ ‬ضمان‭ ‬لمقترحي‭ ‬هذا‭ ‬لكي‭ ‬ينجو‭ ‬من‭ ‬الفساد‭ ‬،لأن‭ ‬القائمين‭ ‬على‭ ‬أية‭ ‬سلطة‭ ‬مالية‭ ‬جديدة‭ ‬سيكونون‭ ‬من‭ ‬نفس‭ ‬المستنقع‭ ‬،‭ ‬وبذلك‭ ‬تكون‭ ‬للفساد‭ ‬سلطة‭ ‬مشرعنة‭ ‬أقوى‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬السلطات‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬أوسع‭ ‬مما‭ ‬هو‭ ‬قائم‭ ‬الآن‭ . ‬لذلك‭ ‬أسحب‭ ‬مقترحي‭ ‬،‭ ‬وأقرّ‭ ‬أنّ‭ ‬لا‭ ‬حل‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬المنظور‭ ‬للفساد‭ ‬في‭ ‬العراق‭ .‬

رئيس التحرير – الطبعة الدولية

مشاركة